الجمعة ,23 فبراير 2024

لاعبي اسود الاطلس يطيحان بحلم الوداد المونديالي : عادة جبران السيئة ولعنة عطية الله…

مباشرة من مجمع الامير مولاي عبد الله بالرباط بعثة ماتش بريس : عادل الرحموني / عبد الواحد بلقاضي

تأهل الهلال السعودي إلى الدور قبل النهائي من بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم المقامة حاليا في المغرب، وذلك عقب فوزه على الوداد البيضاوي بضربات الترجيح (5-3) بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل (1-1).

وكان اسم يحيى “يحيى عطية الله ويحيى جبران” هو كلمة السر في موقعة الوداد والهلال، وكلاهما لاعبان دوليان وحضرا مؤخرا مونديال قطر، ومن لاعبين معول عليهما تحولا لأحد أقوى الأسباب التي أطاحت بحلم الوداد.

السبب الاول : العادة السيئة للكابتانو

يعد يحيي جبران قائد الوداد، أكثر لاعبي حاليا طردا وتلقيه للبطاقات بين بقية زملائه، ولو مع الدور الذي يلعبه في وسط الميدان وليس مدافعا يفترض أن يكون في بؤرة الأحداث والصراعات الثنائية مع خصومه.
وغاب يحيي جبران مؤخرا بالدوري لاستنفاذ سلسلة الإنذارات، ليستحضر في وقت قاتل من مباراة الهلال هذه العادة السيئة التي كلفته طردا غريبا، بعد حصوله علي إنذارين في ظرف وجيز لم يتعدى دقيقة واحدة.

وذلك بسبب الإفراط في الاحتجاج على الحكم السلفادوري إيفان أركيس بارتون سيسنيروس، المشهور بإشهاره البطاقات الصفراء والحمراء، وقد ناهز عددها خلال هذه المباراة 13 بطاقة ملونة بينها طردين.

ولم يغضب مدرب الوداد التونسي المهدي النفطي ، لحصول الهلال على ركلة جزاء في آخر دقيقة، بقدر غضبه العارم لطرد جبران في توقيت حاسم، ومدى تأثيره على مجموعته التي تحملت بعدها ضغط الخصم.

وارتبط اسم جبران بالإنذارات وحالات الطرد التي غيبته عن عديد المواعيد الهامة خاصة في مباريات الديربي، منها طرده أمام نهضة بركان، وتلقيه عقوبة ثقيلة من اللجنة التأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

السبب الثاني : لعنة عطية الله

المثير في هذه المباراة أن اللاعبين اللذان يحملان اسم يحيي تسببا في إقصاء الوداد، جبران بسبب الطرد المتهور وعطية الله الذي رافقه سوء طالع غريب وكلاهما حضر مونديال قطر وكان معول عليهما كثيرا وهما من لاعبي الخبرة والتجربة.

وتسبب عطية الله في ركلة جزاء ضد الوداد في آخر دقيقة مكن الهلال من إدراك التعادل، قبل أن يعود ليتقدم الفريق في سلسلة تنفيذ ركلات الترجيح ويكون الوحيد بينهم الذي لم يسجل ويقصى الوداد.

كما لم يوفق يحيي عطية الله في الهجمات والبناء وبدا منذ عودته من كأس العالم “قطر 2022” وهو خارج الفورمة ومتأثرا مؤخرا بفشل صفقة احترافه في مونبلييه الفرنسي في آخر ساعات الميركاتو.

السبب الثالث : لا حلول هجومية

راهن النفطي على صلابة دفاعه الذي لم يستقبل أي هدف خلال آخر 6 مباريات في الدوري المغربي الاحترافي الاول، قبل أن يفك الهلال شفرته ومن ركلة جزاء.

ويغيب زهير المترجي للإصابة وفشل الكاميروني لامكيل زي، في تقديم نفسه في هذا المركز لابتعاده عن أجواء اللعب منذ 3 أشهر كاملة.

وقلت الحلول الهجومية وأتى الهدف الوحيد من مدافعه العملود، ليسدد الوداد فاتورة رحيل جاي مبينزا ويوفيل تسومو دون تعويضهما ببدائل بذات القيمة.

الوداد تودع كأس العالم للاندية الأكثر من ذلك خلال مشاركته الثانية لم يتذوق طعم الفوز في اي مباراة سواء خلال مبارتي دور الربع او الفوز بالمركز الخامس خلال مشاركته الاولى رفقة الحسين عموتة كمدرب للقلعة الحمراء بكأس العالم للاندية بالامارات سنة 2017 وهاهو اليوم ينهزم في المباراة الثالثة له في نفس المنافسات.

شاهد هنا أيضا

مانشستر سيتي بطلا لكأس العالم للأندية للمرة الأولى في تاريخه

المتابعة : عبد الواحد بلقاضي توج فريق مانشستر سيتي الإنجليزي بلقب كأس العالم للأندية للمرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *