الأحد ,19 ماي 2024
آخر الأخبار

مدينة سان بيدرو الإيڤوارية تستعد لإستضافة أسود الأطلس وباقي منتخبات المجموعة السادسة

المتابعة : عادل الرحموني

أوقعت قرعة بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم “كوت ديفوار 2024” ، التي جرت اليوم الخميس 12 أكتوبر 2023 بأبيدجان العاصمة الإيڤوارية ، المنتخب الوطني المغربي في المجموعة السادسة الى جانب منتخبات الكونغو الديمقراطية وزامبيا وتنزانيا.

وسيلعب المنتخب الوطني المغربي مباريات الدور الأول دور المجموعات بمدينة سان بيدرو الساحلية ، التي تبعد عن العاصمة الإيڤوارية أبيدجان ، بمسافة 305 كلمتراً.
وتقع مدينة سان بيدرو ، على الساحل ، حيث تتوفر على مطار دولي ، بينما لا يسع ملعبها الذي تم بناؤه سنة 2020 سيستضيف مباريات المغرب ، سوى لـ20.000 متفرج وهو من بين أصغر ملاعب كأس أفريقيا.

وبالنظر للحدث القاري ، فإن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، وكما جرت العادة في مونديال قطر وقبله روسيا ، ستنظم بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة وشركة الخطوط الملكية المغربية رحلات مباشرة لمطار “سان بيدرو” بالكوت ديڤوار ، لنقل الجماهير المغربية لتشجيع أسود الأطلس يناير 2024 المقبل.
وكانت السلطات الإيڤوارية قد شرعت منذ 2019 في بناء فيلات مخصصة للمنتخبات التي ستستضيفها هذه المدينة الصغيرة ، بحكم غياب المنتجعات السياحية المصنفة من فئة خمسة نجوم.

سان بيدرو هي مدينة من مدن كوت ديفوار تقع في جهة ساساندرا السفلى يبلغ عدد سكانها 131800 نسمة وذلك حسب إحصائيات سنة 1998 تتواجد المدينة بجوار منتزه تاي الوطني المحمية الطبيعية لفرس النهر القزم والمصنفة في قائمة التراث العالمي لليونسكو.
في سنة 1960 ، كانت مدينة سان بيدرو مجرد قرية صيادين صغيرة ، تطل على خليج غينيا وفي سنة 1968 ، و مع انطلاق بناء ميناء المدينة ، عرفت المدينة توسعا ديمغرافيا سريعا ، وبمجرد انتهاء بناء الميناء في سنة 1972، أصبحت ثاني أكبر مدينة مينائية في ساحل العاج بعد أبيدجان.
سميت المدينة من طرف المستكشف البرتغالي سويريري دا كوستا ، في القرن 15 ، حسب اسم القديس الموافق في التقويم الغريغوري ، إبان يوم وصول بعثته لموقع المدينة.

يعتمد اقتصاد المدينة أساسا على الصيد البحري وتصدير الأخشاب ، إضافة إلى معادن مناجم غرب البلاد ، كخام الحديد والكوبالت المستخرجين من مناجم جبل ريشار مولار وتعتبر المدينة ثاني قطب اقتصادي في البلاد ، بعد أبيدجان العاصمة ، وقدرت مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي لساحل العاج ب 952 مليون دولار (4 بالمائة من ن.م.إ) سنة 2010. يعتمد القطاع الأولي أساسا على زراعات الهيفيا ونخيل الزيت والكاكاو ، إضافة إلى الصيد البحري ميناء سان بيدرو هو الأول عالميا ، على مستوى تصدير الكاكاو أثرت الاضطرابات السياسية التي عرفتها البلاد ، منذ 2002 ، على النشاط المينائي ، الذي انخفض من 1.16 مليون طن إلى 000 998 طنا بين 2002 و2006 وفي سنة 2012 ، وبفضل عودة الاستقرار السياسي ، ارتفع الرواج المينائي من 1.8 مليون إلى 3.23 مليون طنا بين 2011 و2012 ، أي بنسبة نمو 78 بالمئة.
عرفت مدينة سان بيدرو انفجارا ديمغرافيا سريعا منذ 1960 ، فقد انتقلت ساكنتها من 606 31 سنة 1975 ، إلى 200 422 نسمة سنة 2010 وساهم ، في هذا التزايد السريع ، توافد عدد كبير من اللاجئين الليبيريين ، والعمال الغانيين ، خصوصا المشتغلين في قطاع الصيد البحري والمكون العرقي السائد في المدينة هو عرقية الكرو Krou بفروعها : الوينين Winnin والباكوي Bakwé والبيي Piais وأثر التنوع العرقي والهجرة على الواقع اللغوي في المدينة ، الذي تتعايش فيه الفرنسية والإنجليزية واللغات المحلية كالكرو.

شاهد هنا أيضا

المنتخب الوطني يفوز على أنغولا في أول مشاركة لإبراهيم دياز بقميص الأسود

مباشرة من الملعب الكبير لاكادير – عبد الرحيم أوخراز / عبدالواحد بلقاضي أجرى المنتخب المغربي …