mercredi ,24 avril 2024

اختتام أشغال مؤتمر الناطقين بالعريية في أفريقيا جنوب الصحراء بين مطالب الهوية وأسئلة المرحلة.

اكادير- عبد الرحيم اوخراز لماتش بريس

نظمت جامعة ابن زهر وكلية الآداب والعلوم الإنسانية ومختبر المغرب في افريقيا: التاريخ والذاكرة والمحيط الدولي بشراكة مع المركز النيجيري للبحوث العربية والمعهد الإسلامي بدكار واتحاد الجامعات والمعاهد الخاصة بتشاد وجامعة السلام يبوركينافاصو والجامعة الاسلامية منيسوتا مؤتمرا دوليا في موضوع
” الناطقون بالعربية في افريقيا جنوب الصحراء بين مطالب الهوية وأسئلة المرحلة”، بكلية الاداب جامعة ابن زهر، المؤتمر تميز بمشاركة 45 باحثة وباحثا يمثلون 18 بلدا من جنوب الصحراء ودول عربية، إلى جانب باحثين يمثلون مختلف الجامعات الوطنية، وبمشاركة ممثلين عن الجامعات والمعاهد وبنيات البحث، وهي المبادرة الاولى من نوعها التي يشارك فيها هذا العدد من الباحثين من مختلف دول القارة الافريقية، والذين تداولوا على مدى ثلاثة أيام قضايا تهم وضعية اللغة والثقافة العربية بجنوب الصحراء، وسيرورة انتشار العربية وقنواتها بالمجال، ودور المغرب في تعريب هذه المجالات، إلى جانب مقاربة قضايا اللغات الافريقية والهوية وغيرها من القضايا الراهنة التي تشكل مشتركا بين مختلف دول القارة، ويتأسس هذا الاختيار على الوعي بتشابه السياقات ووحدة انشغالات دول القارة، مما يجعل من الثقافة أولوية تحظى براهنية في تناولها العلمي لمختلف قضايا المشترك الإنساني والحضاري.

وقد شكل الحدث مناسبة للاحتفاء بالثقافة العربية الإسلامية ورموزها في أفريقيا جنوب الصحراء، وخطوة في اتجاه تطوير الدراسات الافريقية بالمؤسسة الحاضنة عبر عرض علمي متنوع وغني معرفيا ومنهجيا لطلبة الجامعة وغيرهم من الطلبة الذين توافدوا على التظاهرة من مختلف المدن ولمؤسسات.

ويأتي تنظيم هذا المؤتمر في إطار انفتاح الكلية والجامعة وبنياتها المختلفة على محيطها الإقليمي والدولي، وتعزيز الشراكة جنوب-جنوب واعطائها المضمون الذي ارتآه لها صاحب الجلالة محمد السادس نصره اله، باعتبارها الخيار الأمثل لتنمية دول المنطقة، علما أن أفريقيا عموما ودول جنوب الصحراء شكلت داما أفقا بحثيا وحقلا مميزا. كما يندرج هذا المؤتمر في إطار انخراط المؤسسة في مواكبة اشتغال البلاد على تقوية الشراكة المغربية الأفريقية في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية بمجهود علمي وأكاديمي رصين يسهم في وضع الدراسات الأفريقية وتطويرها مما من شانه أن يعزز التراكم المعرفي المفضي إلى فهم أعمق لأفريقيا ومجتمعاتها، ويتيح تجديد البحث في أسس العلاقات المغربية الأفريقية في أفق تكوين خلفية معرفية توجه الفاعلين في المجال، وهو ما من شأنه أن يعيد الاعتبار للمثقف وأدواره في تنمية دول المنطقة وتغذية المشترك الحضاري بينها.

ويتزامن انعقاد هذا المؤتمر مع الذكرى الاربعينية لتأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية وتتويجا للتراكم الذي حققته هذه المؤسسة وبنياتها البحثية تكوينا وتأليفا، بالإضافة إلى سياق أخر مرتبط بإحتفال افريقيا باللغة العربية كلغة رسمية للاتحاد الافريقي يوم 22 فبراير 2022.

وقد حقق المؤتمر منذ الإعلان عن تنظيمه تفاعلا كبيرا من الباحثين الراغبين في المشاركة وحضور هذه الفعاليات، كما شهدت الجلسات العلمية نقاشا علميا غنيا وهادفا، وتتبعا إعلاميا استثنائيا، مما جعل من المؤتمر فضاء للتفكير والنقاش العلمي الهادف حول قضايا راهنة ترتبط بواقع ومستقبل دول المنطقة، انتهى بتوصيات مهمة من شأنها وضع أسس شراكة علمية فاعلة وهادفة بين جامعة ابن زهر وكلية الآداب والعلوم الإنسانية والمؤسسات الجامعية والأكاديمية الممثلة في المؤتمر من قبيل:

– الإشادة بمبادرة المؤتمر والشكر العظيم لجامعة ابن زهر وكلية الآداب والعلوم الإنسانية على المجهودات التي بذلت لإنجاح هذه التظاهرة الدولية الكبيرة، والتي حققت نجاحا كبيرا على مختلف المستويات،

– الدعوة إلى مأسسة هذا التوجه وتعزيزه وضمان استمراريته، وتحت إشراف السيد رئيس الجامعة.

وفي حفل رسمي تم توقيع اتفاقية شراكة متعددة الأطراف تجمع خمسة عشرة مؤسسة جامعية ومعاهد ومراكز بحثية وعلمية/جامعية عمومية وخاصة، تشتغل في مجال الدراسات الافريقية وقضايا القارة، في إطار خلق إطار للتعاون والشراكة بين المؤسسات الجامعية، وتطوير البحث العلمي المنتظم حول قضايا القارة كما تم تأسيس “الاتحاد الأفريقي للأكاديميين العرب والمستعربين” حيث اتفق المؤتمرون على خلق اطار مدني يحتضنه المغرب ويوطن مرحليا بكلية الأداب والعلوم الإنسانية، ويخلق اطارا مشتركا للتفكير العلمي المنتظم حول قضايا القارة ويخلق حاضنا للمثقفين المستعربين بجنوب الصحراء وابداعاتهم، ويوحد مجهودات النخب الإفريقية ويعزز انخراط هذه النخب في تقوية المشترك بين الدول الافريقية، ويشكل اطارا للترافع عن وضعية الثقافة العربية بالمجال في اطار من الإلتقائية مع باقي الفاعلين والمؤسسات القارية والحكومية والمدنية، وقد أسند المؤتمر رئاسة ‎الاتحاد للبروفيسور الخضر عبد الباقي محمد رئيس المركز النيجيري للبحوث العربية، والبروفيسور محمد النظيف يوسف الوزير السابق وامين عام اتحاد الجامعات والمعاهد الخاصة والأهلية بإفريقيا باعتباره رئيسا شرفيا للاتحاد، و الدكتور محمد بوزنكاض أمينا عاما للاتحاد من المغرب كما تم الإعلان عن مبادرات علمية نوعية من شأنها المساهمة الفعالة في تنزيل توصيات المؤتمر وتعزيز الشراكة بين الدول الافريقية، حيث أعلن السيد عميد كلية الأداب والعلوم الانسانية، جامعة ابن زهر تأسيس مجلة علمية مخصصة للدراسات الافريقية، كما أعلن السيد رئيس جامعة شنقيط العصربة بموريتانيا خلال المؤتمر عن تأسيس كرسي للدراسات الافريقية بالجامعة ووجهت دعوة للدول العربية في افريقيا خاصة المغرب إلى تشجيع الثقافة العربية بإفريقيا جنوب الصحراء، وتبني مبادرات تعزز حضور الثقافة العربية في الحياة العامة بدول المنطقة من مؤسسات تربوية ودعم حركة التأليف والنشر واحتضان الباحثين والطلبة المنحدرين من المجموعات الناطقة بالعربية بالقارة.

وختاما رفع المؤتمرون، بهذه المناسبة، برقية شكر وامتنان لمقام صاحب الجلالة أمير المؤمنين الملك محمد السادس لما يوليه المغرب من عناية وامتنان وعلى ما يقدمه من خدمات جليلة للبلدان الافريقية كما اشاد المؤتمرون بالدور الرائد للمغرب في التنمية الثقافية والتأطير الديني ممثلة في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات.

شاهد هنا أيضا

والي جهة سوس ماسة يستقبل اعضاء الجامعة الملكية المغربية للإنقاذ في افق استضافة مدينة اكادير لبطولة العالم 2026

المتابعة : عادل الرحموني في افق استضافة مدينة اكادير لبطولة العالم للانقاذ سنة 2026 التي …