recent

الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة : نجاح الديبلوماسية الرياضية "الدق تم"

* متابعة للملف  : عادل الرحموني 
الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة : نجاح الديبلوماسية الرياضية "الدق تم"


مرة أخرى تتحرك الدبلوماسية الرياضية المغربية ، خدمة لقضية الشعب المغربي الأولى ، قضية صحرائنا المغربية ، فبعد الضربة القاسمة التي وجهتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بأن حرصت على وضع بند يمنع دخول الكاف على كل من لم يتحصل على إعتراف من لدن الأمم المتحدة ، وهو ما أصاب مناصري جبهة الوهم بجرح غائر.
ها هي الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة برئاسة السيد منقد حاجي ، تسير على نفس النهج وتسعى إلى رش الملح على جرح كل معادي لقضية وحدتنا الترابية.
رئيس الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة ، السيد منقد حاجي يوجه مقترحا لرئيس الإتحاد الدولي للعبة ، يقضي بمنع إنخراط كل من لم يتوفر على إعتراف الأمم المتحدة ، في الإتحاد الدولي أو الإتحادات القارية للعبة ، هذا المقترح حاز على دعم عدد كبير من رؤساء الجامعات الدولية ، ووجب مساندة الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة ليكلل مسعاها بالنجاح ، وتتوالى حلقات سلسلة "الدق تم" التي تشنها الديبلوماسية الرياضية الوطنية على جبهة الوهم.
وليس هذه أول مرة توجه خلالها جامعة تنس الطاولة ضربة موجعة لأعداء المملكة ، بل سبق لها أن ردت بكل حزم على محاولاتهم البائسة للبحث عن البروز في الصورة ، وأصل الحكاية يعود إلى تصفيات شمال إفريقيا لكرة الطاولة التي نظمتها الجزائر ، وحاول خلالها بعض من يناصرون الجبهة الوهمية وضع علمهم المزعوم مع أعلام الدول المشاركة.
ولكن التدخل الحازم لرئيس الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة السيد منقد حاجي أصاب مخططات مناصري مرتزقة البوليزاريو بالخدلان.
و مما يزيد موقف مناصري الجبهة الوهمية ضعفا ، و يزكي موقف الجامعة الملكية المغربية لتنس الطاولة ، هو كون رئيس الإتحاد الإفريقي قد وجه رسالة إعتذار للجامعة على وضع علم جبهة المرتزقة بين علم الدول المشاركة ، و وجه رسالة شديدة اللهجة للجزائر يدعوها فيها إلى ضرورة مراعات المطبوعات كما أحيط الإتحاد الدولي علما بالموضوع.
و هنا نقول لأعداء وحدتنا الوطنية أن القصف الديبلوماسي مازال متواصلا ، و على جميع الأصعدة سياسيا ، إقتصاديا ، وحتى رياضيا. "الدق تم"...!!!؟؟؟
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.