recent

حملة تحسيسية توعوية حول أهمية التدابير الاحترازية داخل أسوار الحرم الجامعي لفائدة الأطر التربوية والإدارية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية

* متابعة للملف  : عادل الرحموني
حملة تحسيسية توعوية حول أهمية التدابير الاحترازية داخل أسوار الحرم الجامعي لفائدة الأطر التربوية والإدارية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية
قامت مندوبية الصحة بمدينة المحمدية يوم 20/05/2021 بحملة تحسيسية توعوية حول أهمية التدابير الاحترازية داخل أسوار الحرم الجامعي لفائدة الأطر التربوية والإدارية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمدرج 15 وشهدت هذه الحملة جوا من الإلتزام من لدن كل الفاعلين والمساهمين في إنجاح هذا الورش فكما هو معلوم أن الجامعة تستقطب طلبة من جميع أنحاء المغرب الذين يتقاطبون على الكلية ويرجعون إلى مدنهم كلما دعت الضرورة الى ذلك وبهذا يمكن أن تكون  من العوامل الكبيرة  والمسببات الأساسية في   إنتشار فيروس كوفيد 19 عبر التراب الوطني وننوه بالذكر من هذا المنبر بإدارة الكلية وعلى رأسها السيد العميد وطاقمه الإداري وفي مقدمتهم رئيسة الشؤون الطلابية الأستاذة سميرة أيت الهاشمي التي قامت بعمل إنساني يستحق التنويه في التقريب بين ادارة الكلية والأساتذة الجامعيين والطلبة في مختلف ربوع المغرب حيث فعلت العمل بوسائل التواصل الاجتماعي بالإجابة على طلبات الطلبة واعفائهم من معانات الحضور لأخذ المعلومات الازمة وبهذا ساهمت في الحد من انتشار فيروس كوفيد 19 داخل أسوار الجامعة و بالنسبة  للفئة التي إحتاجت الحضور الفعلي فقد لاحظنا من هذا المنبر توفر وسائل التعقيم في جنابات الكلية وداخل إدارة الشؤون الطلابية كما عاينا الملصقات التحسيسة داخل بنايات الحرم الجامعي للرفع من التوعية في صفوف الطلبة والأساتذة والإداريين وعاينا كذلك الحواجز الزجاجية في مصلحة الشؤون الطلابية وتحركات رئيسة الشؤون الاستاذة سميرة أيت الهاشمي  ليحظى كل طالب بالاهتمام الازم لقضاء مصالحه في جو من السلامة الصحية لتقليل من خطر انتشار كوفيد 19 كما نوجه الشكر إلى السيد المندوب الصحي على اهتمامه بالحرم الجامعي ببرمجة حملة تحسيسية داخل الجامعة ووضعها على رأس الإدارات والمدارس المعنية بهذه الحملة التوعوية ولا ننسى الطاقم الطبي الذي سهر على هذه الحملة تحت قيادة الدكتورة أعيس رقية والفاعل في مجال التوعية والتحسيس  الأستاذ موسى سيفي.
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.