recent

قمة مباراة الرشاد البرنوصي والنادي المكناسي تعرف عدة خروقات ومراقب الحكام يتحمل مسؤوليته

* متابعة للملف  : عادل الرحموني 


قمة مباراة الرشاد البرنوصي والنادي المكناسي تعرف عدة خروقات ومراقب الحكام يتحمل مسؤوليته


▪︎شهدت المباراة التي جمعت يوم السبت الماضي فريق الرشاد البرنوصي بضيفه النادي الرياضي المكناسي بعض الاحداث التي كادت ان تخرج المقابلة عن نطاقها الرياضي.

▪︎قبل بداية المبارة تم منع لاعبي النادي الرياضي المكناسي من الدخول الى غرفة مستودع تغيير الملابس فإضطر الطاقم التقني بتوجيه اللاعبين على جنبات الملعب وتحديدا وراء الشباك حيث تم الولوج الى ارضية الملعب لتغيير ملابسهم.
▪︎وعرفت هذه المباراة تواجد مجموعة من الغرباء داخل المنصة الشرفية عفوا (منصة ٱلية للسقوط في اي لحظة...!؟) وهو ما جعل مسؤولي الكوديم يتقدمون بإعتراض بين الشوطين بكون الحضور يفوق العدد المسموح به بالنسبة للفريق المستقبل الرشاد البرنوصي ويبقى العدد المسموح به هو 11 المحدد من طرف العصبة الوطنية هواة طبقا للمادة11 الذي اصدرته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

▪︎ولعل الخطر الحقيقي الذي يقضي الى الكارثة هو كون منصة الملعب البلدي لسيدي مومن مهددة بالسقوط في اية لحظة وهو مالم ينتبه له مسؤولو الفريق البيضاوي.
▪︎وفي سياق متصل قام مندوب المباراة المعين من قبل الجامعة بالعديد من الخروقات في هذه المقابلة اذ كان في العديد من المناسبات ان يفسد اللقاء ببعض القرارات اتجاه النادي الرياضي المكناسي فكان يود طرد الطاقم الإعلامي الخاص للنادي المكناسي وكذا بعض المسييرين للفريق الاسماعيلي رغم ان اسمائهم متواجدة بالائحة الرسمية ل11 المسموح لها فلولا تدخل رجال الأمن الذين قاموا بتهدئة الأوضاع وإعادة الأمور الى نصابها.
▪︎أما التحكيم يبقى نقطة سوداء في هذه المباراة والتي كانت مباراة القمة تجمع بين المحتل المرتبة الثانية النادي الرياضي المكناسي والمحتل للمرتبة الخامسة الرشاد البرنوصي.

▪︎غياب الروح الرياضية
في مباراة الرشاد البرنوصي والنادي المكناسي : مكونات النادي المكناسي تغير ملابسها برقعة الميدان وهذا غير مقبول بالمرة بل الأكثر من ذلك تواجد لاعبين أخرين غرباء يرتدون أقمصة رياضية بمستودع تغيير الملابس المخصص للنادي المكناسي بل منعوا لاعبي الفريق الاسماعيلي من ولوجه تحت استغراب الجميع ولا أحد تدخل للحد من هذه المهزلة خاصة كان من المفروض على مراقب المباراة التدخل في هذا الامر لأنه من اختصاصاته التي يخولها له القانون.

▪︎والنقطة التي أفاضت الكأس والتي يجب فتح تحقيق صارم فيها هو ت اجد أحد السماسرة بالملعب وهو سمسار معروف في البيع والشراء في ذمم اللاعبين حيث حسب تصريح احد المسؤول عن الفريق الزائر انه اتصل به هذا السمسار وكان يسجل المكالمة الهاتفية ان هذا السمسار قام بعرض 3 لاعبين من الفريق المحلي على الفريق الزائر من اجل التفاوض معهم قصد شراء نتيجة المباراة...!؟

الملف الان لهذه المباراة بين يدي قسم النزاعات بالعصبة الوطنية لكرة القدم هواة والتي قريبا ستقول كلمتها.
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.