recent

اعتمادات الصحفيين لتغطية الكان U20 بملعب الأولمبي بنواكشوط يتخذ منعطفا خطيرا والاتحاد الأفريقي يحقق في النازلة

* مباشرة من نواكشوط الموريتانية  : عادل الرحموني

اعتمادات الصحفيين لتغطية الكان U20 بملعب الأولمبي بنواكشوط يتخذ منعطفا خطيرا والاتحاد الأفريقي يحقق في النازلة
فتح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم خلال اليومين الماضيين تحقيقا في إبعاد صحفيين ومؤسسات إعلامية من تغطية بطولة كأس أمم أفريقيا U20 ، التي افتتحت الأحد الماضي بنواكشوط.
 ووفق معلومات حصل عليها موقع ماتش بريس فإن الكاف اكتشف تسليم بادجات الصحفيين المعتمدين لتغطية البطولة إلى أشخاص لا صلة تربطهم بالإعلام والصحافة ، وسط توقعات بالإعلان عن عقوبات اتجاه الأشخاص المعنيين.
هتافات من المنصة الرسمية للصحفيين
جعلت لجان الكاف وخلال مباريات المنتخب الموريتاني وخاصة أمام نظيره الموزمبيقي مساء يوم الأربعاء الماضي، فوجئت بهتافات مناوئة للحكَم صادرة من داخل منصة الصحفيين ، لتكتشف بعد معاينة الموقع أنها أمام متفرجين داعمين لمنتخب المرابطون.
وبدأ اتحاد الكاف التحقيق في حصول هؤلاء المتفرجين على بطادجات الصحفيين المعتمدين للتغطية ، وذلك بالرغم من قرار تنظيم البطولة دون حضور الجماهير.
ويؤكد مصدر مطلع لموقع  ماتش بريس أن لجان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم التي تواكب فعاليات البطولة في موريتانيا أعدت تقريرا عن الحادثة وبعثته إلى إدارتها المركزية.
وكان العديد من الصحفيين قد أبدوا تذمرهم من تعاطي لجنة التنظيم في فعاليات افتتاح البطولة ، مؤكدين إبعاد ومضايقة فرق صحفية موريتانية جاءت لتغطية الحدث بناء على دعوات رسمية.
وبينما تحدث البعض عن صراع لوبيات تم بموجبه إبعاد صحفيين موريتانيين مسوا بعض مسيري الشأن الكروي في موريتانيا ، وذهب آخرون إلى أبعد من ذلك ووجهوا اتهامات بالعنصرية لأشخاص بعينهم من المنظمين.
وبالتزامن أثارت صورة من بادج اعتماد لتلميذ بإحدى الإعداديات في العاصمة نواكشوط في البطولة انتقادات واسعة ، حيث نشرها على صفحته بموقع الفيسبوك ، شاكرا مسؤول الإعلام بالاتحادية الموريتانية "إبراهيم صو دينا" على منحها له.
إبعاد رغم توفره على الاعتماد للإعلامي محمد ولد احريمو ، كان أحد الذين نشروا سلسلة تدوينات واكبت أزمة الصحفيين مع تغطية افتتاح البطولة ، حيث أكد في إحداها : «مراسلو بي ان سبورت (مالكة الحقوق) مثلا لم يحصلوا بعد على بادجات الدخول التي أمنها البعض للبعض بمناسبة الفالنتاين».
ولد احريمو اتهم مسؤولين في الاتحادية الموريتانية بالعنصرية واعتماد العرق معيارا في تسهيل إجراءات دخول الصحفيين ، مشيرا إلى أن «المصريين في لجنة الكاف هم من انتبه في آخر اللحظات للانتقاء على أساس عنصري».
أما الصحفي الرياضي حمود ولد أعمر فقد نشر صورة رسالة اعتماده لتغطية البطولة من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ، مؤكدا في تدوينة منفصلة : «لجان  الكاف تم تبليغهم أني لست صحفيا بسبب تصفية حساب»، وأضاف : «حتى العميد مختار يدالي لم يحصل على اعتماد» ، بينما «فاطمة بائعة متجولة لديها اعتماد وموجودة مع الصحافة في المقصورة الخاصة بهم». 
المسؤول الإعلامي في الاتحادية الموريتانية لكرة القدم محمد ولد اندح أشار إلى الأزمة التي واجهت الصحفيين رغم حملهم بطاقات اعتماد لتغطية البطولة ، مؤكدا أنه غير مسؤول عن هذا الأمر.
كما أبدى ولد اندح تذمره في تدوينة أخرى على الفيسبوك : «أصعب شيء في العمل الاحترافي أن توكل الأمور إلى غير أهلها...!؟ هؤلاء مثل الأرضة التي تهدم البنيان مهما كانت صلابة أركانه...!؟».
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.