recent

ندوة صحفية للمدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بسلا

* متابعة  : عادل الرحموني

ندوة صحفية للمدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بسلا

أشاد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بسلا بالدور الهام الذي يقوم به الإعلام للمزيد من التواصل مع كل الفعاليات والشركاء ، وذلك خلال الندوة الصحفية التي عقدها  السيد سعيد حيان المدير الاقليمي بمقر المديرية بسلا.
وبخصوص استراتيجية التواصل ، أكد السيد المدير الاقليمي على أن الشأن التربوي هو ملك للجميع ، ويتضمن  الكثير من التداول والنقاش التشاركي.
وركز  السيد  المدير الاقليمي في كلمته التقديمية على وجود تصورات  لتنزيل المخططات المستهدفة وتحقيق أغلبها عبر مقاربات تشاركية مع كل الفعاليات.
وأوضح المسؤول التربوي أن اللقاء ليس بهدف تقييم او تقديم خلاصات ، بل لوضع منهجية تواصلية لتقريب كل الخلاصات من الجسم الاعلامي.
وقال في هذا الصدد :" يلزمنا ثلاث أسابيع لتفعيل ميداني للبرنامج بعد أن نظمنا العديد من  الزيارات لمختلف المصالح و المؤسسات التابعة للمديرية الاقليمية بسلا.
وأضاف :" هناك قاعدة معطيات تم تجمعيها للوقوف على الإشكالات ومن منطلقها ستتم أجرأة كل البرامج.
وكشف السيد سعيد حيان أن هناك معيقات بالفعل ، خاصة مسألة الاكتظاظ في المؤسسات التعليمية  بالنسبة لبعض الجماعات الترابية.
وأيضا بعض الاشكالات التي سنتواصل بشأنها عبر مصلحة الشؤون القانونية والتواصل لبدء قنوات تفاعلية تواصلية للحصول على المعلومة وقال أيضا ، هناك لقاءات مباشرة ، والمديرية الاقليمية بسلا ستظل منفتحة على كل الشركاء.
وقال المدير الاقليمي على أن الشأن التربوي هو تحت مجهر القياس وتدقيق أدائه في كل مجالات التعليم ودرجة الإنجازات.
هناك مؤشرات منخفضة وأخرى مرتفعة ويلزمنا تتبع كل العمليات لمعرفة مستوى التطور.
وخلال فترة كورونا ، أكد المدير الاقليمي أن الوزارة قامت بالعديد من الانجازات في ظل الوضعية الصحية وما يتطلبه تدبير الأزمة ، فهناك مشاكل التفويج والملاءمة.
وأضاف السيد المدير الاقليمي : لقد تم إنتاج العديد من الدروس و المواد التعليمية برغم الاكراهات.
وبالنسبة لالغاء الامتحانات الاشهادية  ، أجاب السيد سعيد حيان أن المديرية وعبر الوزارة الوصية  وضعت خيارين منها  حق الحماية لوقاية كل المتدخلين، وحق التعلم ،
 وبالتالي لم يحدث هناك أي ارتباك . وهناك مراسلة وزارية لتثبيت أسس التعلمات في المستويات الاشهادية التي تهم الأسدس الأول.
وأوضح السيد سعيد حيان أن إلغاء الامتحانات  جاء في إطار تدبير الأزمة الصحية ، فكان الرهان على التوافق بين حق الحماية الصحية وحق التعلم الذي يجب تداركه.
وتابع المسؤول التربوي قائلا : إن بناء التعلمات هو عملية  مستدامة ، ووجب الحديث عن منهاج وليس برنامج عبر بناء الكفايات بشكل مستمر.
وبالنسبة لعملية التلقيح ، والتي أعطى انطلاقتها جلالة الملك محمد السادس نصره الله ،  كشف السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بسلا ، على أن  4500 مستفيد تم تلقيحه ، وشمل التعليم  العمومي والخصوصي.
وأضاف :" عملية التلقيح مستمرة  تحت إشراف السلطات المحلية  والصحية والتربوية.
وأكد المدير الاقليمي أن عملية تلقيح نساء ورجال التعليم  تتم في ظروف متميزة عبر تنسيق عالي و متواصل بين كل الشركاء.
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.