recent

فارس الصحراء يعود بخفي حنين من مدينة ورزازات

* متابعة بقلم ✍️ : محمد فال البوصادي.
فارس الصحراء يعود بخفي حنين من مدينة ورزازات

في ثالث مباراة لنادي شباب المسيرة بدوري الهواة في قسمه الأول، يتلقى أبناء المدرب عادل كوار أول صفعة هذا الموسم، فبعد التألق اللافت خلال الجولتين الماضيتين، كانت هذه الجولة مخيبة للآمال، حيث خسر الفريق بنتيجة هدف دون مقابل أمام المستضيف النادي البلدي الورزازي، هذا الأخير الذي كان يصارع الموسم الماضي على بطاقة للصعود إلى القسم الوطني الثاني.
دخل فريق شباب المسيرة بعناصره المعتادة، كانت الجولة الأولى متكافئة من حيث عطاء الفريقين، الأخذ والرد كان السمة الغالبة في هذه الجولة. حاول أبناء العيون الضغط على الخصم في أغلب أطوار هذه الجولة لكن تماسك أصحاب الدار حال دون إحداث الخطورة. في الدقيقة الثلاثين من المباراة تقدم النادي البلدي الورزازي بالهدف الوحيد في المباراة، الهدف الذي جاء عكسيا لأطوار تلك اللحظات من المباراة.
لكن مع بداية الشوط الثاني حدث ما لم يكن في حسبان مدرب الشباب، حيث قام الحكم بطرد مدافع المسيرة في لقطة أثارت غضبا عارما، طرد كان مجحفا في حق الفريق الصحراوي لأن الحكم رغم عرقلة مدافع الشباب للمهاجم كان قد أعطى إمتياز اللعب للورزازيين قبل أن يضع المهاجم الكرة في يد حارس الشباب، وهذه الحالة لا تتجاوز إعطاء بطاقة صفراء. كان هذا الطرد قاسيا على أبناء الصحراء الذين أضاعوا البوصلة بعد ذلك، حاول المدرب عادل كوار إحداث تغييرات تربك دفاع الخصم لكن تماسك وانسجام الوارزازيين حال دون ذلك. كما أن بعض الأخطاء التحكيمية خدمت مصالح الفريق المستضيف حيث تم حرمان أبناء مدينة العيون من ضربة جزاء واضحة.
بقية أطوار اللقاء حاول من خلالها شباب المسيرة خلخلة دفاع الخصم للعودة على الأقل بنقطة واحدة مستحقة، لكن حارس المرمى الوارزازي كان متيقظا وصد كل هجومات المسيرة. كما أن الأجواء التي طبعت اللقاء لم تكن في صالح فارس الصحراء، حيث كان الجو قارسا و الفريق متعب من السفر الطويل.
مباراة نتمنى أن يستفيد منها المدرب عادل كوار وكل الطاقم لإصلاح ما يمكن إصلاحه بالفريق، فالموسم لا زال طويلا والطريق إلى الصعود محفوف بالمخاطر والتحديات.
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.