recent

المحمدية : محلات تجارية غير قانونية بحي النصر واحتلال للملك العمومي بمباركة السلطة المحلية

* متابعة من المحمدية : عادل الرحموني


المحمدية : محلات تجارية غير قانونية بحي النصر واحتلال للملك العمومي بمباركة السلطة المحلية

المجتمع تنظمه قوانين ، والقوانين تسري على الجميع وفيما يخص قانون حماية الملك العمومي ، فالسلطة المحلية تعتبر المسؤول الأول والأخير على التطاولات التي باتت شرعية عند المحتلين للملك العمومي ، مما يجعلنا نطرح أكثر من سؤال : ما هي أسباب تفشي ظاهرة احتلال الملك العمومي بالمجال الحضري بكل أريحية ...!؟ وما هي الآثار الاقتصادية لهذه الظاهرة ...!؟
أضحت ظاهرة احتلال الملك العمومي من الأمور المسلم بها بحي النصر بالمنطقة العليا بمدينة المحمدية ، الأمر لم يعد يقتصر على هجوم الباعة الجائلين على الأرصفة ، و منع المارة من الرصيف العمومي ، بل نبتت دكاكين تجارية غير مرخص لها و غير قانونية ، بمباركة السلطة المحلية بالدائرة الأولى ...!؟ دكاكين ومحلات تجارية عشوائية لا تخضع لأي قانون أرضي أو سماوي ، لا تتوفر على تراخيص تخول لمستغليها ممارسة نشاطهم التجاري بشكل قانوني... كيف ذلك وقد نجحوا في شراء سكوت أعوان السلطة ، وجهل الساكنة المجاورة بجزئيات القانون الذي يخول لهم التصدي لهذه الظاهرة الغير صحية والغير قانونية ، خصوصا إذا تعلق الأمر بنشاط تجاري يعرف رواجا وحركة غير عادية ليلا ونهارا ، ناهيك عن عدم الشرعية وممارسة نشاط يؤطره قانون من المفروض على السلطة المحلية السهر على تطبيقه وفرض احترامه ، لأن ” عهد السيبة قد ولى “.
إذا كان احتلال الملك العمومي هو خرق للقانون ، ويسبب ضررا للغير ، فمن واجب السلطات العمومية التدخل و بشكل صارم لتطبيق القانون الذي يسري على الجميع ، والضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه احتلال مساحة هي في ملكية العموم ، و تحويلها لملكية خاصة حيث استبشرت ساكنة مدينة المحمدية خيرا وهي تتابع تطبيق القرار العاملي الرامي لتحرير الملك العمومي بكل الأحياء ، بدءا بشارع الحرية قرب السوق البلدي ، وزنقة السقاية بالقصبة ، وحي النصر الجديد الذي قامت به الدائرة الأولى… لكن الأمر الذي تستغرب له الساكنة والمتتبعين للشأن المحلي هو السكوت الملاحظ للسلطة الإدارية بالدائرة الأولى عن هذا التطاول والخرق السافر للقانون ، خصوصا عندما يتعلق الأمر بخلق محلات تجارية غير خاضعة لأي قانون ولا تؤدي أي رسوم ، وليس مجرد احتلال للرصيف العمومي.
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.