recent

جماعة بلدية رباط الخير "طلعوا تأكلوا الكرموس ... إنزلوا شكون قالها لكم ...) تقديم استقالة جماعية يعني جهل الاعضاء بالقوانين ... فماذا تنتظر من عضو بجهله للقانون...!؟

* مباشرة من بلدية رباط الخير عمالة إقليم صفروذ (أهرمومو سابقا) : عادل الرحموني


جماعة بلدية رباط الخير "طلعوا تأكلوا الكرموس ... إنزلوا شكون قالها لكم ...) تقديم استقالة جماعية يعني جهل الاعضاء بالقوانين ... فماذا تنتظر من عضو بجهله للقانون...!؟


جماعة إسمها هو رباط الخير ، لكن أهلها وزوارها يعرفونها باسم أهرمومو ، إنها بلدة صغيرة تقع شرق مدينة فاس ، تحمل معها تاريخاً ثقيلاً جعل اسمها يطبع بأحد أبرز الأحداث الصعبة التي عاشها المغرب في سبعينيات القرن الماضي وسبق لفعاليات مدنية محلية أن قادت مبادرة ، قبل سنوات ، للمطالبة بتسمية البلدة باسمها الأصلي أهرمومو ، واعتبرت آنذاك إحدى الجمعيات المحلية من المجتمع المدني صاحبة المبادرة ، أن "هذا التغيير غير مبرر لاسم مدينة بريئة أرضاً وإنساناً وهويةً مما نُسب إليها بعد أحداث 1971 ؛ الشيء الذي جعلها تشهد عزلة تامة وتباطؤا في الأوراش التنموية لأسباب غامضة".
وكان المستعمر قد اختار هذه القرية كموقع استراتيجي يقع في مكان مرتفع قبالة سهول زلول وجبال الأطلس المتوسط ، وشيد فيها مخزناً للأسلحة (magazin d'armement) منه اشتق السكان اسم أهرمومو بتحريفه.
ويعتقد البعض أن مستقبل أهرمومو كان سيكون زاهراً لولا عملية الانقلاب الفاشلة ، فإحتضانها للمدرسة العسكرية في تلك الفترة كان مؤشراً على جعلها مشتلاً لكبار الأطر العسكرية في المغرب ، وهو ما كان سيحرك المنطقة على جميع الأصعدة.
وحده المسجد في حي "الفيلاج" يبدو أنيقاً في أهرمومو ، بصومعة سامقة وبناء معماري جميل ، يقصده المصلون بشكل كبير ، وفي شهر الصيام يكون قبلة لحشود هائلة لا تنفض إلا بعد التراويح ، وعلى مقربة منه توجد حديقة متواضعة يتخذها الشبان مكاناً لتزجية الوقت.

أبناء المنطقة يرثون إلى حد الساعة الحظ التعيس من بلدتهم ، ويعتبرون أنها "تعاني لعنة التهميش والحكرة" ، كما صرح بذلك بعض ساكنة المدينة التي زرناها في زمن كورونا وفترة الحجر الصحي وخاصة بعد عيد الفطر السعيد ...
وأبرز المتحدثون أن هذا الوضع يدفع عدداً من الأسر إلى الانتقال إلى مدينة صفرو القريبة من أجل ضمان مستقبل لأبنائها لكي يكونوا قريبين من المدارس العليا والكليات في مدينة فاس ، في ظل غياب مؤسسات خصوصاً في التكوين المهني بأهرمومو.
ويرى المتحدثون كذلك أن على الجهات المسؤولة أن تكثف جهودها من أجل النهوض بالبلدة وإيقاظها "من سباتها العميق ومن عزلتها التي تعاني منها لأزيد من نصف قرن" ، موردين أن هناك مؤهلات سياحية واقتصادية يمكن استثماراها لتحريك عجلة التنمية..
وتتوفر أهرمومو على أراض فلاحية خصبة ، خصوصاً في سهول زلول والمناطق المجاورة ، وتوجد على مقربة من المدار السياحي لجبال بويبلان وموسى أوصالح ، وهي إحدى أجمل السلاسل الجبلية في الأطلس المتوسط.
آخر إحصاء في المغرب يُشير إلى أن ساكنة "رباط الخير" تبلغ 16 ألف نسمة ، حوالي 4000 أسرة ، البطالة تمس أكثر من 30 في المائة منهم ، ويضطر شبابها بعد الدراسات العليا في فاس إلى العودة للاستقرار فيها بدون عمل أو التوجه نحو الأقطاب الاقتصادية الكبرى ، كالدار البيضاء أو طنجة...         وكما هو معلوم قدّم مؤخرا  20 عضوا بالمجلس الجماعي لرباط الخير -أهرمومو- سابقا ، التابع لإقليم صفرو ، استقالتهم "الجماعية" من تدبير الشأن المحلي للجماعة ، إلى رئيس المجلس البلدي ، احتجاجا على ما سموه " وجود اختلالات وتجاوزات وصفها المستقيلون بـ " الخطيرة " في مجال التسيير ، والإنفراد بالقرارات في جميع المجالات ، والشطط في استعمال السلطة كما جاء في رسالتهم "الجماعية" !!!؟؟؟
غير ان ما جاء في هذه الرسالة الجماعية والناذرة في زمن كورونا وفترة الحجر الصحي رغم ان عدد من المتدخلين بالمنطقة أكدوا لنا جميعا وبصوت واحد ولهجة واحدة اختلطت ما بين العربية والدارجة والأمازيغية أن المقدمين لهذه الاستقالة هم كمنتخبين أين هم من تسيير شؤون الجماعة ، فهم من تجاهلوا جهلا تاما بالمصلحة الإدارية للمواطنين ، خاصة وانهم منتخبين ويمثلون منطقتهم ...!؟ لقد لمسنا تواجد عدد من المشاريع التنموية ، لكن هم من يقفون وراء عدم إكمال هذه المشاريع ...!؟ كما انهم ساهموا كل واحد من موقعه استغلال الجماعة لأغراض شخصية ، ناهيك عن الأخطاء والمشاكل المطروحة في المشاريع المهيكلة لجماعة رباط الخير بسبب وقوفهم أمام الرئيس ...
للإشارة فإن ، رئاسة جماعة رباط الخير تعود الى حزب الإستقلال ، في حين أن الأغلبية يتحكم فيها حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، وقد علمنا من مصادرنا الخاصة أن هذه الاستقالة الجماعية الغريبة سترفض من طرف عامل إقليم صفرو بسبب مخالفتها للقانون التنظيمي للجماعات الترابية ، وبالتالي فإن استقالة 20 مستشارا من أصل 27 تظل معلقة على تقديم استقالات فردية في غضون الساعات المقبلة.

الإستقالة الجماعية لأعضاء مجلس رباط الخير إعتبرتها ساكنة أهرمومو صك إتهام في حق كافة المسؤولين الجماعيين الذين وقعوها والذين يتحملون مسؤولية تدبير الشأن المحلي بالمدينة
وإستنكارهم الشديد لما وصفوا بالإختلالات الكبرى التي أصابت كافة المشاريع المنجزة سابقا وحاليا بمنطقة رباط الخير كما تساءلوا عن غياب أعضاء المجلس في الفترة السابقة ، مشددين على ضرورة محاسبة كل المتورطين في الإختلالات المذكورة ، وقد أضافت ساكنة أهرمومو سابقا في مختلف المحطات عن تذمر ساكنة رباط الخير للطريقة التي تسير بها جماعتهم خاصة وان الرئيس يبرمج ويخطط لمشاريع تنموية منذ توليه الرئاسة سنة 2015 غير انه يجد عراقيل من قبل من وهبنا لهم اصواتنا من اجل مساعدة الرئيس والخطير في الامر ان اغلبهم لا يحضر حتى اجتماعات المجلس ولا تهمه تنمية المنطقة في ظل ان اغلبهم خارج رباط الخير هناك من في صفرو والاخر في فاس ...!؟ وهذه صور بمختلف المشاريع التنموية التي خططها الرئيس منها ما نفذ ومنها ما علق حتى اشعار أخر ... ويبقى اهم هذه المشاريع قاعة متعددة الرياضات ومنتجع سياحي به مسبحين وفندق خاصة وان المنطقة تعتبر من أهم المناطق السياحية الجبلية .



matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.