recent

بلاغ اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة : أيها المغاربة "كفى فبركة وصناعة لأخبار تلوث المسؤولين والمواطنين ...!؟ وكفى من التشهير ... التشهير جريمة يعاق عليها القانون"

* عمود القلم المسموم بقلم : عادل الرحموني


بلاغ اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة : أيها المغاربة "كفى فبركة وصناعة لأخبار تلوث المسؤولين والمواطنين ...!؟ وكفى من التشهير ... التشهير جريمة يعاق عليها القانون" 

إن مايجتاح بلدنا خلال هذه الأيام أشياء أخطر من فيروس كورونا كوفيد 19 المتجدد ...!؟ إنها الإشاعة ، التي تلوث كل نزيه ، وتدخله في دوامة ، مع فبركة الأخبار بطريقة غريبة ، يشتم منه رائحة الأكاذيب ، وعبر تقنيات عالية يتم نسج خيوط مافبركوه … تألم الجميع ، لما أصبحنا نسمعه ونقرأه على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك ... بل أصبح كل من هب ودب يمسك الهاتف النقال ويبدأ في كتابة أسطر يتهجم بها على أسياده ... بل هناك من لا يعرف حتى الكتابة ...!؟ تجد تدوينته كلها أخطاء إملائية ...!؟ وهناك فئة تقوم بإعلان مسبق على الفيس وتخبر الجميع "انتظروني غدا على الساعة الثامنة مساء في لايف جديد ...!؟" عن اي لايف يتحدث هذا الذي نصب نفسه "الناهي والحاكم" وعندما يقوم بالتحدث على المباشر تجده ضاربا عرض الحائط كل القوانين والاعراف المتعارف عليها في قانون اللايف على مواقع التواصل الاجتماعي والأخطر من ذلك يقوم بالتلفظ بكلام أحيانا تجده نابيا وفي بعض الاحيان غير واعي بما يقول وللأسف بما أن الجهل وقلة الوعي لدى البعض هي السيمة الطاغية في هذا الزمن الذي أصبح فيه كل واحد صحفي وإعلامي وناقد ومحارب ووو من المصطلحات التي أصبحنا نسمعها على صفحات الفيسبوك بل هناك من يتدخل في أمور بعيدة كل البعد عن مهنته حيث يلبس ثوب البطل مدعيا أنه يقف مع أبناء الشعب ويحاول ان يلمع صورته وفي الواقع هي صورة قناع مزيف الهدف منه هو النصب والاحتيال على المواطنين من جهة وربح إكراميات ممن أفسدوا المنطقة وعاشوا في العشوائي بلا حسيب ولا رقيب ... هناك من وصلت به الجرأة أن ينادي عامل عمالة إقليم (...) بإسمه حاف ...!؟ بدون لقب وبدون إحترام ...!؟ هناك من أصبح يسب السلطات المحلية ويخاطب الباشا وقائد المنطقة بأسلوب منحط ...!؟ بل نصب نفسه هو الآمر وهو الناهي ... وأمثلة كثيرة أصبحنا نسمع عنها ونراها وما وقع لقائد مقاطعة 17 بدرب السلطان من تحريف ، وظلم بائن …لا لشيء إلا لكون القائد يقوم بعمله كاملا غير منقوص … ويطبق التعليمات لإيقاف نزيف الكورونا … وفي هذا الإطار فاتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة يندد ويسجل كل ما وقع للقائد من ظلم بائن ، وفبركة مطبوخة للإيقاع به ، ويطالب بفتح تحقيق في من سولت له نفسه المس بسمعة رجل سلطة ، وفي هذا الوقت الذي نحن بحاجة إلى تظافر الجهود لمواجهة الجائحة هذا وبعد ساعات من انتشار فيديو يتهم قائد المقاطعة 17 بدرب السلطان بالبيضاء بحجز صندوق من "التفاح ...!؟" بشكل غير قانوني واتهام أعوانه بسرقته ، خرجت صاحبة الصندوق بتصريحات تكذب ادعاءات بعض الدخيلين على حسابات وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي.
وصرحت السيدة المعنية أنها تبيع الخضروات ، وأن القائد قام بعمله المعتاد ولم تسجل سرقة الصندوق المذكور ، مؤكدة أن القائد وأعوانه من “المخازنية” حجزوا صندوق حامض متعفن ، ثم أعادوه إليها من بعد وأضافت المتحدثة ذاتها ، أن القائد معروف بجديته وقيامه بواجبه على أكمل وجه …


وللإشارة فالجميع من جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة شهدوا بنزاهة القائد المذكور وحسن خلقه ، وبصرامته كذلك محترما ما يقوم به في إطار تأدية واجبه الوطني ... وأدان اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة الاشخاص الذين قاموا بتحريف الحقيقة ، مشددين على أنه في الوقت الذي يجب فيه التقدم لرجال السلطة بالشكر والتقدير على المجهودات التي يقومون بها خلال فترة الحجر الصحي خاصة وانهم يقفون في الصفوف الاولى من أجل القيام بأدوار مختلفة أدوار تحسيسية وتوعوية إدارية وقانونية ، في وقت يقوم بعض عديمي الضمير بالاصطياد في المياه العكرة … وبدون أدنى وازع أخلاقي في هذا الشهر الفضيل شهر رمضان الأبرك  … والفاهم يفهم ...
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.