recent

على السلطات المحلية في كل مدينة وإقليم وجهة الضرب بيد من حديد على كل من يصور "لايف" وينتحل صفة مهنة المتاعب...

* متابعة للملف : عادل الرحموني 


على السلطات المحلية في كل مدينة وإقليم وجهة الضرب بيد من حديد على كل من يصور "لايف" وينتحل صفة مهنة المتاعب...


وجهت وزارة الداخلية تعليمات مشدّدة هذا اليوم الأحد 26 أبريل 2020 ، إلى الولاة وعمال العمالات والأقاليم على الصعيد الوطني ، تؤكد على أن كل التغطيات التي ترافق تدخلات ممثلي الإدارة الترابية ، سواء تعلق الأمر بالمنابر الإعلامية السمعية البصرية ، العامة أو الخاصة ، والمواقع الإخبارية الإلكترونية ، لا يمكن أن تتم إلا بعد الحصول على ترخيص من مديرية التواصل بالوزارة.
وشدّد عبد الوافي لفتيت في مراسلته ، على أنه تم الوقوف على أن بعض التغطيات الإعلامية غير المرخصة، التي تتعلق بتدخلات ميدانية لممثلي الإدارة الترابية ، في إطار فرض احترام حالة الطوارئ الصحية والتشديد على التقيد بالإجراءات المرتبطة بها ، أدت إلى وقوع ما تم وصفه "بـالخلط" الذي له صلة ببعض الممارسات الصادرة عن أعوان ورجال السلطة ، مما قد يؤدي إلى نتائج عكسية للفعالية المراد تحقيقها من خلال هذه التدخلات.
تعليمات وزارة الداخلية الجديدة ، جاءت مباشرة بعد ما بات يعرف بواقعة "صندوق الحامض" بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان بالدارالبيضاء ، على إثر تدخل لخليفة قائد مسؤول عن الملحقة الإدارية 17 ، من أجل فرض احترام ضوابط الحجر الصحي ، إذ تسببت مصادرته لصندوق من بين مجموعة صناديق أخرى لخضراوات أثناء مطاردته لمجموعة من الشباب ، في موجة واسعة من التعاليق الساخرة من جهة ، والمستنكرة لهذا التصرف من جهة ثانية ، التي ربطها البعض بالتفاح والبعض الآخر بالحامض ، في حين أكدت السيدة التي صودر منها الصندوق أن الأمر بتعلق "بـحامض فاسد" استردته في الحين وبأن هناك سوء تفاهم قد وقع ... 
هذه رسالة مشفرة وواضحة في نفس الوقت ... فأين انتم أيها المنتحلين لصفة مصور ... عبر صفحات الفيسبوك ... فأي تهور جديد ... سيعرض أصحابه الى المحاكمة في إطار مكافحة الجرائم الالكترونية وقانون الطوارئ ... والفاهم يفهم ...
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.