recent

عن أي بنيات تحتية رياضية يقولون أنها عززت مدينة مكناس بتسلم صفقة الملعب الشرفي ...!؟ (المزوق من برا ... آش خبارك من الداخل ...!؟)

* مباشرة من الملعب الشرفي بمكناس : القلم المسموم بقلمعادل الرحموني


* بالفيديو مدرجات اسمنتية والهشاشة والصدأ يأكلان المنصة الشرقية للملعب الشرفي بمكناس...!؟ 

عن أي بنيات تحتية رياضية يقولون أنها عززت مدينة مكناس بتسلم صفقة الملعب الشرفي ...!؟ (المزوق من برا ... آش خبارك من الداخل ...!؟)


* المزوق من برا آش اخبارك من الداخل ...!؟ *

تماشيا مع برنامج تقوية وتحديث البنيات التحتية الرياضية المبرم بين الجماعات الترابية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، والتي تعد مكناس واحدة منها ، فعلا أشرف عبد الله بووانو رئيس جماعة مكناس ، رفقة محمد جودار نائب رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم وشخصيات مدنية وفعاليات جمعوية ورياضية ومنتخبين وموظفين بجماعة مكناس ، وبعض ممثلي المنابر الإعلامية المحلية والوطنية ، يوم الجمعة 13 شتنبر 2019 الماضي على حفل تسليم الملعب الشرفي بمكناس هذا الملعب الذي تمت تكسيته بالعشب الاصطناعي من الجيل الجديد ليفتح أبوابه أمام الأندية الكروية المحلية والمنتخبات الوطنية.
وشكل هذا الحفل فرصة اطلع فيها الوفد والحضور ، على الجودة التي أصبح عليها البساط الأخضر للملعب ، وكذا الوقوف على عدد من الإصلاحات التي باشرتها جماعة مكناس لتعزيز وتقوية بنيات الملعب ، وهمت مستودعات اللاعبين والحكام والمرافق الأخرى ، كما أصبح الملعب يتوفر على بنية متطورة في المراقبة الأمنية من تزويدها بست كاميرات مراقبة تضبط الأمن داخل وخارج الملعب ، ناهيك على الحاجز الفاصل بين الجمهور وحراس المرمى.
هذه المدينة التي لها تاريخ وأعطت لاعبين كبار ، من طينة حميدوش ، المرحوم الدايدي ، وباديدي ، كماتشو ،الغويني ...ألخ... ، ناهيك عن فريق عريق اسمه الكوديم الذي لعب ربع نهاية كأس عصبة الابطال الافريقية وربع نهاية كأس دوري أبطال العرب ضد نفس الفريق الزمالك المصري خلال أيام الزمن الجميل ... والتي تثبت ان مكناس كانت دائما معطاء على المستوى الكروي.
 ومن هذا المنطلق "نحن كإعلاميين فاعلين في إطار المقاربة التشاركية نحث كافة المسؤولين عن هذه المدينة العريقة العاصمة الاسماعلية مكناس لوضع اليد في اليد لتأخذ مكناس توهجها الكروي".
فلن نتحدث اليوم عن ملف نتائج الكوديم بشتى فروعها وخاصة القاطرة كرة القدم اليوم عانينا عن قرب ان لاعبين كانوا في المستوى أمام نادي بلدية ورزازات فقط ينقصهم سيء واحد التحفيز المادي ... لكن اليوم وبعد غيبة طويلة عن الملعب الشرفي بمكناس شاءت الاقدار أن احضر واسترجع ذاكرة إعلامي رياضي عاصر الفريق أيام الزمن الجميل بتغطيتي اليوم لأطوار مباراة الكوديم ضد ورزازات بقسم الهواة ...!؟ عبر تعليقي بإذاعة راديو مدينة إف إم وما أثار انتباهي هو كيف لهذا الملعب الجميل والتحفة التاريخية والتي تم تسليمها في شتنبر الماضي أي تحديدا بعد ستة أشهر نعاين عن قرب ما آلت اليه المنصة الشرفية ...!؟ عفوا الثقوب الكارثية والحديد الذي أكله الصدأ والخشب المتراشي ... ناهيك ويا آسفاه حتى كراسي دكة الاحتياط مكسرة وأصابها الاتلاف وقد عاينا رفقة زملائنا في الاعلام الرياضي الجاد هذه الوضعية الكارثية ... ناهيك أن الملعب الشرفي بمكناس وبهذا الحجم الكبير هو الملعب الوحيد الذي لا يتوفر على الكراسي ... ويكتفي المتفرج المكناسي وكل زائر لهذا الملعب أن يجلس على الإسمنت البارد في الشتاء والبرد ... علما أن الملعب الحسن الثاني بفاس والذي تم تجديده مؤخرا وافتتاحه بحلة جديدة كل جنباته بالمدرجات مكسوة بالكراسي ... فأين دور المجلس البلدي الذي كان عليه بجرة قلم وبتوقيع من الرئيس وفي إطار المقاربة التشاركية مراسلة وزارة الشباب والرياضة بتخصيص عدد من الكراسي للملعب الشرفي علما ان عدد هائل من الكراسي موجودة بالرباط بعدد من المستودعات ...!؟ (الفيديو يوضح مدرجات اسمنتية ... وحالة هشاشة المنصة الشرقية...!؟) سمعنا أن الجماعة ستظل يدها ممدودة ، مع كل من يريد أن يساهم بايجابية في حل اشكالية الكوديم ، وبالطبع في خلق الفريق المنسجم ...!؟ لا اشكالية تم حلها ...!!! ولا بنية تحتية تم صيانتها ...!؟ فإذا كانت فرق مكناس تعاني ماديا من هشاشة المنح الرياضية كهشاشة المنصة الرئيسية ... فأين تصرف إذن الميزانية المخصصة للرياضة بالمدينة ...!!!؟؟؟ سيبقى هذا السؤال معلقا مادامت الصحافة المحلية صامتة ... كما لو أنها لم تنتبه لهذه الحالة المزرية التي أصابت المنصة الرئيسية والمدرجات. 

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.