recent

نادي شباب السوالم الرياضي ينتزع بطولة الخريف بالقسم الوطني الثاني بأقل الامكانيات

* مباشرة من السوالم : عادل الرحموني


نادي شباب السوالم الرياضي ينتزع بطولة الخريف بالقسم الوطني الثاني بأقل الامكانيات


تألق كبير لأبناء السوالم هذا الموسم بالقسم الثاني للبطولة الإحترافية ، حيث استطاع نادي السوالم الرياضي انتزاع بطولة الخريف ، برصيد 27 نقطة متفوقا على أعتى الفرق الوطنية أمثال المغرب الفاسي ، الكوكب المراكشي ، النادي القنيطري ، شباب المحمدية ، اتحاد البيضاوي ، الراك... .
نادي شباب السوالم حقق هذا الإنجاز بميزانية متوسطة إذا ما قلنا جد ضعيفة مقارنة بالفرق الاخرى وبدعم عمومي شحيح ، وينتظر مسؤولي النادي دعم كل الفعاليات بجماعة السوالم وبإقليم برشيد من أجل تحقيق حلم ساكنة اولاد احريز الغربية ألا وهو الصعود لقسم الوطني الاول لدوري المحترفين الدرجة الاولى.                              وحسم شباب السوالم الرياضي لقب الخريف الرمزي ، بعد أن ختم مرحلة الذهاب من بطولة القسم الثاني لدوري المحترفين بفوز على شباب خنيفرة بهدف للاشيء في الدورة 15، واستفاد من تعادل المتصدر السابق الراسينغ البيضاوي الراك أمام اتحاد الخميسات من دون أهداف ، حيث يحتل الفريق البيضاوي المركز الثاني برصيد 26 نقطة. 
وانهزم المغرب الفاسي الماص أمام مضيفه وداد تمارة بهدفين لهدف واحد ، وتراجع الفريق الفاسي للمركز الرابع ب 24 نقطة ، وسجل شباب المحمدية فوزا صعبا على الاتحاد البيضاوي الطاس بهدفين لهدف واحد ، وبات فريق فضالة يتقاسم المركز الثاني مع الراسينغ البيضاوي الراك برصيد 26 نقطة. 
وزاد الكوكب المراكشي من متاعب الاتحاد القاسمي بثلاثية نظيفة ، واستعاد شباب الحسيمة نغمة الفوز بعد انتصاره على أولمبيك الدشيرة بهدفين لهدف واحد ، وفي ما يلي ترتيب أندية البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الثاني في كرة القدم ، بعد إجراء مباريات الدورة 15 ونهاية مرحلة الذهاب يومه السبت 4 يناير 2020 :

1- شباب  السوالم 27
2- شباب المحمدية 26
الراسينغ البيضاوي 26
4- المغرب الفاسي 24
5- الوداد الفاسي 22
اتحاد  الخميسات 22
7- شباب بنكرير 20 
8- النادي القنيطري 19
شباب  خنيفرة 19
10- الكوكب المراكشي 18
جمعية سلا 18  
12- أولمبيك الدشيرة 16
الاتحاد البيضاوي 16       
وداد تمارة 16                  
15- شباب الحسيمة 12   
16- الاتحاد  القاسمي 10
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.