recent

الثانوية الإعدادية دار بوعزة بإقليم النواصر تعمل بشعارين ...

* متابعة : عادل الرحموني


رغم الحملات الشرسة التي افتعلتها بعض المنابر الاعلامية سواء منها الالكترونية والورقية والتي ثبت أنها أخبار كلها عبارة عن وشايات كاذبة الغرض منها المس بسمعة المؤسسة التربوية علما أن بعض التحقيقات الصحفية أثبتت أن من كان وراء هذه الادعاءات الباطلة رجل للأسف ينتمي للأسرة التعليمية معروف بسلوكياته المعادية لزملائه في المهنة وإتضح هذا من خلال الاجتماعات التربوية للمؤسسة بحيث دائما ما يقوم بتوقيف الاجتماعات ويدخل في مشادات كلامية خارجة عن النص ... علما أن هذا الشخص وصلت به الوقاحة الى عدم إحترام أخلاقيات وسرية المهنة التربوية ويحاول مد بعض ما يقال عنهم صحفيين عفوا هم أصلا ليسوا بصحفيين بل رجال يمارسون مهنة التعليم ومنتحلين صفة الصحفي أو مراسل جريدة حزبية خاصة إذا كان ينتمي الى هذا الحزب وبالتالي يكون من الطبيعي نشر مواضيعه عفوا أكاذيبه ... غير أن المدير التربوي لمؤسسة الثانوية الإعدادية داربوعزة لم يبالي بهذه الخزعبيلات هو وطاقمه الإداري عفوا مرة أخرى هو وحارسه العام الوحيد في غياب حارس عام ثاني ومقتصد وأعوان الادارة علما أن المؤسسة بها مستويات الاولى والثانية والثالثة ثانوي إعدادي وطاقة إستعابية من التلاميذ والتلميذات تقدر بحوالي 1600 رقم كبير وهائل من التلاميذ وطاقم إداري هزيل من حيث الكم لمراقبة حاجيات الأباء والتلاميذ وحتى الأساتذة ورغم هذه الاكراهات استأنف الكل عملهم التربوي ومسؤوليتهم التربوية التعليمية في جو هادىء كالعادة رغم كل الصعوبات التي يعرفها عادة الدخول المدرسي الجديد في بداية كل موسم دراسي ، تحية عالية لكل الأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة... ومزيدا من الكفاح والتألق ... ويكفي زيارة المؤسسة لتشعر بالانسجام الكبير والحاصل بين الادارة والاساتذة من جهة وما بينهما معا والأباء والأمهات وجمعية الآباء من جهة أخرى كما أن المؤسسة تعج بأطر تربوية واجتماعية وفنية ورياضية وإعلامية تساهم في تحريك عجلة الأنشطة التربوية داخل وخارج المؤسسة ... وأختتم مقالي هذا وانصح كل أسرة المؤسسة بالعمل بهذين المثالين : "لاتقذف بالأحجار إلا الأشجار المثمرة" ثم بالمثل الصحراوي المعروف "جواب المحگور ... سكاتو..." والفاهم ... يفهم .

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.