recent

بافتتاح الملعب الشرفي بمكناس : فتح المتورطون في نهب المال العام على أنفسهم باب جهنم بداية بمحاسبة القديم

* عمود القلم المسموم بقلم : عادل الرحموني








فضيحة إفتتاح الملعب الشرفي بمكناس يومه الجمعة 13 شتتبر 2019 لملعب مغلق أكثر من سنتين للإصلاح ... فجأة يفتتح اليوم بحضور مسؤول عن الجامعة جودار الذي يبدو أنه تفاجأ بالحالة المزرية لمحيط الملعب والمرافق التي يبدو أنه خرج منها وهو يضع أصابعه على أنفه ويفرك عينيه مذهولا مما رأى وعاين بنفسه على الوضعية المزرية التي يوجد عليه المراحيض ومستودعات الملابس وكذا مدرجات دون كراسي فقط بطلاء احمر وابيض باهت سيزداد بهاته مع اول قطرات المطر فلولا العشب الإصطناعي الشديد الخضرة لعاد أدراجه من حيث أتى تاركا ورائه ألف سؤال وسؤال 
راودتني فكرة انصح بها كل من يود الذهاب إلى الملعب الشرفي لمكناس أن يقوم بما قام به أحد الفلاحين من مربي الأبقار وهو كالتالي 
إشترى أحد الفلاحين بقرة هولندية للزيادة في نسبة الحليب ولما إستقدمها لضيعته كانت الفترة فترة حصاد ولا أثر للخضرة ففقدت البقرة الشهية ولم تستطع أن تأكل الكلأ الموجود بالحصيدة فكان إبن الفلاح ذكيا وأشار على أبيه أن يضع للبقرة نضارات خضراء على عينيها صنعها لها من غطاء بلاستيكي اخضر لتتمكن من اكل الكلأ وهو ما كان فعلا بمجرد وضع غطاء البلاستيكي الأخضر على عينيها أصبحت تأكل اليابس بلون اخضر من هنا وجب على كل زائر للملعب الشرفي أن يضع نظارات خضراء على عينيه حتى يلج باب الملعب ويفتحها على العشب الأخضر غير ذلك قد يفقد الشهية بمجرد وصوله لمحيط الملعب الذي إستبشرت كل ساكنة مكناس إعادة تأهيله لتتفاجئ اليوم بأنها كانت تنتظر السراب 
فغياب رجال السلطة اليوم وعلى رأسها عامل صاحب الجلالة على عمالة مكناس على غير العادة كما يحصل بباقي المدن التي تعرف إفتتاح ملاعبها وتشريفها بمسؤوليها فهذا الغياب له ما يبرره والحمد لله على أن العامل لم يحضر ...!؟
صورة الملعب الشرفي اليوم صورة مصغرة لمدينة مكناس العاصمة الإسماعلية وما عرفته خلال فترة مجلسها المبجل من إصلاحات ...!؟ إصلاحات عبارة عن خراب في خراب لدرجة أن الحروف تتطاير بحرف الخاء والراء بمدينة قيل إنها مدينة المولى إسماعيل الذي لو كان حيا في هذا الوقت وعاين بنفسه ما يقع بمدينة مكناس المدينة الشاهقة بأسواره والعظيمة بمآثره ... لقطع رؤوس العديد من المسؤولين بالمدينة من أعيان ومنتخبين ومسؤولين ورجال الصحافة الذين ساهموا بمجاملاتهم  بساحة الهديم بما فيهم رأسي أنا كذلك لتكون عبرة للأجيال القادمة...
مكناس اليوم عرفت أكبر شوهة تمخض الجبل فولد فأرا الحمد لله أن مباراة المغرب الفاسي وشباب الريف الحسيمي ستلعب بتازة وإلا لكان يوم السبت يوم لأطفال الحجارة رغم أننا نكن كل الحب لأهلي فاس والحسيمة ... المدينة بفريقين فريق برئيس وفريق برئيس أخر ... فريق بمدرب وفريق بمدرب أخر ... فريق بلاعبين وفريق بلاعبين أخرين ... وأين يلعب هذا الفريق او ذاك الفريق الاخر ...!؟ في قسم الهواة !!!؟؟؟ الهواة ...!!! نعم الهواة ... الجنازة كبيرة ... والميت فأر ... مصاب لو كان الفريق بقسم الاول للنخبة على الأقل قولوا 2 مكاتب (أح ...وبردات...) والغريب في الأمر مكتب لم يحضر أشغال الجمع العام للعصبة إلا حين تسوية وضعيته القانونية ...!!! في حين المكتب الثاني حضر ... وخرج من حيث دخل ... والسبب عدم اعتراف ممثل الجامعة الذي حضر أشغال الجمع بشرعية هذا المكتب ...!!!؟؟؟ يوم الأحد 15 شتنبر الجاري على الساعة الثالثة بعد الزوال بداية أشغال الجمع العام للعصبة الوطنية للهواة بقصر المؤتمرات محمد السادس بالصخيرات ... فمن سيمثل فريق الكوديم في أشغاله المكتب الأول أم المكتب الثاني ...!!!؟؟؟ ما موقف الجامعة والعصبة من هذا الملف رغم ان العارفين بشؤون القانون خاصة قانون 30.09 يوضح من هو المكتب القانوني للكوديم ومن له الأحقية في تمثيل الكوديم في أشغال الجمع العام للعصبة ومن له الأحقية في التسيير ... نحن كإعلام رياضي جاد نعرف مسبقا من هو المكتب الشرعي من المكتب الذي ينتحل الصفة لكننا كصحافة رياضية نلتزم الحياد والحياد التام حتى كما يقول المثل الشعبي (تفرگع الرمانة) علما أخر الأخبار التي وصلتنا من الجامعة أن لجنة النزاعات رفضت أحد ملفي المكتبين (جملة وتفصيلة) في إنتظار الرد على الملف الثاني ...!!!؟؟؟ وفي إنتظار ذلك يبقى السؤال الذي يطرح نفسه : مادور السلطة المحلية في هذا الملف ...!!!؟؟؟ لماذا لم يتم استدعاء جميع الأطراف وحل المشكل وديا وكما يقال (خنزنا يبقى في الدار) لماذا هذه التفككات ... !!!؟؟؟ هل تسربت السياسة في عروق الرياضة الى هذا الحد من الدرجة ... أسئلة ... وأسئلة أخرى سوف نجيب عنها في ملفاتنا القادمة بأدلة وبراهين نحتفظ بها لوقتها لكشف المستور وجعله مفضوح والبداية ستكون بالأرقام المالية والخيالية والحجج الدامغة والعقود الوهمية وبيع البقع الارضية الخاصة بالكوديم أنذاك من تحت الطاولة عوض استفادة الاعبين والرياضيين حولت لبعض عائلات وزوجات بعض المسيرين والمقربين بالاضافة الى بيعها بعقود بخسة والاستفادة منها ... ناهيك عن ملف آخر : كيف تحول الملعب الملحق الذي كان متواجد بجانب الملعب الشرفي الى أكبر صفقة العمر لبعض الاعيان والمسيرين وتحويله الى مركز تجاري قيل أنذاك أنه سيعود بالنفع المادي على الكوديم خاصة كرة القدم التي ساهمت بنسبة 60 في المائة ... وكيف تم طي هذا الملف ومن هي الجهات المسؤولة التي إستفادة من (الوزيعة) تاركة الرياضة المكناسية تحتضر وتموت الموت البطيئ وعلى رأسها كرة القدم ... الكوديم التي فازت بكأس العرش موسم 1965/1964 بحصة (0/2) على حساب المغرب الفاسي ولعبت نهايتين أمام الوداد البيضاوي وانهزمت بصعوبة (1/2) وأمام المغرب الفاسي وانهزمت كذلك بحصة (0/1) كما فازت بلقب البطولة الوطنية موسم 1995/1994 بمكناس أمام شباب المحمدية في أخر دورة كما لعبت دور الربع النهائي لكأس عصبة الأبطال وانهزمت بشرف أمام الزمالك المصري كما لعبت دور ربع نهائي كأس دوري أبطال العرب وانهزمت كذلك بشرف أمام الزمالك المصري والفريق الذي أنجب لاعبين كبار منهم من أعطى الشيئ الكثير للمنتخب المغربي ونذكر منهم حمادي حميدوش - الغويني - المرحوم عزيز الدايدي - المدافعين المصباحي - باديدي - مصطفى بيدان - المهاجم عبد الجليل هدا الملقب بكماتشو وأسماء كثيرة ... أصبح الأن الفريق في قسم المظاليم يتلاعب به من هب ودب ... وبعيدا عن كرة القدم أين التاريخ الكبير والحافل لكرة اليد المكناسية التي صالت وجالت بألقاب عدة في البطولة وكاس العرش ... أين أمجاد كرة الطائرة المكناسية التي كان في كل فريق يمارس في بطولة المغرب تحد على الأقل لاعبا مكناسيا من مدرسة الفريق ... نقف عند هذا الحد وفي العدد القادم يتبع بملفات ساخنة لن نسكت هذه المرة عنها ونشكر أحد المكناسيين الغيورين على مدينته أولا وعلى الرياضة المكناسية بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة على تعاونه معنا كإعلام جاد وثق فينا والذي مدنا بوثائق وأسماء ستكشف عن المستفيدات والمستفيدين من البقع الأرضية للكوديم والطريقة والكيفية التي مرت بها هذه العملية (باك صاحبي) وعن الأشخاص الذين إعتبروا أنفسهم أناس نافذين لا يهابون القانون ولا يخافونه ونهبوا أموال عامة من صفقة العمر صفقة توزيع الغنيمة ... في منظر جميل إستمتعوا به آنذاك ... لكن هذه المرة سيصبح منظرا كئيبا وهم سيحال ملفاتهم من أجل المحاسبة ... هكذا علمنا صاحب الجلالة الملك محمد السادس الرياضي الاول في خطاباته السامية ... وأخرها خطابيه الساميين بمناسبة عيد العرش وثورة الملك والشعب... وخاصة عندما خاطب جلالته المشاركين في أشغال المناظرة الوطنية حول الرياضة بصخيرات وخاصة تعليمات جلالته من خلال مخاطبته لرجال الإعلام الرياضي ...
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.