recent

أي واقع ... وأي آفاق ... لمهرجان التبوريدة التقليدية بدار بوعزة ... !!!؟؟؟

* مباشرة من منطقة واد مرزك بدار بوعزة : عادل الرحموني

موسم داربوعزة للفروسية التقليدية يعد المتنفس الوحيد ومزار سياحي لساكنة مدينة الدار البيضاء عموما والمنطقة خصوصا ويعرف اقبال كبير لعشاق هذا الثرات التقليدي في المنطقة والساكنة بصفة عامة ويعرف مشاركة اكتر من سربة من المنطقة مابين داربوعزة واولاد عزوز  وسربات المنطقة هي النواة الحقيقة لهذا الموسم ولكن هناك عدة نقط وملاحظات مهمة على التنظيم وعلى عدم تطوير وإدخال افكار جديدة على هذا النشاط الحيوي ...
- عشوائية في التنظيم من قبل اللجنة المنظمة حيث لمسنا ذلك منذ اليوم الاول يوم الافتتاح بتقزيم جميعات المجتمع المدني وعدم تخصيص مكان خاص بهم رغم انهم حجوا بكثرة للمشاركة في المهرجان ...
- التشبت بفكرة "الباريال" التي عفى عنها الزمن في مثل هذه الانشطة كان بالاحرى على المنظمين ان يتعاقدو مع شركة متخصصة في تركيب المدرجات التي تستعمل لهذه الغاية كما هو الحال في مباريات كرة القدم الشاطئية او بعض الانشطة المتعلقة بالفرس ، "الباريال" يعيق الرؤية على كل الجماهير التي تحج بكثرة لمتابعة فن التبوريدة التقليدية كما يمكن ان يتسبب في حالات مثل السرقة والتحرش...⁦  
                  
- مشكل انقطاع التيار الكهربائي أي الإنارة وخير دليل الحالة التي وقعت يوم امس الأربعاء انقطاع الكهرباء لمدة في خيم الخيالة والمحرك بسبب حريق صغير شب في بعض اسلاك أحد الأعمدة الكهربائية كان ان يتطور لولا تدخل رجال الوقاية المدنية بسرعة والسيطرة عليه.
- غياب وسائل النقل من كل التجمعات السكنية بداربوعزة واولاد عزوز من و الى الموسم اللهم استعانة الساكنة بالدراجات ثلاثية العجلات "التريبورتير".
- موسم دار بوعزة للتبوريدة التقليدية مناسبة لظهور عدد من سربات المنطقة وتمتيع ساكنتها بفن التبوريدة ولكن السربات التي تأتي من خارج المنطقة ويتم دعوتها فهي سربات جد عادية لم يستطع المنظمين ان يجلبوا سربات مشهورة او على اقل سربات من كل ربوع المملكة من الصحراء والشمال والشرق والاطلس ...
- عدم تواجد فقرات تنشيطية موازية كدعوة للفنانين الكوميدين والمطربين لتنشيط أيام المهرجان كما في باقي المهرجانات مع تكريم لبعض الفعاليات في المجتمع المدني ثقافيا ورياضيا واعلاميا وفنيا وتشجيع شباب المنطقة التي تستحق التكريم والتنويه.

- بعض السربات وخاصة بعض الخيالة حسب تصريحه بأحد مقاطع الفيديو الذي نشره رئيس جمعية بوعمرين يشتكي من قلة البارود التي تمدهم به اللجنة المنظمة كل يوم.
وفي الاخير نتمنى من القائمين على المهرجان تطوير هذا النشاط السياحي في محاولة لإعطاء بعد ثقافي فني رياضي خلال السنة المقبلة وتصحيح الاخطاء المرتكبة ليكون مهرجان يضرب به المثل على الصعيد الوطني مع اختيار كل سنة شعار المهرجان.
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.