recent

الرياح العاصفية القوية أفسدت لقاء المغرب والأرجنتين

* مباشرة من ملعب طنجة : عادل الرحموني 

انهزم منتخب المغرب وديًا أمام ضيفه الأرجنتيني، بهدف دون رد، في المباراة التي جرت يومه الثلاثاء 26 مارس ، على ملعب طنجة الكبير وسجل هدف فوز الأرجنتين، أنخيل كوريا، في الدقيقة 83 من عمر اللقاء، علمًا بأن المباراة جرت في أجواء عاصفية بفعل الرياح القوية والتي بلغت سرعتها في بعض الاحيان 160 كلم في الساعة ، حيث أثرت على مستوى الفريقين.
وانطلق المنتخب الأرجنتيني بقوة، بحثًا عن تسجيل هدف مبكر، وحاول الضغط على الدفاع المغربي ولعبت الرياح لصالح الأرجنتين في الشوط الأول، الشيء الذي سهل عليه، محاولات اختراق دفاع المنتخب المغربي ونظم نصير مزراوي، لاعب المغرب، هجمة سريعة، وراوغ بشكل مميز، قبل أن يمرر الكرة لخالد بوطيب، الذي سدد نحو المرمى، لكن حارس الخصم تصدى للموقف ودخلت المباراة، متاهة الاندفاعات القوية من الطرفين، وكادت أن تتحول إلى اشتباك بالأيدي في عدة مواقف، حيث أشهر حكم المباراة، في الشوط الأول، 3 إنذارات للمنتخب المغربي، وبطاقة صفراء للأرجنتين ومن ركلة حرة، سدد باريديس، كرة من خارج مربع العمليات، ولمست زميله، وكادت أن تخدع الحارس بونو، لكنها مرت بجوار مرمى المغرب.
ولعب المنتخب المغربي، مندفعًا في الشوط الثاني، خاصة أن الرياح القوية لعبت لصالحه، وحاول الضغط على الدفاع الأرجنتيني ولاحت فرصة لسفيان بوفال، الذي راوغ لاعبين اثنين، في مربع العمليات، لكنه تباطأ في التسديد وأجرى هيرفي رونار ، مدرب أسود ااأطلس ، تغييرين دفعة واحدة، بإشراك يونس عبد الحميد ويوسف أيت بناصر، بدلًا من العميد المهدي بنعطية وكريم الأحمدي، في الدقيقة 58 واستمرت المباراة دون أي جديد، مع غياب الفرص الحقيقية للتسجيل، إذ ظلت معركة الوسط متواصلة بين المنتخبين وأشرك رونار، فيصل فجر ورشيد عليوي، بدلًا من مبارك بوصوفة وخالد بوطيب، في الدقيقة 75.وفي الدقيقة 83، نجح المنتخب الأرجنتيني، في هز الشباك عن طريق أنخيل كوريا، بعدما راوغ في منطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة أرضية سكنت شباك المغرب بنجاح وحاول المنتخب المغربي، العودة في المباراة، لكنه فشل أمام إصرار المنتخب الأرجنتيني على الخروج فائزًا.
- تصريحات هيرفي رونار ...
قال هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب، إن فريقه لا يستحق الهزيمة في المباراة الودية أمام الأرجنتين بهدف دون رد، مساء هذا اليوم الثلاثاء، على ملعب طنجة
 وتابع في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: "في الواقع لم أستفد من هذه الودية، لاحظتم الظروف التي جرت فيها، حيث كانت الرياح قوية أثرت على مستوى اللاعبين، ولو أنني لا أرضى بالهزيمة" وأكمل أنه اعتمد على أسلوب دفاعي في الشوط الأول، بسبب الرياح التي كانت ضد لاعبيه، مشيرًا إلى أنه لعب في الشوط الثاني بخطة هجومية وأردف قائلًا: "مع الأسف الهدف جاء من خطأ دفاعي، لكن المباراة على العموم لم تكن بمستوى فني جيد، ووجدنا نحن مشاكل في امتلاك الكرة، أعتقد أننا كنا سنتابع مباراة جيدة، لو كان الجو جيدًا" وبخصوص الاندفاعات القوية والمشاحنات الكثيرة بين لاعبي المنتخبين، قال : "لقد كانت معركة داخل الملعب، نحن نعرف اللاعب الأرجنتيني واندفاعه، أظن أن الرياح أيضا زادت من نرفزة اللاعبين، لكني أعتبر تلك المشاحنات جزءً من اللعبة، وكانت في حدود المعقول".

وقد تعذر على هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب، الاعتماد على المهاجم المتألق يوسف النصيري في ودية منتخب الأرجنتين، التي انتهت مساء يومه الثلاثاء 26 مارس 2019 ، بفوز الأخير بهدف دون رد وعلم موقع ماتش بريس أن سبب غياب النصيري عن اللقاء، كان للإصابة التي تعرض لها على مستوى الركبة في المران الأخير، حيث أجرى يومه الثلاثاء ، فحصًا طبيًا أكد استحالة إشراكه في المواجهة وكان رونار، يعول بشكل كبير على مهاجم ليجانيس الإسباني، في ودية الأرجنتين، غير أن الإصابة حرمته من المشاركة.
 يشار إلى أن المنتخب المغربي، حُرم من مشاركة 3 لاعبين أساسيين، أمام الأرجنتين، فبالإضافة إلى النصيري، فقد غاب أيضا نور الدين أمرابط لاعب النصر السعودي وحكيم زياش نجم أياكس الهولندي للإصابة.
- عواصف وعراك...
أفسدت الظروف المناخية التي رافقت المواجهة خاصة العواصف الهوجاء التي خيمت على مدينة طنجة، المباراة فجاءت مملة في أغلب فتراتها وتسببت هذه الأوضاع في كثرة الاصطدامات والتدخلات العنيفة خاصة من لاعبي الأرجنتين، ليتوقف اللعب مرارا وقلت فرص التهديف وبالتالي استحال على رينارد الخروج بنتائج فنية كبيرة كما كان يأمل من المواجهة التي كانت الأسوأ للمغرب مع المدرب الفرنسي. 
- مدرب الارجنتين : واجهنا منتخبا قويا وشرسا...
قال ليونيل سكالوني، مدرب منتخب الأرجنتين، إنه سعيد بالفوز على المغرب بهدف دون رد، في اللقاء الودي الذي جمعهما يومه الثلاثاء 26 مارس 2019 ، على ملعب طنجة الكبير، حيث اعتبره انتصارًا مهمًا وأكد سكالوني، في المؤتمر الصحفي بعد المباراة : "الفرصة كانت أمامي من أجل الوقوف على مستوى اللاعبين أكثر، خاصة أن المواجهة كانت قوية، حيث واجهنا خصما قويا ومتحمسا بجمهوره" وتابع أن المنتخب المغربي يملك لاعبين جيدين، وتطور كثيرًا في الفترة الأخيرة، مضيفًا أن منتخب الأسود كان يريد الفوز، على غرار لاعبي منتخب راقصي التانجو وأوضح سكالوني : "لقد كانت المباراة صعبة وتكتيكية، وشهدت مشاحنات أكدت قوتها وصعوبتها، ومع ذلك استطعنا تسجيل هدف حققنا به الانتصار" وختم: "الفوز اليوم جاء بعد خسارتنا أمام فنزويلا، لذلك أعتبر مواجهة منتخب المغرب، درسًا مهمًا، بما حملته من صعوبات كبيرة، سواء على مستوى الأحوال الجوية التي كانت قاسية، أو الخصم المغربي الذي كان شرسًا ومندفعًا".
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.