recent

أسود الأطلس تعود بتعادل مهم من الملاوي وتتزعم الترتيب النهائي للمجموعة الثانية

* متابعة : عادل الرحموني 

تعادل المنتخب الوطني المغربي مع مضيفه مالاوي، يومه الجمعة 22 مارس 2019 ، بملعب كاموزو، لحساب الجولة السادسة والأخيرة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019
وبذلك، رفع أسود الأطلس رصيدهم إلى 11 نقطة، في صدارة المجموعة الثانية، بفارق 3 نقاط أمام الكاميرون، صاحبة الوصافة، بينما ظلت مالاوي في المركز الأخير بـ5 نقاط رفقة منتخب جزر القمر.

واعتمد الناخب الوطني الفرنسي هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب، بشكل كبير على البدلاء والوجوه الجديدة، في هذه المباراة وكانت أولى الفرص الحقيقية للتسجيل من منتخب مالاوي، بانفراد ضائع في الدقيقة 16 وجاء رد فعل المنتخب المغربي قويا، عندما أعلنت الدقيقة 22 عن فرصة خطيرة، بعد تمريرة لأسامة الإدريسي ورأسية قوية لحدراف، لكن الحارس أجوبي تدخل بنجاح وعاد نفس اللاعب ليهدد مرمى مالاوي، عندما حصل على الكرة في معترك العمليات، لكن تسديدته ذهبت فوق المرمى وشكلت الجهة اليمنى للمنتخب المغربي، مصدر انطلاق هجمات مالاوي، حيث وجد وليد حجام صعوبة كبيرة أمام الضغط وتراجع مستوى المباراة في الدقائق العشر الأخيرة، من الشوط الأول، حيث غابت الفرصة الحقيقية للتسجيل، وتميز الإيقاع بالبطء...

وبدأ الشوط الثاني متكافئا بين المنتخبين، فيما أعاقت الأمطار الغزيرة مستوى اللاعبين وأجرى رونار أول تغيير في الدقيقة 56، حيث أخرج زكرياء حدراف وأدخل إسماعيل الحداد وراوغ الإدريسي لاعبين في الدقيقة 60، قبل أن يسدد بقوة، غير أن الكرة مرت بجانب المرمى وصوب الحداد كرة تصدى لها الحارس أجوبي، بينما دخل فؤاد شفيق بدلا من عبد الكريم باعدي، وتراجع منتخب مالاوي للوراء أمام ضغط الأسود وتصدى القائم لتسديدة رشيد عليوي من ركلة حرة، في الدقيقة 80، قبل أن يرد له القائم كرة أخرى، من ضربة ثابتة أيضًا، في الوقت بدل الضائع من المباراة بالتعادل الأبيض، بلا غالب أو مغلوب.

- باعدي والإدريسي على رأس مكاسب مباراة المغرب في مالاوي...
تألق أسامة الإدريسي، لاعب ألكمار الهولندي، خلال مشاركته مع منتخب المغرب، في التعادل الأبيض أمام مضيفه مالاوي وقدم الإدريسي مباراة ممتازة، حيث كان أحد أكثر اللاعبين الذين ناوروا وتحركوا، كما مد زملاءه خاصةً حدراف بفرص سانحة ومن جانبه، ظهر عبد الكريم باعدي، لاعب حسنية أكادير، أساسيا في المباراة، بعدما فضله المدرب هيرفي رونار على فؤاد شفيق، لاعب ديجون الفرنسي وكان باعدي أفضل عناصر المواجهة، إذ أحكم قبضته على الرواق الأيسر وناور هجوميا، وبدا كأنه يملك رصيد مباريات كبير مع الأسود، رغم أنها مباراته الدولية الأولى وسيضع تألق باعدي، حمزة منديل في ورطة شديدة، حيث قد يكون لاعب أكادير أحد مفاجآت بطولة أمم إفريقيا، بعد مستواه الرائع بمالاوي وكان هيرفي رونار، مدرب أسود الأطلس، قد اعتمد بشكل كبير على البدلاء والوجوه الجديدة أمام مالاوي، من أجل حسم قائمته النهائية لكأس إفريقيا.

- 6 مقاعد ...
6 مقاعد هو العدد الشاغر في قائمة المغرب، قبل التوجه صوب مصر للمشاركة في نهائيات كأس إفريقيا، طالما أن الـ15 لاعبا المتواجدين في طنجة، لمواجهة الأرجنتين وديا، ضمنوا الحضور في النهائيات، بعدما شاركوا في مونديال روسيا، إلى جانب الحارسين المحمدي والتكناوتي، اللذين خاضا مباراة مالاوي وقد اجتهد بعض اللاعبين الآخرين اليوم، لإقناع رونار بإلحاقهم بصفوف المنتخب قصد الحضور في الاراضي المصرية ، مثل لاعب نيم الفرنسي، رشيد عليوي، الذي سدد في القائم مرتين، وزكرياء حدراف، نجم الرجاء، الذي قدم أداءً مقنعًا أيضًا في الشوط الأول أما باقي اللاعبين فتأثروا بأرضية الملعب، وكان مستواهم الفني متوسطًا.  

- هيرفي رونار في تصريح خاص عقب المياراة ...
وفي تصريح خاص قال هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني المغربي، إنه راض عن المستوى الذي قدمه اللاعبون في المباراة التي انتهت بالتعادل من دون أهداف، أمام مالاوي، في الجولة الأخيرة من تصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2019 وتابع في تصريحات خاصة "الأجواء لم تكن سهلة، ومع ذلك قدم اللاعبون مستوى مقنعا، لكن المهم أن الفرصة كانت أمامي من أجل متابعة اللاعبين، حيث منحناهم الفرص للمشاركة في مباراة رسمية" وأشار إلى أن المباراة تدخل في إطار الاستعداد للمشاركة في كأس أمم إفريقيا وأردف قائلا "أكيد أن المنافسة ستكون قوية بين اللاعبين على المراكز قبل كأس أمم إفريقيا، أمام العرض الذي شاهدناه أمام مالاوي" .

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.