استفاد فريق النجم الرياضي الساحلي من الفوز خارج القواعد على نادي الرجاء البيضاوي ، بهدفين دون رد، في مباراة الذهاب بالرباط ، ليؤمن العبور إلى المحطة قبل الختامية للبطولة العربية ومنح المخضرم محسن ياجور الفريق البيضاوي هدف المباراة الوحيد، في الدقيقة 30 من عمر اللقاء، إلا أنه لم يكن كافياً لأبناء الفرنسي باتريس كارتيرون للعودة إلى أجواء البطولة ومنذ بداية اللقاء، اتيح لفريق النجم الساحلي فرصة افتتاح النتيجة مبكراً، عن طريق إيهاب المساكني، لكن الحارس زنيتي أنقذ الموقف بينما الفريق الأخضر بحث عن مباغتة مضيفه، ففرض سيطرته على مجريات اللعب، وقام بشن العديد من الهجمات ليهدد مرمى الحارس مكرم البديري، وكاد أن يفتتح النتيجة في الدقيقة 15، عن طريق الورفلي لكن كرة الأخير أخطأت المرمى وفي الدقيقة 18 اتيحت فرصة ثمينة للنجم الساحلي، لفك شفرة التهديف بشباك الضيوف، لكن الحارس الزنيتي، أبقى النتيجة على حالها.
وقام الرجاء بهجوم معاكس في الدقيقة 30، ليصوب الرحيمي كرة قوية، ردها الحارس البديري بصعوبة، لتسقط أمام محسن ياجور، الذي لم يترك الفرصة تمر، وتابع الكرة في المرمى، معلناً افتتاح النتيجة للفريق الأخضر هذا الهدف أعطى شحنة معنوية كبيرة للفريق المغربي الذي واصل تهديد مرمى البديري، عن طريق إبراهيما با، ومحسن ياجور، لكنه لم يعرف كيف يترجم الفرص التي اتيحت له إلى أهداف محققة .
 وفي الشوط الثاني قام مدرب النجم الساحلي روجيه لومير، بإقحام البريقي بديلاً للمخضرم ياسين الشيخاوي، وهو ما ساعد فريق جوهرة الساحل على الصمود وفي الدقيقة 48 كاد الرجاء أن يضيف الهدف الثاني، عن طريق الرحيمي، لكن تصويبته القوية مرت فوق المرمى بقليل وتواصل الأداء المتواضع للنجم الساحلي، مقابل سيطرة مطلقة للرجاء، الذي بقي يبحث عن الهدف الثاني لإنعاش حظوظه، لكنه لم ينجح في ذلك، بل كاد أن يقبل هدفاً مباغتاً بسبب سوء تفاهم بين الورفلي والحارس زنيتي، من كرة راسية كاد يغالط بها مرماه وفي الدقيقة 89، أشهر الحكم العراقي، بطاقة حمراء في وجه مدافع النجم عمار الجمل، بعد إشهار الورقة الصفراء الثانية بعدما تعمد ضرب رحيمي هذا النقص العددي الذي حاول الرجاء استغلاله دون جدوى.
وكاد النجم في الوقت البديل 90+ 2 أن يخطف التعادل عبر البريقي، عندما وجد نفسه وجهاً لوجه أمام الحارس الزنيتي، بعد أن كسر فخ التسلل، إلا أنه أهدر الكرة خارج الشباك ليعلن الحكم عن نهاية المباراة وتأهل فريق النحم الرياضي الساحلي الى دور النصف النهائي .
- تصريح روجي لومير مدرب النجم: 
أكد مدرب النجم الساحلي، روجيه لومير، أن الرجاء البيضاوي كان أفضل من فريقه... وقال لومير خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد نهاية اللقاء: "كما كنا نتوقع، المباراة كانت صعبة وقدم منافسنا الرجاء مباراة طيبة على جميع المستويات، ولا بد أن نعترف بأنه كان اليوم أفضل منا" وتابع "بذلنا كل ما في وسعنا للحفاظ على بطاقة التأهل إلى نصف النهائي، وقد نجحنا في تحقيق ذلك وهذا هو المهم، ولكننا انهزمنا اليوم، وهو ما جعلني أتأكد أن أمامنا الكثير من العمل للقيام به على المستوى البدني وأيضا على المستوى التكتيكي" وواصل لومير "واجهنا صعوبات كبيرة على المستويين البدني والفني في غياب الحلول الهجومية، وإذا كنا تأهلنا اليوم فيعود ذلك إلى العزيمة القوية والروح العالية للمجموعة. 
تصريح باتريس كارتيرون مدرب الرجاء :
قال الفرنسي باتريس كارتيرون، مدرب فريق الرجاء البيضاوي، إنه يأسف لعدم تأهل فريقه إلى المربع الذهبي، في كأس زايد للأندية الأبطال، رغم الفوز الثمين الذي حققه خارج القواعد على حساب النجم الساحلي وأكد كارتيرون، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: "أسف للخروج من المسابقة العربية بهذه الطريقة، لأننا قدمنا اليوم مباراة طيبة أمام منافس محترم، في قيمة النجم الساحلي، وهزمناه فوق ميدانه" وأضاف: "عرف المنافس كيف يدافع عن حظوظه، ويغلق جميع المنافذ، حتى لا ننال من شباكه مرة أخرى، كما أننا أهدرنا العديد من الكرات الثابتة" وأردف: "اليوم كنا أفضل من المنافس على جميع المستويات، افتقدنا للجاهزية البدنية خلال الــ30 دقيقة الأخيرة من اللقاء، وهو ما حرمنا من إضافة الهدف الثاني" أوضح الفرنسي: "تحدثت مع اللاعبين قبل المباراة، وأكدت لهم أنه لا مستحيل في كرة القدم، وبإمكاننا أن ننتزع الفوز في سوسة، لذلك واجهنا النجم بروح عالية لحجز بطاقة التأهل" وتابع: "الرجاء سيطر على مجريات المباراة، وكان الطرف الأفضل، والباحث عن التسجيل، لكن الأمور لم تسير كما خططنا" وأكمل: "مع الأسف كان من الصعب تسجيل هدفين، أمام فريق تونسي يلعب داخل قواعده، ومع ذلك قدم اللاعبون مجهوداً كبيراً طيلة المباراة، لذلك سنتخذ هذه المباراة مثالاً لنا في المباريات المقبلة" واختتم مدرب الرجاء تصريحاته: "التأهل يناقش في مباراتي الذهاب والإياب، لذلك الفوز اليوم في سوسة لم يكن كافياً، ولذلك أشعر بالمرارة والحسرة على هذا الخروج المخيب.