recent

في الكوديم : إلا شفتي الطويل هربان عرف القصير من موراه

* الحلقة الثانية : القلم المسموم : بقلم : عادل الرحموني

كما وعدنا متتبعي موقعنا الرياضي ماتش بريس وخاصة الجمهور الرياضي المكناسي المتتبع لكل أخبار النادي الرياضي المكناسي لكرة القدم بعد التشويق والاثارة من خلال الحلقة الاولى والتي لقت تجاوبا كبيرا سواء من خلال الاتصالات الهاتفية او عبر تتبع الموقع من خلال تصفحه مباشرة او عن طريق الاطلالة بواسطة الفيسبوك او انتشارها الكبير عبر الواتساب اليوم وكما وعدناكم موعدكم مع الحلقة الثانية هذه الحلقة مثيرة جدا وستكشف لكم عن مؤامرة دنيئة بطلها كما يقول المثل الشعبي المغربي (إلا شفتي الطويل هربان عرف القصير من موراه) وهنا يمكن ان نقول ونحلل ان الطويل يبني ويحاول ان يعيد أمجاد الكوديم رغم صعوبة المهمة الا أن القصير يهدم ما يبنيه الطويل فالقصير اصلا وبعد استقراء رأي الشارع الرياضي المكناسي كانت النتيجة : غير مرغوب فيه والاكثر من ذلك كل من تسأله عن "السنفور" يرد عليك (هو لي خارج على الكوديم...) والاكثر من ذلك هناك من أراد الانخراط في الكوديم ويرى انخراطه على المدى البعيد سيفيد به مستقبل الكوديم غير أن هذا المنخرط بمجرد ما ينزل عينيه للأرض ويرى "السنفور" عفوا القصير الا ويقرر التراجع عن الانخراط... للاسف هذا المنخرط الذي فرض نفسه على الكوديم حتى اصبح يصول ويجول ناسيا بداية مشواره كمشجع غير ان مشجعي الكوديم الشرفاء يدخلون من الابواب الكبيرة للملعب الشرفي ولا يخونون الامانة ... غير ان صاحبنا ولسنفوريته سهلت عليه مأمورية عوض الدخول من الابواب الكبيرة دخل عبر النوافذ الضيقة ووجد نفسه الناهي والآمر ... وعندما حجز أحد الفنادق المصنفة بمكناس على حساب النادي المكناسي لكرة القدم علمنا آنذاك ان الديون المستحقة للفندق تعود إلى المكتب المسير المتعلق بالمرحلة التسييرية التي كان فيها الرئيس السابق (ع.م.أ.خ) على رأس ادارة النادي المكناسي في القسم الثاني و المستحقات تخص إقامة المدرب الأجنبي التركي الأصل ايروك  الذي كان يشغل حينها مهمة مدرب للكوديم وتبلغ قيمة الاقامة حوالي 11 مليون سنتيم ... وأضاف مصدرنا ان هناك حجز ثاني لفائدة فندق أخر بمدينة الدارالبيضاء نظير مبلغ 18 ألف درهم ومن المتوقع أن يفاجئ به ادارة الكوديم بين الفينة و الأخرى ... الحساب السابق للنادي المكناسي كان يتواجد به قبل الحجز عفوا قبل الخيانة مبلغ 36 ألف درهم فقط و بعد توجه ادارة الفريق إلى الوكالة البنكية القرض الفلاحي من اجل سحب المبلغ المذكور لتدبير مالية مباراة الكوديم أنذاك أمام الرشاد البرنوصي فوجئت ادارة الكوديم بالحجز على مبلغ الحساب في حين الدين الاجمالي للفندق هو 11 مليون سنتيم...
جدير بالذكر أن النادي المكناسي فرع كرة القدم يعيش اكراهات مادية واخرى متعلقة بشكل التدبير المستقبلي في غياب ملامح واضحة لدعم الفريق خاصة من المجلس البلدي الذي مازال لحدود كتابة هذه السطور لم يضخ ولو سنتيما واحد في حساب الفريق علما ان الفريق تنتظره مهمة صعبة بالدارالبيضاء يوم الأحد ضد فريق الطاس بملعب الصخور السوداء برسم الجولة 16 من بطولة القسم الوطني الاول هواة الممتاز ، فكيف لمكتب منهم من يحاول البناء وأخر يحاول الهدم أن يسهر على إعداد مشروع الفريق لهذه الموسم والمواسم القادمة.
يبقى السؤال المطروح من له مصلحة في عرقة مسيرة الفريق خصوصا في الظرف الحالي...!!!؟؟؟ سؤال محير في مدينة ليلها لا يشبه نهارها و كل شيء فيها يدبر ليلا ... والليل هنا عندما يصبح السنفور قصيرا في كل شيء لدرجة ان تصل به الوقاحة ان يخون فريقه ويببعه في المزاد العلني : من يشتري حساب الكوديم (ألا اونو ... ألا دو وي ... ألا تري ...) مول المليح باع وراح ... تم تسليم رقم حساب الكوديم الى محامي الفندق... والربحة رصات على مبلغ هزيل مقابل مبلغ مابين 3000 و 4000 درهم ... من يزود ... هذا ما جعل ادارة الفريق تقوم بفتح حساب أخر ... وأصبحت ادارة الفريق تخاف على رقم الحساب البنكي الجديد كما تخاف الام على أبنائها ... والله أعلم ... والله بستر ... الا ما يتباع رقم الحساب البنكي من جديد لأحد الزبناء ويمكن يعطي أكثر ... وهاذ المرة خاص الكوديم جي الكازا تفتح رقم حساب سري للغاية ... والفاهم يفهم ... نهاية الحلقة الثانية ... موعدكم مع الحلقة الثالثة مساء يوم الاحد القادم مباشرة بعد نهاية مباراة الطاس والكوديم... الحلقة الثالثة مثيرة للغاية فانتظروننا...

Hamza Blaster

Hamza Blaster

هناك تعليق واحد:

  1. en ces temps, les ingrats sont devenus légion. Les virus ont besoin de saletés pour vivre.

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.