recent

الإتحاد المغربي للتقنيين يدعو جميع التقنيين والتقنيات إلى إنجاح أسبوع الغضب

* متابعة للملف : عادل الرحموني

تبعا لتوصيات المجلس الوطني للاتحاد المغربي للتقنيين المنعقد يوم 17 نونبر 2018  بالرباط، وتنفيذا لقراراته المتخذة، فإن المكتب الوطني تدارس مسيرة الاتحاد التنظيمية التي أفرزت هيكلة ترابية وقطاعية جد مشرفة  في ظرف لا يتعدى سنة ونصف  والمتمثلة في هيكلة تسع جهات  ترابية(جهة الرباط – البيضاء – فاس – طنجة - أكادير – العيون –الراشدية – وجدة – مراكش) وثلاث لجان قطاعية وطنية (القطاع الخاص – الصحة – الطرق السيارة بالمغرب).
وبعد تداوله في كيفية تنزيل المقررات المتخذة و استعراضه لمسار الملف المطلبي للتقنيين والمتمثل إجمالا في النقط الرئيسية التالية:
• تعديل النظام الأساسي الخاص بهيئة التقنيين المشتركة بين الوزارات  وإقرار درجتين خارج السلم   لإزالة   وضعية   الانحباس   في   الترقي   والتي   شرعنها   المرسوم   الحالي
رقم 2.05.72 الصادر يوم 2 ديسمبر 2005  بما يضمن عدالة أجرية و تعويضات مماثلة.
• تعديل مرسوم 2.11.681 الصادر يوم 25 نونبر2011  الخاص بكيفية إسناد المسؤولية لتمكين التقنيين من التباري لولوج  مناصب المسؤولية.
• إدماج حاملي الدبلومات التقنية والشواهد العليا في السلالم المناسبة مع تسوية وضعيتهم الإدارية والمادية.
• فتح الجامعات والمدارس العليا والمعاهد لمتابعة التكوين والتكوين المستمر لفائدة جميع التقنيين.
• الاعتراف بحقوق التقنيين في القطاعين الشبه العام و الخاص إسوة بما يسري بالقطاع العام.
• إعادة النظر في منظومة تكوين وتدريب طلبة المعاهد العليا ومراكز التكوين للحصول على شهادة عليا تقنية.
وبعد متابعته لمستجدات الحركة النقابية والمدنية والنضالية التي تعبر عنها جموع الشغيلة المغربية بمختلف فئاتها وقطاعاتها نظرا للوضعية الاجتماعية المزرية التي تعانيها مقابل اللامبالاة الحكومية لمطالبها وخصوصا أن النصيب الأوفر من هذا التجاهل وهذا الصمت الحكومي المطبق قد طال فئة
التقنيات و التقنيين منذ ما يزيد عن 13 سنة بالرغم من طلبات الحوار والمراسلات التي وجهها الاتحاد إلى الحكومة.
بناء على كل ما سبق وفي سياق تفاعله الايجابي مع مقترحات ومطالب التقنيين ونداءاتهم، وتغليبا للمصلحة العليا على المصالح الفئوية واستجابة لنداء جمع الجهود عوض تشتيتها و تعبيرا عن استعداده لبناء جبهة موحدة تتخذ القرارات الوجيهة الوحدوية و النضالية ميدانيا. فإن الاتحاد المغربي للتقنيين يحتج  على تجاهل نداءاته المتكررة للحوار وعلى عدم الاستجابة  للمطالب العادلة للتقنيين، و يعلن عن برنامج أسبوع غضب التقنيات و التقنيين:
وإذ يعلن الاتحاد عن هذه الخطوات، فإنه يهيب بجميع التقنيات و التقنيين إلى الانخراط الواسع والمشاركة  في إنجاح هذا البرنامج الذي سطره الاتحاد والذي سيستمر وسيتصاعد حتى إنصاف ملفنا المطلبي ويدعو جميع المركزيات النقابية والجمعيات المهنية والحقوقية إلى دعم نضالات الاتحاد المغربي للتقنين و يؤكد في نفس الوقت على استعداده التام لكل مبادرة حوار حول الملف المطلبي للتقنيين، كما يدعو التقنيات و التقنيين جميعا إلى الالتفاف ورص الصف حول الاتحاد المغربي للتقنيين.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.