recent

لا غالب ولا مغلوب في ذهاب مباراة الوداد والنجم والحسم يؤجل لمباراة الاياب بسوسة

* مباشرة من المركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء : عادل الرحموني

تعادل الوداد البيضاوي، أمام ضيفه النجم الساحلي التونسي، بدون أهداف، في المباراة التي جرت يومه السبت 27 أكتوبر 2018 على ارضية ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، في ذهاب دور الثمن ، لكأس زايد للأندية الأبطال.
وحاول الوداد البيضاوي، استغلال عاملي الأرض والجمهور من البداية، حيث بدأ المواجهة ضاغطا على أمل الفوز لتسهيل مهمته في مباراة الإياب.
وكان الفريق التونسي منظما على المستوى التكتيكي، حيث اتجه الى الكثافة العددية بالوسط، للحد من خطورة لاعبي الوداد.
تحركات النجم الساحلي اعتمدت على بعض مناورات الشرميطي ومرعي، لكن دون أن تزعج الحارس رضا التكناوتي.
هجمات لاعبي الوداد كانت تنقصها الدقة، أمام الضغط الذي مارسه الفريق التونسي، لذلك اعتمدوا في بعض فترات المباراة على التسديد، على غرار تسديدة إسماعيل الحداد في الدقيقة 25، لكنها افتقدت للتركيز.
ولأن ويليام جيبور، مهاجم الوداد، كان بعيدا عن مستواه، فقد استبدله المدرب ريني جيرارد، ودفع بأيمن الحسوني.
وفي الدقيقة 42 اتجه أمين الشرميطي، نحو مربع العمليات، لكنه سقط بعد تدخل من أشرف داري، واحتج لاعبو النجم على الحكم، وطالبوا بطرد داري، لأنه كان آخر مدافع.
وسدد المساكني كرة الخطأ، وكاد أن يخدع الحارس التكناوتي، حيث مرت الكرة بجوار القائم.
مع بداية الشوط الثاني، نفذ أوناجم ركلة ثابتة، لكن الكرة مرت لتصل لكومارا، الذي كان وحيدا عند القائم الثاني، لكنه سدد فوق المرمى.
وواصل الوداد بحثه عن التسجيل، بمحاولة خطيرة من تسديدة للسعيدي، في الدقيقة 65، لكن الحارس كان يقظا.
ورد نجم الساحل كان سريعا، بعد أن كاد بنعمر أن يسجل هدفا، من تسديدة قوية لكن التكناوتي، حارس الوداد، تدخل بنجاح.
واستمرت المباراة، بنفس الإيقاع، وهاجم الوداد بكل قوة في الدقائق الأخيرة، من أجل إيجاد الطريق الصحيح للوصول لمرمى نجم الساحل، لكن دون جدوى وفي أخر دقيقة من الوقت بدل الضائع لم يحتسب الحكم السعودي ركلة جزاء واضحة بعد اسقاط احد لاعبي الوداد من قبل احد مدافعي النجم الساحلي أمام استغراب الجميع لينتهي اللقاء بالتعادل الابيض (0/0) ليضرب الجميع موعدا يوم 8 نونبر القادم بملعب سوسة بتونس في لقاء العودة .

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.