recent

في اول ظهور له بعد مونديال روسيا أسود الاطلس تزأر ثلاث مرات

* مباشرة من المركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء : عادل الرحموني / عدسة : ياسين الحارث

فاز المغرب على ضيفه المالاوي، بثلاثية نظيفة، يومه السبت 8 شتنبر 2018، على ارضية ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء، لحساب الجولة الثانية، من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019
وسجل أهداف المغرب، حكيم زياش في الدقيقة الثالثة، ويوسف النصيري في الدقيقتين، 41 و78
ورفع أسود الأطلس رصيدهم بذلك، إلى 3 نقاط في وصافة المجموعة الثانية، خلف المتصدر منتخب الكاميرون 4 نقاط، وبفارق الأهداف أمام مالاوي، صاحبة المركز الثالث بينما جزر القمر يحتل المرتبة الرابعة والاخيرة بنقطة وحيدة وأجرى هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب، بعض التغييرات على تشكيله، اليوم، حيث اعتمد على ياسين بونو، في حراسة المرمى، بينما وضع منير المحمدي على دكة الاحتياط
وأشرك أيضا يوسف بناصر في الوسط الدفاعي، إلى جانب غانم سايس، وفيصل فجر مكان مبارك بوصوفة، كما منح رونار الفرصة ليوسف النصيري ولم ينتظر منتخب المغرب طويلا، حيث انسل حكيم زياش من الجهة اليسرى، وانفرد بالحارس شارل سويني، ليسجل الهدف الأول، في الدقيقة الثالثة وأربك هذا الهدف المبكر حسابات مالاوي، خاصة أن منتخب الأسود زاد من ضغطه وكاد النصيري أن يسجل من فرصتين، الأولى في الدقيقة السابعة، عندما استغل الخروج الخاطئ للحارس سويني، وقفز على الكرة برأسه، لكنها مرت بجانب المرمى، والثانية من اختراق للجهة اليمنى، حيث أرسل تصويبة علت العارضة وقد سمحت طريقة مالاوي الدفاعية، لأصحاب الأرض بالسيطرة على المباراة، فيما أضاع غانم سايس كرة، حصل عليها من أمرابط، أمام المرمى، حيث تباطأ في التسديد وسدد أشرف حكميمي كرة قوية، في الدقيقة 25، لكن الحارس تصدى لها بصعوبة وقبل نهاية الشوط الأول، سجل النصيري الهدف الثاني، بعد تمريرة ذكية من حكيمي، ختمها بتسديدة أرضية.
ومع بداية الشوط الثاني، هدد النصيري مرمى مالاوي مجددًا، من فرصتين بالرأس، مستغلا مرة أخرى الخروج الخاطئ للحارس الملاوي الذي عان من طول قامة النصيري وجاءت أول فرصة للضيوف، في الدقيقة 50، من تسديدة قوية لمبولو، لكن الكرة ذهبت فوق المرمى وقام مدرب مالاوي، البلجيكي روني فان جينوجدين، بأول تغيير، عبر دخول نيوندو مكان مبولو، في الدقيقة 69، من أجل إنعاش الهجوم
وبعدها بدقيقتين، أدخل رونار لاعبه، نصير مزراوي، بدلا من نبيل درار، في الجهة اليمنى وسدد بلهندة كرة، لكن دفاع مالاوي أبعدها، بعدما كانت في طريقها للمرمى، بالدقيقة 74 وأجرى مدرب مالاوي تغييره الثاني، بإدخال فرانك باندا، بدلا من جابادينو وأعلنت الدقيقة 78 عن الهدف الثالث لمنتخب المغرب، بواسطة النصيري أيضًا، من تصويبة قوية، بعد تمريرة أمرابط من الجهة اليسرى وأجرى رونار التغيير الثاني، حيث أدخل المهاجم أيوب الكعبي، بدلا من فيصل فجر، قبل أن يقحم نايف أكرد، مكان يوسف بناصر وواصل منتخب المغرب سيطرته، وأضاع لاعبوه عددا من الفرص السانحة للتسجيل، خاصة من زياش والنصيري وكانت أفضل فرصة في المباراة لمنتخب مالاوي، قبل النهاية بدقيقة واحدة، عندما حصل مسوويا على الكرة أمام المرمى، لكنه سدد بغرابة فوقه، لتنتهي المواجهة بفوز مستحق لأسود الاطلس بحصة قوية (3-0).
وبهذا الفوز صحح المنتخب المغربي وضعه داخل مجموعته في التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا، بعدما ضرب مالاوي بثلاثية نظيفة المباراة شهدت تألق النصيري المحترف بالليجا صاحب الثنائية، والظهور الرسمي الأول للاعب المزراوي الذي تصارع عليه المغرب وهولندا.

نواة المونديال
حافظ هيرفي رونار على نواة المنتخب الذي شارك في مونديال روسيا، وظهر 8 لاعبين ضمن التشكيلة الأساسية في المباراة ويحاول رونار أن يسلك نهج الاستقرار الفني والإبقاء على نفس المجموعة التي قدمت عروضا فنية مقبولة بروسيا وهو ما صرح به مؤخرا.

زياش رجل الحسم
مرة أخرى يظهر اللاعب حكيم زياش في الوقت الحاسم ليؤكد أنه الأهم حاليا داخل صفوف المنتخب المغربي زياش افتتح التسجيل في وقت مبكر مكن لاعبي الأسود من الدخول بشكل جيد في المواجهة، كما أنه تولى مهمة الربط وصناعة اللعب والتحكم في الإيقاع.

النصيري المستفيد الأبرز
كان للربع ساعة التي شارك فيها اللاعب يوسف النصيري في مونديال روسيا، وتسجيله هدفا مهما في مرمى المنتخب الاسباني، دور كبير في خدمة هذا اللاعب الذي انتقل لليجا رفقة ليجانيس، كما أنه كسب ثقة هيرفي رونار، ليتحول من لاعب احتياطي لأساسي.

المزراوي وأول ظهور
شكلت الدقيقة 73 حدثا متميزا للاعب نصير المزراوي المحترف بصفوف أياكس أمستردام، إذ وقع على أول مشاركة في مباراة رسمية رفقة المنتخب المغربي
وتعمد رونار إشراك المزراوي ليقطع الطريق نهائيا على المنتخب الهولندي الذي يلاحق اللاعب وحاول ضمه لصفوفه بشتى الطرق.

تصحيح الوضع
تمكن المنتخب المغربي من تصحيح وضعه داخل هذه المجموعة بعدما مني بخسارة في المواجهة الأولى أمام الكاميرون ولأن نتاىج المنتخب الكاميروني لن تحتسب كونه البلد المضيف فإن الانتصار أمام مالاوي مكن المغرب من استعادة التوازن قبل المواجهة المقبلة أمام جزر القمر يوم العاشر من شهر أكتوبر القادم بالمغرب .


matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.