recent

حوامل يعانين وسط مستشفى "بانيو" في مكناس

* متابعة للملف من مكناس : يونس الزوكي

بعد أن ظلّ مستشفى "بانيو"، المتخصص في الطفل والأم والولادة بمكناس، إلى عهد قريب، يضرب به المثل على الصعيد الجهوي، وكان قِبلة مفضّلة لوضع الحوامل حملهن؛ فقد أضحت الوافدات على هذا المرفق الصحي اليوم تعانين من الإهمال خلال استقبالهن؛ وهو ما يؤدي أحيانا إلى مضاعفات خطيرة على صحتهن.
المثل الشهير القائل "إمارة الدار على باب الدار" ينطبق على المستشفى سالف الذكر، حيث إن حالة جدرانه المتسخة تدل على الواقع المزري الذي يعانيه الأطباء الموجودين بالمؤسسة الصحية، والذين يشتغلون بالتناوب ، وذلك لتغطية حاجيات 850000 نسمة بإقليم مكناس، بالإضافة إلى توافد حوامل أقاليم الحاجب وسيدي قاسم وتاونات وإفران والخميسات
أحد الاطباء العاملين بمكناس، قال في تصريح خاص، إن المستشفى يسجل 13000 ولادة في السنة بمعدل أزيد من 35 ولادة يوميا، وتجرى أكثر من 1800 عملية قيصرية سنويا وأوضح الطبيب ذاته أن المعطيات المتوفرة تشير إلى أن هناك مجهودا يبذل من لدن الأطباء، مبرزا أن المرفق الصحي سالف الذكر لم يسجل أية حالة وفاة في الستة الشهور الأخيرة، مشددا في الآن ذاته على أن المصالح المختصة لن تتساهل مع كل من تهاون في أداء مهامه بالمستشفى
وأضاف المصدر ذاته :"إننا لا ننكر أن الجودة غير مقنعة بسبب الطلب المتزايد والذي يفوق طاقتنا، وحتى الأقاليم المجاورة من قبيل الحاجب وسيدي قاسم وتاونات وإفران والخميسات تزيد في تعقيد هذه الوضعية، بالرغم من التساوي في الإمكانات؛ على سبيل المثال عندنا أطباء بمكناس ويوجد بالحاجب كذلك أطباء، وبالرغم من هذا يتوافد علينا حوامل هذا الإقليم الأخير" وشدد الطبيب على كون المستشفى يتوفر على مصلحة إنعاش المواليد والخدج والتي تعد من أفضل المصالح على صعيد الجهة، بفضل دعم المديرية الجهوية كما أن الأطباء يقومون بمهام الحراسة وتتبع الولادة والفحوصات الطبية والتدخلات الاستعجالية والجراحة على مدى 24/24 ساعة في 7/7 أيام.
من جهة اخرى تعاني السيدات التي تحلن بالمستشفى من أجل الوضع من بعض المحسوبين على هذا المستشفى بحيث يعانين من المحسوبية والزبونية أخرها سيدة جاءت من أجل الولادة وعند وصولها الى باب المستشفى ومرورا بعدة مصالح ووصولا الى قاعة الولادة عانت من طلب الاكراميات سواء من قبل رجال الامن الخاص او بعض الممرضات قصد تسهيل مأموريتها...
للاسف مازال المستشفى يعاني من هذه المعضلة الكبيرة رغم ان المسؤولين عن القطاع بالمدينة يحاولون الحد من هذه الظاهرة الكبيرة والتي تسيء لسمعة الطب المغربي عامة وقسم الولادة بصفة خاصة .

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.