recent

دموع رونار وجماهير الأسود وأخطاء تحكيمية بالجملة أبرز مشاهد مشاركة المغرب بالمونديال

* مباشرة من موسكو الروسية : عادل الرحموني

أنهى منتخب المغرب مشاركته في مونديال روسيا، وخرج من دور المجموعات ويملك المنتخب المغربي في رصيده نقطة واحدة، من تعادل أمام إسبانيا، وخسارتين على يد إيران والبرتغال.

ماتش بريس كانت حاضرة بقوة بالمدن الروسية خاصة العاصمة موسكو ومدينتي سانبيتيرسبورغ وكالينينغراد بملاعب لوجكيني وسبارطاك وسانبيتيرسبورغ وكالينينغراد ملاعب شهدت تغطية متميزة بالكلمة والصورة والفيديو على موقع ماتش بريس او سواء بالتعليق مباشرة من خلال نقل مباريات المغرب الثلاثة ضد كل من ايران والبرتغال واسبانيا وتقديم مراسلات صوتية كل صباح من الاثنين الى الجمعة بعد نشرة أخبار الثامنة على أثير امواج اذاعة مدينة اف ام بصوت مدير الموقع الصحفي عادل الرحموني مبعوث الاذاعة الى روسيا بإشراف وتنسيق مع قيدوم الصحفيين الرياضيين المغاربة من مقر الاذاعة بمكناس الحاج عبد اللطيف الشرايبي.      
ماتش بريس يستعرض أبرز المشاهد، في مشاركة منتخب المغرب في المونديال.

إصابة المرابط
تعرض نورالدين أمرابط لإصابة خطيرة في الرأس، في مباراة إيران، حيث تم نقله إلى المستشفى، وقضى ليلة هناك، بعد تعرضه لارتجاج في المخ.
وأثارت هذه الإصابة، جدلا كبيرا لدى الفيفا خاصة بعد أن شارك اللاعب في المباراة الثانية أمام البرتغال، رغم إصابته، واضعا واقيا على رأسه.
ودخل عبدالرزاق هفتي، طبيب منتخب المغرب في حرب كلامية مع الفيفا، مدافعا عن قرار مشاركته في المباراة.

خلاف بنعطية وحجي
شهدت مشاركة المغرب في المونديال، نشوب خلاف بين القائد المهدي بنعطية ومصطفى حجي، مساعد المدرب الفرنسي رونار وجاء في التصريح المثير للجدل لبنعطية مباشرة بعد نهاية مواجهة البرتغال، أن اللاعبين ليسوا أطفالا مدللين ولا مهرجين، مثلما يعتقد هذا الشخص المقرب من المنتخب المغربي، والذي قصد به حجي.

دموع رونار
لم يتمالك هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب نفسه، بعد نهاية مباراة البرتغال، والتي خسرها منتخب الأسود بهدف دون رد، حيث أقصي بسببها، والتقطت صور المدرب الفرنسي، وهو يذرف الدموع، ويعتذر للجمهور المغربي قبل أن يتجه نحو غرف الملابس.

أخطاء تحكيمية
شهدت مباراتا البرتغال وإسبانيا، أخطاء تحكيمية، خلفت احتجاجات قوية من طرف لاعبي المنتخب المغربي وتعرض منتخب الأسود لظلم تحكيمي، حسب المتتبعين والخبراء، سواء في مباراة البرتغال أو إسبانيا، وانتقد اللاعبون والجهاز الفني، تقنية الفيديو، التي لم تدافع على مصالح الأسود، بخلاف المنتخبات المنافسة ففي مباراة المغرب والبرتغال الحكم الامريكي تغاضى عن 3 ضربات جزاء لصالح المغرب منها لمستي لليد وعرقلة كما احتسب هدف كريستيانو رونالدو والذي كان يسبقه خطأ واضح لزميله بيبي عندما نفذت الركنية ورفض الحكم الامريكي مطالب المنتخب المغربي عندما رفض مراقبة الحالات التحكيمية عن طريق تقنية الفيديو أما الحكم الايراني والذي قاد مباراة الاسود ضد لاروخا الاسباني فقد أخطأ كثيرا بل قراراته كانت محط جدل كبير خاصة عندما لم يعلن عن لمسة يد عندما لمست الكرة يد بيكي على مشارف معترك العمليات كما لم يعلن كذلك على لمسة يد واضحة لنفس اللاعب لكن هذه المرة داخل المعترك حارما اسود الاطلس من ركلة جزاء واكتفى بالاعلان عن ركنية وهي الركنية التي اعطت الهدف الثاني للمغرب بواسطة رأسية النصيري بعد ارتقاء جيد ورائع وسط لاعبي الريال راموس والبارصا بيكي ولم يكف الحكم الايراني من اخطائه التحكيمية بل تمادى من خلال اعلانه عن ركنية للمنتخب الاسباني في الوقت بدل الضائع في حين ان الصواب هو ضربة مرمى للمنتخب المغربي بعدما خرجت الكرة كاملة عن خط الزاوية وامام اندهاش الجميع لم تنفذ هذه الركنية من مكانها بل نفذت من الجهة الاخرى وكان الحكم يشير بيده لكي تلعب من مكانها الاول غير ان الاسبان لعبوها وسجلوا هدفا في وضعية تسلل ليعلن الحكم المساعد الثاني عن حالة تسلل غير ان الحكم الايراني عاد من جديد ليطلب معاينة تقنية الفيديو وليخرج بقراره الطائش معلنا عن احتساب هدف التعادل للمنتخب الاسباني وقد خلفت هذه القرارات التحكيمية امام صمت رهيب للاتحاد الدولي جدلا كبيرا في الاوساط الرياضية الدولية كما خلف تعاطفا كبيرا مع اسود الاطلس والذي بشهادة الحق كان اقوى منتخب بل احسن منتخب في المجموعة الثانية.

الحضور الجماهيري
تميزت مباريات الأسود بحضور جماهيري كبير في المباريات الثلاث، وعرفت مدن سانبيتيرسبورغ وموسكو وكالينينجراد، التي احتضنت مباريات الأسود، تدفق الجماهير المغربية وحضورها بكثافة ، حيث حطم الرقم القياسي في حضور عدد الجماهير بمختلف الملاعب الروسية اذ وصل العدد الى 45 الف متفرج في مباراة البرتغال والتي شهدت هي الاخرى رقما قياسيا من حيث الحضور الجماهيري اذ تعتبر هي المباراة الاولى حاليا فاقت مباراة الافتتاح بحضور قياسي وصل الى 78011 متفرج الشيء الذي ساعد المنتخب المغربي على تقديم مباريات في المستوى، رغم إقصائه وخص لاعبو المنتخب المغربي والمدرب هيرفي رونار، الجمهور المغربي برسائل شكر، على الدعم الكبير والمساندة للمشجعين، في المباريات الثلاث.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.