recent

توصیات الملتقى الأول للریاضة بمكناس المنظم تحت شعار "واقع الریاضة بمكناس جمیعا من اجل الإنقاذ"

* مباشرة من مكناس : يونس الزوكي

أمام تردي الأوضاع الریاضیة بمدنیة مكناس وإیمانا بضرورة إشراك جمیع الفعالیات الریاضیة والاقتصادیة والمجتمع المدني في تشریح واقع الریاضة بمكناس بكل اختلالاتها واكراھاتھا وأعطابھا ومعوقاتھا والدفع لایجاد حلول و سبل ممكن التوافق علیھا واقتراح
إجراءات بدیلة لتجوید وتحسین الخدمات الریاضیة بالمدینة من خلال مداخلات السادة المتداخلين وبالنظر للتوجه العام والسیاق الذي ثم استخلاصه من النقاش، الذي جاء غنیا بالاختلاف الرؤى والتطورات ووحدة الغایات والأھداف.
خلص الملتقى الأول للریاضة بمكناس المنظم يومه السبت 2 یونیو 2018 بقاعة قصر التراب حمریة مكناس، بحضور أكثر من 200 مشارك من رجال السیاسة والاقتصاد والإعلام والمسیرون والمنتخبون، والأكادیمیون والحقوقیون وفعالیات المجتمع المدني ورؤساءالعصب الجهوية ورؤساء الأندیة وأبطال وأسماء ریاضیة مكناسیة.
الملتقى خلص إلى التوصیات التالیة:
- تشكیل لجینة لتجمیع التوصیات الجماعة الحضریة مساھمة فیھا الاعلام الرياضي ویشارك فیھا كل القوى التي من شأنھا تحقیق الإضافة.
- تنظیم ملتقى للتمیز الریاضي بمكناس.
- تعزیز وتقویة العقار المستھدف للتنمیة الریاضیة
- تقویة الاتفاقات والشراكات الموجھة للاستثمار في المجال الریاضي.
- وضع برنامج مستعجل لتحیین الھیاكل الریاضیة التدبیریة.
- جمیع الفاعلین المؤسساتیین والمنتخبین والاقتصادیین للمشاركة في التنمیة الریاضة.
- ضرورة احتضان المواھب الریاضیة الناشطة بالجمعیة الریاضیة المدرسیة والجامعیة .
- تھیئ المناخ المناسب لاحتضان الفاعل الاقتصادي، والبحث عن بدائل للتمویل خارج المال العام.
- تغییر عقلیة التعامل مع الاقتصادي بنھج الأسلوب الاستباقي، عبر توفیر المناخ الملائم واللافت والجذاب للاستثمار في المجال الریاضي بدل المساعدات والإعانات و منح الجھات المانحة.
- تفعیل مضامین المناظرة الوطنیة للریاضة.
- تصفیة الأجواء بالمجال الریاضي.
- إعادة ھیكلة التسییر والتدبیر الریاضي وفق منظور عصري.
- الانفتاح على التكوین الأكادیمي في التأطیر والتسییر الریاضي.
- العمل على سبل جعل مدینة مكناس تحتضن التظاھرات القاریة والعالمیة بھدف تنشیط الریاضي والاقتصادي والسیاحي.
- جرد الأسماء المكناسیة الناشطة خارج المدینة للاستفادة من خبراتھا.
- الاھتمام ورعایة بالمدارس الریاضیة.
- تفعیل المرسوم المتعلق بالتجزیئات السكنیة في الجانب الخاص بالمنشآت الریاضیة بتصامیم التھیئة بالمدینة.
- تفعیل وتنزیل اتفاقیة الشراكة بین قطاعي الشباب والریاضة وقطاع التعلیم.
- تشكیل لجنة انقاد بالنادي المكناسي لكرة القدم في أفق إعادة الفرع لمكانه الطبیعي.
- توفیر الدعم الریاضي وفق دفتر تحملات واضح المعالم.
- البحث عن التشریعات القانونیة المشجعة للاستثمار بالمدینة لما له من انعكاس على التسییر والتدبیر الریاضي.
- استحضار النقد الذاتي في أي قراءة للواقع الریاضي.
- جعل اللجنة المكلفة بتنزیل توصیات الملتقى مؤسساتیة وتجتمع بشكل دوري.
- انفتاح الأندیة المحلیة على مواھب جمعیة الألعاب المدرسیة والجامعیة
- جدولة ورشات في الشأن الریاضي بمكناس.
تجدر الاشارة وبعد تتبع اشغال الندوة وحسب أراء المحللين والمتتبعين للشأن الرياضي المحلي بمكناس بأن الندوة افتقدت الى تدخلات اصحاب من يعانون في التسيير الاداري والمالي للفرق الرياضية المكناسية وهم رؤساء النادي المكناسي فروع كرة القدم الذي يعاني في قسم الهواة كرة السلة التي شرفت الرياضة المكناسية في فئة السيدات حيث لعبن المبارتين النهائيتين لنيل لقبي البطولة والكأس واكتفين بمرتبة وصيفة البطل ثم كرة اليد والذي حقق فريق السيدات كذلك الصعود الى قسم الصفوة ثم كرة الطائرة ناهيك عن رياضات فردية وجماعية أخرى تابعة لفرع النادي المكناسي اضافة الى فريق ويسلان لكرة القدم الذي يصارع هو الاخر رفقة الكوديم في نفس الشطر من القسم الوطني الاول الممتاز للهواة حيث يتسائل الجميع لماذا لم يتم الاستماع لمعاناة هذه الفرق وعوض ان يكون هناك توصيات تكتب على الورق كسابق الندوات حتى يزال عنها الغبار بعد سنوات من الانتظار كان على الندوة ان تخرج بعبارة : "صرخة الرياضة المكناسية".

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.