recent

رغم تدخلات وضغوطات الرئيس الامريكي ترامب المغرب يمر لمرحلة التصويت ويحظى بتأييد لجنة الفيفا

* متابعة للملف : عادل الرحموني

في بلاغ رسمي لاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا ابلغت به الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وجمعية مغرب 2026 وكذا الملف المشترك الثلاثي (امريكا - كندا - المكسيك) بعد توصل الفيفا بتقرير مفصل من لجنة التقييم والتنقيط TASK FORCE والتي منحت الملف المغربي2،7 نقطة من أصل 5 في حين منحت الملف الأمريكي 4 نقط من أصل 5 من أجل المرور لمرحلة التصويت علما من أجل المرور الى مرحلة التصويت يجب على الملف المقدم أن يحصل على الأقل على نقطتان من أصل 5 وفي اولى ردود الفعل عن تأهل الملف المغربي للتصويت يوم 13 يونيو 2018 صرح فوزي لقجع في تصريح خاص بعد قبول الملف المغربي ومروره لمرحلة التصويت :
"إنها خطوة مهمة ومستحقة وصل إليها الملف المغربي 2026 ، والمغرب أظهر قدراته التنظيمية الكبيرة وتوفره على مؤشر تنمية متصاعد يبقى لنا الأن تجاوز مرحلة التصويت يوم 13 يونيو المقبل إن شاء الله "
من جهته قال منصف بلخياط، عضو اللجنة ووزير الرياضة المغربي السابق، “تمت المصادقة على الملف المغربي”، مضيفا ان اللجنة “أكدت اليوم قدرة المغرب تقنيا على تنظيم مونديال 2026″، والذي سيتنافس على استضافته مع ملف ثان مشترك بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا وأشار بلخياط الى ان اللجنة صادقت أيضا على الملف المشترك، ما يعني ان الملفين سيتنافسان على نيل تأييد الدول الأعضاء في الفيفا لدى إجراء عملية التصويت لاختيار البلد المضيف في 13 يونيو 2018 في موسكو، عشية انطلاق منافسات مونديال روسيا 2018.
وكانت تقارير صحافية أشارت في الفترة الماضية الى احتمال ان تقوم لجنة التقييم بـ “استبعاد” الملف المغربي قبل عملية التصويت ويمكن لهذه اللجنة من الناحية النظرية، استبعاد أحد الملفين قبل موعد التصويت في حال وجدت ان الملف لا يتلاءم والمعايير المطلوبة من قبل الفيفا.
وستتم عملية الاختيار بموجب تصويت تشارك فيه الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي ومن أصل 211 عضوا، يحق لـ 207 أعضاء التصويت، وهم كل الدول المنضوية تحت لواء الفيفا باستثناء الدول الأربعة المرشحة.
وكان رئيس لجنة الترشيح المغربية مولاي حفيظ العلمي قد أكد في تصريحات مؤخرا لفرانس برس، ان المملكة “واثقة” من قرار لجنة التقييم.
وسيكون مونديال 2026 أول كأس عالم يشارك فيها 48 منتخبا بدلا من 32 حاليا وتفيد التقارير ان رئيس الفيفا جاني انفانتينو يميل الى تأييد ملف الترشيح الثلاثي المشترك، المدعوم بقوة أيضا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في حين يعول المغرب على دعم أطراف عدة أبرزها أعضاء الاتحاد الافريقي للعبة، اضافة الى دول أوروبية أبرزها فرنسا ودول اوروبا الشرقية بالاضافة الى دول الخليج والشرق الاوسط ناهيك عن بعض الدول الاسيوية.
وقامت لجنة التقييم بزيارة المغرب في أبريل الماضي، وتفقدت خمس مدن مرشحة للاستضافة وتلا ذلك زيارة أخرى قام بها خبراء تقنيون.
ويعتزم المغرب استضافة مونديال 2026 على 12 ملعبا في 12 مدينة، منها خمسة ملاعب جاهزة سيتم تجديدها، وبناء ثلاثة أخرى حديثة.
وكان المغرب الذي يتقدم للمرة الخامسة بترشيحه للاستضافة أكبر عرس عالمي كروي، قد وجه انتقادات الى نظام التنقيط الذي سيعتمده الفيفا لتقييم ملفات الترشيح واعتبرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في رسالة وجهتها الى الفيفا ان النظام “يضيف معايير تقنية جديدة لم تكن موجودة في المتطلبات التي بعث بها” الاتحاد الدولي بداية.
أما الترشيح الثلاثي فيحظى بدعم ترامب الذي حذر الدول التي تعتزم عدم التصويت له، من تداعيات سياسية لذلك ويعول هذا الملف في طلب ترشيحه على 23 مدينة تم اختيارها ضمن لائحة أولية بما في ذلك 4 مدن كندية و3 مكسيكية)، على ان تتضمن اللائحة النهائية 16 مدينة بملاعب يبلغ معدل طاقتها الاستيعابية 68 الف متفرج “مبنية وعملية”.
خلاصة هذا المسلسل الرياضي فرغم تهديدات الرئيس الامريكي وضغوطاته من أجل عدم تأهيل الملف المغربي لمرحلة التصويت فالمغرب استطاع بدبلوماسيته وبجدية ملفه ان يقنع اللجنة يبقى الان المرحلة الثانية والاخيرة وهي الاهم هو يوم التصويت 13 يونيو 2018 يوم قبل افتتاح كأس العالم ويومين قبل مباراة المغرب وايران للاعلان الرسمي عن البلد الذي سيحظى بشرف احتضان اول كأس العالم ب 48 منتخب عوض 32 .

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.