recent

انسحاب عناصر المنتخب المغربي للدراجات من طواف المغرب مس وخدش في روح المواطنة

* متابعة للملف : عادل الرحموني

انسحب المنتخب المغربي من النسخة الـ31 من طواف المغرب للدرجات الهوائية، وذلك لأسباب غير مقبولة وغير منطقية وفاجأ المتسابقون المغاربة اللجنة المنظمة ومسؤولي الجامعة الملكية المغربية للدراجات، عدم مواصلة الطواف، حيث امتنعوا عن إجراء المرحلة الثامنة التي تربط أكادير بالصويرة وقررت عناصر المنتخب المغربي عدم مواصلة الطواف والانسحاب، صباح يومه الجمعة 13 ابريل 2018 ، رغم حصولهم على مستحقاتهم المالية قبل انطلاق الطواف ، وكذا الاهتمام من مسؤولي الجامعة الملكية المغربية للدراجات بدليل اثناء الندوة الصحفية التي سبقت انطلاق الطواف بمقر الجامعة بفليدروم عاينت وسائل الاعلام الوطنية وكان عددها حوالي 40 اعلامي يمثلون مختلف الوسائل الاعلامية سواء المسموعة او المرئية او المكتوبة او الالكترونية تواجد عناصر المنتخب في جلسة تكوينية مع احد الخبراء وبتواجد المدير التقني للمنتخب حيث لم يتشكى اي عنصر من العناصر الوطنية وشارك منتخب الدراجات في طواف المغرب بمنتخبين الاول والثاني يرتدون اقمصة تدعم ترشيح المغرب لاستضافة مونديال 2026 وهو ما أكده المتسابقون لوسائل الإعلام، حيث يعبر انسحابهم ضربة موجعة وموجهة اولا لهم قبل المسؤولين لان بانسحابهم من الطواف وفي هذا الوقت بالذات والمنتخب يحتل المركز الثاني على مستوى الفرق يعتبر خيانة عظمى للوطن وللوطنية خاصة ان الطواف تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ورغم تدخلات رئيس الجامعة محمد بلماحي امام المتسابقين للعدول عن هذا الانسحاب المفاجىء بل اكثر من ذلك حاول توفير مبلغ 20 الف درهم لكل متسابق اذا كان فعلا المشكل مادي الا ان المتسابقين تشبتوا برأيهم وغادروا في اتجاه مدينة الدارالبيضاء وامام هذا التصرف الطائش ينتظر من المكتب الجامعي ان يعقد اجتماعا طارئا من اجل مناقشة الموضوع واصدار عقوبات صارمة في حق هذه العناصر التي تهاونت في الواجب الوطني لانها تمثل منتخبا وطنيا واهم هذه العقوبات التوقيف النهائي وغرامات مالية قاسية حتى تكون هناك عبرة لمن سولت له نفسه مساومة الوطن خاصة ان المشكل اتضح انه ليس مادي والدليل انه كان كرد فعل تضامني مع زملائهم (سعدون، حسايني وأبلواش) فالسؤال المطروح : الا يحق للمكتب الجامعي ان يصدر قرارات صارمة !؟.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.