recent

اسود اطلس المغرب في نهائي الشان لأول مرة

* مباشرة من المركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء : عادل الرحموني / عدسة : ياسين الحارث

قاد المهاجم المتألق أيوب الكعبي هداف الشان  المنتخب المغربي لبلوغ نهائي الشان للمرة الأولى في تاريخه، بفضل ثنائيته في مرمى المنتخب الليبي، في مواجهة عربية خالصة صمد خلالها فرسان المتوسط حتى الشوطين الإضافيين، قبل أن يخسروا بحصة 3-1 بداية المباراة حملت مؤشرات الصعوبة للمنتخب المغربي المدعوم من طرف أنصاره بسبب تكتل ليبيا في قواعدها والتفاف لاعبيها حول الحارس نشنوش، في وقت غابت فيه الجمل الثنائية عن لاعبي المحلي المغربي ورغم تقدمه خلال الشوط الثاني بفضل رأسية الكعبي هداف المسابقة، إلا أن منتخب ليبيا لم يستسلم وأدرك التعادل قبل 7 دقائق من نهاية المباراة بعد خطا للحارس الزنيتي، استغله عبد الرحمن رمضان العمامي
وانتظر المنتخب المغربي إلى الشوط الإضافي الأول ليوقع هدفه الثاني بواسطة الكعبي، بعد تمريرة جانبية نفذها حدراف ثم عاد وليد الكرتي من ركلة جزاء ليسجل هدفا ثالث ليضمن عبور الأسود لنهائي الشان لأول مرة في ثالث مشاركة.

ماتش بريس يستعرض أهم أسباب فوز المغرب الشاق على ليبيا.


الكعبي مرة أخرى......

لا يمكن إغفال المستوى الجيد الذي قدمه أيوب الكعبي، الذي استطاع أن يخطف الأضواء مجددا، بدليل أنه سجل هدفين ثمينين، وكان واحدا من صناع هذا التأهل، بفضل المستوى الجيد الذي قدمه، وكذا الحس التهديفي الذي أظهره في المباراة.



أخطاء دفاعية......

رغم الحضور الجيد للمنتخب الليبي، والطريقة التكتيكية التي لعب بها، والتي خلقت متاعب كبيرة للاعبي الأسود، إلا أن الدفاع ارتكب أخطاء قاتلة، خاصة على مستوى التموضع والرقابة، حيث كان الكعبي حرا طليقا في هدفيه، كما أن ركلة الجزاء جاءت من تدخل خاطئ لأحد المدافعين الليبين.

زكرياء حدراف......

رمى جمال السلامي مدرب المنتخب المغربي، بورقة مهمة اسمها زكرياء حدراف، عندما أدخله في الدقيقة 52 بدلا من أشرف بن شرقي.
حدراف أعطى رئة جديدة لهجوم المنتخب المغربي بعد إشراكه، حيث نشط كثيرا وقدم مستوى جيدا، بدليل أنه كان صاحب التمريرتين الحاسمتين لهدفي أيوب الكعبي.



لياقة بدنية ضعيفة......

كان واضحا أن المنتخب الليبي عانى منذ الشوط الثاني من اللياقة البدنية، بعد أن خاض مباريات قوية مقارنة بمنافسه المغربي، كما أن تأهله لدور النصف لم يكن سهلا، حيث مر بشوطين اضافيين وبركلات الترجيح.
واستفاد المنتخب المغربي من يوم إضافي من الراحة قبل المباراة، مقارنة بنظيره الليبي.
كل ذلك أثر على لاعبي المنتخب الليبي، الذين تراجعت لياقتهم في الشوط الثاني، ثم الشوطين الإضافيين، وهو ما أكده جمال السلامي، قبل المباراة، عندما قال إن منافسه قد يعانى على المستوى البدني.

وفي ختام المباراة أكد جمال السلامي، مدرب منتخب المغرب للمحليين، أنه توقع صعوبة مباراة ليبيا في نصف نهائي أمم أفريقيا للمحليين، التي انتهت بفوز الأسود (3-1)، مشيرًا إلى أن سيناريو المواجهة كان صعبًا على الجمهور المغربي وقال السلامي : "إنها مباراة في نصف النهائي، وبالتالي لا ننتظر السهولة في مثل هذه المباريات، كان علينا أن نستخرج كل إمكانياتنا، لمواجهة المنتخب الليبي، لكني طالبت اللاعبين بالصبر وعدم التسرع" وأشار إلى أن المنتخب الليبي تأثر على المستوى البدني بصورة كبيرة، مؤكدًا أن ذلك صب في مصلحة لاعبي منتخب المغرب وأوضح: "الإرهاق نال من لاعبي المنتخب الليبي، ما جعلنا نسيطر على مجريات المباراة، ونسجل الأهداف، أشكر اللاعبين، لأنهم استغلوا الفرص، وكذلك الفراغات التي تركها لاعبو المنتخب الليبي" واختتم تصريحاته قائلا : "أعتبر أن تأهلنا كان مستحقا، نظير المستوى الذي قدمناه، وسيطرتنا في أغلب فترات المواجهة" .

من جهته قال المريمي في المؤتمر الصحفي بعد المباراة "الحكم كان ذكيا، حيث كان يكسر هجماتنا ويعرف متى يوقف عملياتنا، كما أن ركلة الجزاء مشكوك في صحتها، ومع ذلك أقول إن المنتخب المغربي يستحق التأهل" وأضاف "قمنا برحلة طويلة من أكادير للدار البيضاء، لم نجد أيضا سيارة شرطة بعد وصولنا، أنا لا ألوم هنا المغاربة، لأني أعرف أنهم شعب مضياف، ولكن اللجنة المنظمة للكاف تتحمل المسؤولية، لأنها منعتنا أيضا من إجراء مران بملعب محمد الخامس" وختم حديثه "تفاديت المجازفة في بداية المباراة، خاصة أني أعرف أننا سنعاني من الإرهاق، ضغطنا بعد أن سجل علينا المنتخب المغربي هدفا، وتمكن من استثمار ذلك بالتعادل، لكننا لم ننجح في الحفاظ على النتيجة" 

وأضاف "قمنا برحلة طويلة من أكادير للدار البيضاء، لم نجد أيضا سيارة شرطة بعد وصولنا، أنا لا ألوم هنا المغاربة، لأني أعرف أنهم شعب مضياف، ولكن اللجنة المنظمة للكاف تتحمل المسؤولية، لأنها منعتنا أيضا من إجراء مران بملعب محمد الخامس".

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.