recent

بيان حقيقة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم

* متابعة للملف : عادل الرحموني

تابعت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم باستغراب كبير ما جاء في مقال صدر بإحدى الجرائد الورقية التي تطل علينا كل صباح خاصة ما جاءت به يومه الجمعة 15 دجنبر 2017، في الصفحة الأولى من الجريدة لعدد 5487 تحت عنوان " المونديال... هل يقصى المغرب قبل دخول التصويت...؟ ".
وتعلن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن ما جاء في المقال الآنف ذكره عار من الصحة، وتشجب بقوة محتواه، وتؤكد بأن الوفد المغربي انتقل بالفعل يومي 6 و7 دجنبر الجاري إلى زيوريخ السويسرية لحضور ورشة عمل تتعلق بالجوانب الإدارية، المالية واللوجيستيكية بخصوص ملف الترشح لاحتضان كأس العالم 2026، وذلك بدعوة من الفيفا وبمشاركة الوفد الممثل لملف أمريكا، كندا والمكسيك.
وتوضح الجامعة أن الوفدين المشاركين في هذا الاجتماع ضما 6 مسؤولين عن كل جانب بحضور أعضاء اللجنة المكلفة بمتابعة ملفات الترشح لاحتضان كأس العالم 2026 وتعتبر الجامعة أن ما ورد على أن الوفد الأمريكي ضم أكثر من 50 مسؤولا عبارة عن مغالطات كان حريا بكاتب المقال التأكد من صحتها قبل نقلها للرأي العام الوطني.
وتشير الجامعة أن الملف المغربي استجاب لكل المتطلبات الإدارية، القانونية والمالية المنصوص عليها في دفتر التحملات الخاص بتنظيم هذه التظاهرة العالمية، وكذلك حظي باستحسان لجنة متابعة ملفات الترشح لكأس العالم 2026.
وتستغرب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للطريقة التي حاول من خلالها صاحب المقال الترويج لإخبار زائفة حول الملف المغربي، في الوقت الذي كان يتوجب عليه تحري الدقة والاستناد إلى أدلة دامغة طبقا لما تنص عليه أخلاقيات المهنة.
وتهيب الجامعة بكافة وسائل الإعلام الانخراط في الدفاع عن ملف ترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم باعتباره مشروع بلد بأكمله، والتكتل لمواجهة المغالطات التي تستهدف إضعاف الملف عوض منح الفرصة لمن لهم مصلحة في ذلك للإساءة لسمعة كرة القدم المغربية. 
وحرصا من الجامعة على تنوير الرأي العام وتصحيحا للمقال السالف الذكر، طلب الجامعة من الجريدة نشر هذا البيان في نفس الصفحة ونفس الحيز الذي نشر فيه المقال تماشيا مع مقتضيات قانون الصحافة.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.