recent

وداد الامة تكتفي بالمرتبة السادسة في اسوء مشاركة مغربية بكأس العالم للاندية بالامارات 2017

* مباشرة من العين الاماراتية : عادل الرحموني

* هذه التغطية الاعلامية لكأس العالم للاندية بالامارات 2017 بمساهمة : الاتقان

فشل نادي الوداد البيضاوي في حسم المركز الخامس ومعه مبلغ 500 مليون ، في مباراة الترتيب أمام أوراوا ريد دايموندز الياباني بعدما خسر بنتيجة (3-2) في مواجهة تحمل فيها ممثل المغرب والكرة الأفريقية ضغط المواجهة وقوة منافسه الذي سيطر على كافة فصولها واستحق الانتصار في نهاية المطاف مدرب الوداد الحسين عموتة اعتمد على 8 لاعبين لم يشاركوا في مواجهة باتشوكا المكسيكي، وأبقى فقط على الثلاثي خضروف والكرتي وأولاد في حين منح الفرصة للاعبي الاحتياط لتدوين اسمهم لأول مرة في مسابقة مونديال الأندية وكشفت أولى دقائق المواجهة وجود خلل في منظومة أداء الوداد كرسته سيطرة الخصم وبلوغه مرمى ممثل المغرب بسهولة ومن نقلات سريعة في كثير من المرات ونجح أوراوا في افتتاح التسجيل في حدود الدقيقة 18 بعد تسديدة قوية للاعب ماوريسيو أنتونيو ومن مسافة بعيدة فشل الحارس البديل بنعاشور في التصدي لها رد فعل الوداد لم يتأخر إذ تمكن إسماعيل الحداد بعد 5 دقائق، من ارسال كرة ثابثة على اثر تنفيذ خطأ جانبي حيث استطاع اللاعب النهيري من إدراك التعادل بعد مخادعته حارس أواروا دون أن يمنح هذا الهدف الانتعاشة المرجوة للاعبي الوداد الذين فشلوا في مجارات نسق المواجهة والإيقاع السريع الذي فرضه المنافس أفضلية نادي أوراوا تواصلت ليتمكن اللاعب كاشيواجي بوسوكي الذي اختير كأحسن لاعب في المباراة من تسجيل الهدف الثاني في حدود الدقيقة 26 ما أربك حسابات الوداد أكثر إذ واصل أوراوا سيطرته التي كادت تثمر أهدافا أخرى خلال الشوط الأول ولم يأت الشوط الثاني بسيناريو مغاير، إذ تواصلت نفس الأخطاء الفردية وظهور ثغرات واضحة في دفاع الوداد بسبب عدم تناغم وانسجام اللاعبين واتارا ورابح، ما تسبب للحارس البديل بنعاشور في معاناة بلا حصر لها وفي وقت بدأ الوداد يتحسن على مستوى الأداء نجح ماوريسيو بعد أخطاء دفاعية كارثية من تسجيل هدفه الثاني والثالث لاوراوا أمام متابعة لاعبي الوداد للمشهد بغرابة داخل معترك العمليات تغييرات عموتة تأخرت ولم تساهم في تخلص ناديه من ورطة التأخر على مستوى النتيجة قبل أن يستفيد الوداد من تقنية الفيديو ويسجل ركلة جزاء في الدقيقة 93، بواسطة رضا هجهوج دون أن تحجب عنه خسارة وضعته في المركز السادس في كأس العالم للاندية بالامارات 2017 متقدما عليه في المركز الخامس الفريق الياباني اوراوا وتاركا ورائه في المركز السابع والاخير الفريق النيوزيلاندي اوكلاند سيتي.

فقر دكة الاحتياط وتأخر الفريق للوصول الى الامارات وطرد عميد الفريق أهم أسباب الظهور المخيب للوداد بالموندياليتو

فشل نادي الوداد البيضاوي في تحقيق انتصاره الأول في مونديال الأندية ليفشل الفريق المغربي في حصد المركز الخامس وقدمت المواجهة الكثير من الحقائق المزعجة لممثل المغرب وتفرض عليه التحرك سريعا لمعالجة مكامن الخلل ليكون جاهزًا للرهانات المقبلة خاصة كثرة مباريات الدوري المحلي ونهائي كأس السوبير الافريقية امام نادي مازامبي من الكونكو الديمقراطية بطل كأس الكاف ثم نهائي كاس الصداقة المغربية الاماراتية ضد بطل الدوري المحلي الاماراتي والمواجهتين معا ستلعبا بمركب محمد الخامس بالدارالبيضاء

"ماتش بريس " يستعرض تقريرا يتناول أسباب المشاركة المخيبة للوداد في نسخة مونديال الأندية المقامة حاليا بالإمارات.

المداورة الفاشلة :

فاجأ الحسين عموتة المتابعين باعتماد تشكيل غريب خلال مواجهة أوراوا، حيث دفع بـ8 لاعبين جدد لم يشاركوا في مباراة باتشوكا المكسيكي ، فقط شارك 3 لاعبين في المواجهتين هم خضروف وأولاد والكرتي سياسة المداورة أظهرت فشلها بالدوري المغربي، وأحدثت هزة عنيفة على أداء الفريق الذي جاء باهتا خلال مواجهة بطل آسيا واحتاج النادي لوقت طويل كي يضبط إيقاعه و يحدث بين لاعبيه الانسجام المطلوب في مثل هذه المواجهات.

دكة الاحتياط الفقيرة :

ظل الحسين عموتة يشتكي ويعلن تذمره من قلة الخيارات، في دكة بدلاء الفريق المغربي الوداد وقال قبل الاتجاه صوب الإمارات تصريحًا مثيرًا وقويا: "لا يمكن أن ألعب بالحداد وبنشرقي طيلة الموسم" في إشارة لاستحالة الاعتماد على اللاعبين لتحقيق نتائج طيبة في ظل تراخي وتراجع أداء باقي اللاعبين وأظهرت مواجهة أواراوا محدودية العديد من العناصر الودادية التي نالت فرصة الظهور وبالتالي اقترب خروجها من الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

وسط بلا رمانة ميزان :

فشل البديل جمال أيت بن يدر في تعويض غياب اللاعب ابراهيم النقاش الذي تعرض للطرد في المواجهة السابقة،و بدا بن يدر الغائب عن أجواء المباريات لما يزيد عن شهرين في حاجة لإيقاع المباريات ليخوض مباراة من هذا النوع كما لم يلمع اللاعب وليد الكرتي بما يكفي ليفتقد خط وسط الوداد رمانة ميزانه التي مكنت لاعبي أوراوا من الإستحواذ على الكرة و الملعب و خنق دفاع ممثل إفريقيا في مناطقه بقوة.

أجانب بلا إضافة :

مرة أخرى يتأكد ضعف صفقات الوداد للاعبين الأجانب هذا الموسم إذ لم يفلح الفريق منذ رحيل اللاعبين ويليام جيبور والكونغولي فابريس أونداما في تعويضهما بالشكل اللائق و شكل أداء البوركيني واتارا في محور دفاع الفريق خلال مواجهة أوراوا وقبله الإيفواري الشيخ كومارا في مواجهة باتشوكا علامة استفهام كبيرة بخصوص محدودية وضعف أداء اللاعبين في وقت لم تتح الفرصة أمام الايفواري داهو نجيسي للعب ليكون الوداد مطالبا بمعالجة هذه الأزمة قبل دخوله غمار مسابقة أبطال أفريقيا المقبلة.

عقدة الانتصار بالخارج :

لم ينجح نادي الوداد في كسب رهان أن يكون أول نادٍ مغربي يحقق الانتصار في أول مباراة له في مسابقة مونديال الأندية خارج المغرب، إذ كانت انتصارات غريمه التقليدي الرجاء في نسخة 2013 كلها بالمغرب وسيحتاج الوداد لفرصة مقبلة كي يراهن مجددا على معادلة أو الاقتراب من إنجاز الرجاء الذي حل وصيفا للبطل في نسخة 2013 بعدما عاد من تجربته الإماراتية بخفي حنين.

حيرة عموتة تتصدر مشاهد سقوط الوداد أمام أوراوا

موقع : "ماتش بريس"، يستعرض أهم مشاهد مواجهة الوداد وخصمه أوراوا الياباني، في التقرير التالي:

تشكيل مغاير :

راهن الحسين عموتة، مدرب الوداد البيضاوي، الاعتماد على تشكيل مختلف، عن الذي ظهر به، أمام باتشوكا المكسيكي، في مباراة ربع النهائي وأدخل الحسين عموتة، بعض الجدد، باستثناء وليد الكرتي وعبد العظيم خضروف ومحمد أولاد، الذين دخلوا أساسيين أيضا في المباراة السابقة.

غياب أوناجم :

يشعر أنصار الوداد البيضاوي، بالحيرة والدهشة، بعد غياب نجم الفريق، محمد أوناجم، الذي لم يشارك للمباراة الثانية، بعد غيابه عن مواجهة باتشوكا وكان ينتظر أن يتم إشراك محمد أوناجم في هذه المبارة، لكنه غاب أمام أوراوا، بسبب الإصابة ورغم أن الجهاز الطبي للفريق، تحدث عن إمكانية ظهور محمد أوناجم في مونديال الأندية، لكن ذلك لم يتحقق.

دفاع متواضع :

رغم التغييرات التي قام بها، المدرب الحسين عموتة، إلا أن جبهة الدفاع كانت ضعيفة، رغم حضور اللاعب يوسف رابح وكانت أمام مهاجمي الفريق الياباني، مساحات كبيرة، وكان سهلًا عليهم، الوصول إلى مرمى الحارس بدر الدين بن عاشور، وأضاعوا العديد من الفرص السهلة.

عموتة في حيرة :

ظهر الحسين عموتة، وهو في حيرة كبيرة، خلال متابعة سقوط فريقه، والمستوى الضعيف الذي قدمه، خلال مباراة اليوم، وعجز عن إيجاد الحلول لتجاوز تواضع الوداد عموتة رغم أنه قام ببعض التغييرات في التركيبة البشرية، إلا أن المستوى لم يتغير، ووجد الفريق، صعوبة كبيرة لمجاراة إيقاع الخصم.

البدلاء بلا إضافة :

أدرك الحسين عموتة، بعد هذه المباراة، إلى أن بعض البدلاء لم يعد لهم، حق التواجد في الفريق البيضاوي، ولم يقدموا ما كان المنتظر منهم، في ظل المستوى الذي قدموه، في هذا الاختبار مجموعة من اللاعبين فشلوا، كالمهاجم محمد أولاد ورضى هجهوج، مما يؤكد أن الوداد، وبعد هذا المستوى المخيب والمشاركة الفاشلة، سيكون مقبلًا على تغييرات كبيرة في تركيبته البشرية بعد العودة للمغرب.

الكرتي: لم نقدم المستوى المطلوب في مونديال الأندية

عبر وليد الكرتي، لاعب الوداد المغربي، عن أسفه بعد الخسارة التي مني بها فريقه أمام أوراوا الياباني (3ـ2)، في مونديال الأندية المقام حاليا في الإمارات وقال الكرتي في تصريحات خاصة بالمنطقة المختلطة للاعبين : " لم نقدم المستوى المطلوب، في البطولة كلها، كنا نمني النفس بأن نقدم عروضا جيدة، لكننا فشلنا، لكن علينا أن نستفيد من هذه التجربة كما ان فريقي الوداد وقف على المستوى العالمي، وواجه مدراس كروية كبيرة المهم هو تطوير المستوى، ليكون الوداد أفضل وسنعمل بعد عودتنا للمغرب، وسنحاول تعويض ذلك بالمنافسة من جديد على دوري أبطال أفريقيا، وكذا الدوري المحلي، ولما لا نشارك في النسخة القادمة لمونديال الأندية التي ستقام كذلك بالامارات ."


matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.