recent

موقعة الدارالبيضاء تكشف عن نهائي مثير بالكلمة والصورة وينتهي بتحقيق الاهم

* مباشرة من مركب محمد الخامس بالدارالبيضاء : بعثة ماتش بريس : عادل الرحموني / عدستي : ياسين الحارث وسعيد بوسلام.

بعد غياب 25 عاماً كاملة، حصد فريق الوداد البيضاوي المغربي لقب دوري أبطال أفريقيا، بعد تغلبه على ضيفه الأهلي المصري بهدف نظيف، في المباراة التي أقيمت، السبت 4 نونبر 2017 ، على ارضية ملعب مركب محمد الخامس بجولة الإياب للدور النهائي.
سجل هدف اللقاء وليد الكرتي من ضربة رأس في الدقيقة 69، ليفوز الوداد باللقب بفضل تعادله في لقاء الذهاب بملعب برج العرب بالإسكندرية (1-1).
وحقق الوداد البطولة القارية للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن توج بها عام 1992.
المباراة بصفة عامة اتسمت بالندية الشديدة والصراع التكتيكي المثير بين الحسين عموتة مدرب الوداد وحسام البدري مدرب الأهلي، مع تفوق مغربي عن طريق الثلاثي المميز أشرف بن شرقي وإسماعيل الحداد ووليد الكرتي.
بدأت المباراة بهدوء تام من لاعبي الوداد الذين أحسنوا التمركز في نصف ملعبهم مع سيطرة من جانب الأهلي على منطقة وسط الملعب وتمريرات متبادلة ومحاولات لخطف هدف مبكر، وهو ما كاد أن يحققه وليد أزارو بكرة عرضية قابلها بضربة رأس اصطدمت بمدافع الوداد ثم تسديدة من مؤمن لم يتابعها أزارو، وهدأ إيقاع اللقاء مع نجاح الوداد ومدربه الحسين عموتة في إغلاق مناطق الدفاع، قبل أن يتقدم الفريق المغربي لمبادلة الهجمات، وخاصة عن طريق إسماعيل الحداد وأشرف بن شرقي وحرمت العارضة الوداد من تسجيل هدف محقق من تسديدة قوية لعبد العظيم خضروف، تحولت في جسم حسين السيد ظهير أيسر الأهلي، لتصطدم في العارضة ونال جونيور أجاي مهاجم الأهلي البطاقة الصفراء، وتقدم إسماعيل الحداد بكرة عرضية خطيرة كادت أن تصنع الخطورة على مرمى إكرامي كما أهدر مؤمن زكريا فرصة خطيرة للأهلي، من انفراد بمرمى زهير العروبي، ليسدد في يد الحارس، وحاول بن شرقي بكرة أبعدها سعد سمير  وحصل أحمد فتحي لاعب الأهلي ويوسف رابح مدافع الوداد على البطاقة الصفراء لينتهي الشوط الأول بالتعادل دون أهداف.
الشوط الثاني بدأ بمحاولات من جانب الوداد وتراجع أهلاوي مع إشعال الشهوب الحمراء من جانب جماهير الفريق الودادي، مما اضطر الحكم الى ايقاف اللعب لبضع دقائق بعد استئناف اللعب وجه الحدادي تسديدة بجوار القائم مع فرصة أخرى من خضروف وأشرك الأهلي أول تغييراته بنزول أحمد حمودي بدلا من المغربي وليد أزارو في الدقيقة 60، ووجه حمودي تسديدة سهلة في يد الحارس، ونال مؤمن زكريا مهاجم الأهلي إنذارا بداعي التمثيل وسجل وليد الكرتي هدف التقدم للوداد في الدقيقة 69 عن طريق مراوغة رائعة من جانب المهاجم المتميز أشرف بن شرقي، الذي مرر كرة عرضية ليسجل الكرتي بضربة رأس، وسط اعتراضات أهلاوية بداعي سقوط بن شرقي في مصيدة التسلل غير ان الحالة لم تكن كذلك فبنشرقي كان في وضعية سليمة جدا بعد ذلك انطلق محمد هاني في الجبهة اليمنى ومرر كرة عرضية أبعدها الدفاع، وأجرى الأهلي ثاني تغييراته بنزول عماد متعب في الدقيقة 72 على حساب أحمد فتحي.
ووجه متعب ضربة رأس بينما أطلق السولية تسديدة طائشة بعد ذلك ألقى الأهلي بآخر أوراقه بنزول وليد سليمان على حساب حسين السيد، ونال عمرو السولية إنذارا للاعتراضعلى الحكم وأنقذ شريف إكرامي حارس الأهلي فرصة خطيرة من انطلاقة رائعة للمتألق بن شرقي، الذي مرر للحدادي ولكن الأخير سدد في جسم الحارس ، ونال خضروف البطاقة الصفراء لإهدار الوقت وأشرك الوداد لاعبه الهاشمي بدلاً من خضروف في الدقيقة 86، في وقت وجه مؤمن زكريا تسديدة في الزاوية الضيقة مرت بجوار القائم وقد حاول فريق الأهلي تكثيف ضغطه على دفاع الوداد مع كرات عرضية مرت دون خطورة آخرها من وليد سليمان ثم بعد ذلك اقدم المدرب الحسين عموتة على تغيير للوداد بنزول محمد واتارا المدافع البوركينابي بدلا من إسماعيل الحداد، في الوقت بدل الضائع، لينتهي اللقاء بفوز الوداد لتنطلق افراح الجماهير الودادية خاصة والمغربية عامة...

صلابة دفاعية وأخطاء تكتىكية على رأس مشاهد النهائي الإفريقي

ويرصد "موقع ماتش بريس" في السطور التالية، أبرز 5 مشاهد من مباراة الأهلي والوداد:

أخطاء فنية
شهدت المباراة أخطاءً فنية كبيرة من مدرب الأهلي، حسام البدري، ووضح منذ اللحظات الأولى، أن الأخير فقد السيطرة على المباراة، حيث ظهر متوترًا طوال اللقاء، ما جعله غير قادر على التركيز لم يكن البدري في يومه، وكل تغييراته لم تكن سليمة، ولم تقدم الإضافة للأهلي.

جدل تحكيمي
لم تكن أخطاء الحكم باكاري جاساما، مؤثرة على سير اللقاء، فهدف الوداد كان صحيحا تماما.

أزارو
عاد مهاجم الأهلي، وليد أزارو، لعادته القديمة في إضاعة الفرص، حيث قدم أداءً سيئًا، لا يليق بالأهلي، ما أدى إلى خروجه في الشوط الثاني، ونزول أحمد حمودي بدلًا منه، ليواجه اللاعب المغربي الكثير من الانتقادات.

الصلابة الدفاعية
أظهر لاعبو الوداد صلابة دفاعية كبيرة، كما فعلوا في مباراة الذهاب، التي ظهر فيها الفريق المغربي بشكل قوي لاعبو الوداد كانوا ملتزمين دفاعيا بدرجة كبيرة، وظهروا بشكل متماسك ومنسجم، في جميع أرجاء الملعب، على عكس لاعبي الأهلي.

معلول وعاشور
أظهرت المباراة حجم القيمة الفنية للثنائي، علي معلول، الظهير الأيسر للأهلي، وحسام عاشور، لاعب خط الوسط المدافع، ومدى الإضافة التي يقدمها اللاعبان للفريق الأحمر وقد تأثرت الجبهة اليسرى بشدة، بغياب معلول، حيث لم يقدم بديله، حسين السيد، المستوى المنتظر منه، دفاعيًا أو هجوميًا، فيما لم يكن خط الوسط بنفس الكفاءة، التي كان يظهر بها في وجود عاشور...

واقعية عموتة تتصدر أسباب التفوق على البدري

حقق الوداد، فوزًا مهمًا، وبتفوق واضح على الصعيد التكتيكي والبدني على حساب الأهلي، الذي قدم مباراة جيدة، لكن الحسين عموتة مدرب الفريق المغربي، تغلب تكتيكيًا على حسام البدري مدرب الاهلي...

موقع ماتش بريس يكشف خلال التقرير التالي، بعض الجوانب التكتيكية التي تفوق خلالها عموتة على البدري في موقعة الإياب بنهائي دوري أبطال أفريقيا:

1. تكرار نفس السيناريو

كرر الحسين عموتة، نفس السيناريو الذي حدث في لقاء الذهاب أمام الأهلي، وتفوق بنفس الطريقة على حسام البدري ونجح عموتة في التفوق تكتيكياً على البدري، بتضييق المساحات واللعب بتراجع دفاعي بعض الشيء، والاعتماد على سرعات ومهارات أشرف بنشرقي وإسماعيل الحداد ووليد الكرتي وعبد العظيم خضروف في المقابل، فقد البدري على مدار 180 دقيقة في مباراتي الذهاب والإياب، القدرة على إيجاد حلول مختلفة لهز شباك الوداد، ولم يساعد لاعبيه على اختراق الدفاع الحديدي للفريق المغربي ولعب البدري بنفس الطريقة والخطة، التي اعتمد عليها في لقاء الذهاب خلال موقعة الدار البيضاء، دون أي تغيير فعال على أرض الواقع.

2. واقعية عموتة

تفوق عموتة لأنه لم يكابر فنيًا ويعطي لنفسه أكبر من قدراته، من خلال الاندفاع هجوميًا على أرضه بالشكل الذي كان يتصوره البعض، بل قدم مباراة هادئة متوازنة بشكل واقعي واقعية عموتة ظهرت في الاستفادة من إمكانيات لاعبيه، خاصة أشرف بنشرقي الذي كان مزعجًا في اللقاء، لأنه كان مصدر الخطورة بموهبته العالية وتحركاته المميزة ولم يكن بنشرقي، المهاجم الذي يستسلم لرقابة مدافعي الأهلي، بل تحرك بشكل ممتاز تجاه حسين السيد، واستغل هفوة دفاعية ومرر كرة الهدف إلى وليد الكرتي، كما كاد أن يصنع هدفاً آخر لإسماعيل الحداد ولعب عموتة أيضاً بسلاح الواقعية في وسط الملعب، ونجح في إيقاف مفاتيح خطورة لعب الأهلي بشكل واضح، وخاصة المثلث الأمامي وليد أزارو وجونيور أجاي ومؤمن زكريا.

3. روتين البدري

لم يقدم البدري حلولًا مختلفة لاختراق دفاع الوداد، على مدار مباراتين متتاليتين، رغم أنه يعلم تمامًا مفاتيح لعب الفريق المغربي وقدراته وتمسك البدري بطريقة اللعب التي اعتمد عليها خلال الفترة الماضية، 4-2-3-1، كما واصل اعتماده على بعض لاعبي الفريق رغم تراجع مستواهم وتأثرهم بالضغوط...

4. التركيز مع الحكام

عانى النادي الأهلي من مسألة التركيز مع الأداء التحكيمي، الذي أثر بشكل كبير على لاعبي الفريق الأحمر في مباراتي الوداد البيضاوي وتأثر النادي الأهلي بتصريحات مدربه حسام البدري، عن التحامل التحكيمي والأخطاء المستمرة، وهو ما أدى إلى عصبية وتوتر وأداء غير فعال على المرمى، وفشل في تحقيق الفوز.

لعروبي وبن شرقي بطلا موقعة الوداد والاهلي بامتياز...

يعتبر ثنائي الوداد، زهير لعروبي، حارس المرمى، وأشرف بن شرقي، مهاجم الفريق، هما بطلا النهائي، حيث ساهما بقوة في إحراز فريقهما للقب...
وفي السطور التالية، يقدم "موقع ماتش بريس" تقييمًا بالأرقام، لعناصر الأهلي والوداد:

الأهلي
المدرب حسام البدري (6): أدار المباراة بشكل متوازن نسبيًا، لكنه أخطأ في التغييرات.

شريف إكرامي (3): لم يكن في مستواه، في العديد من الكرات التي وصلت مرماه، حيث تعامل معها بشكل خاطئ.

سعد سمير (6): قدم مباراة متوسطة، حيث أخطأ في العديد من الكرات، التي كانت تتطلب تمركزًا دفاعيًا جيدًا.

رامي ربيعة (3): كان سببًا في خسارة فريقه للقب الإفريقي، بعدما سمح للاعب الوداد بتسديد الكرة برأسه.

محمد هاني (7): تمكن من التغطية الدفاعية بشكل جيد طوال المباراة، فضلا عن قيامه بالدور الهجومي.

حسين السيد (4): تسبب في أخطاء كثيرة، منذ انطلاق المباراة، نظرًا للمساحات الفارغة التي كان يتركها خلفه.

أحمد فتحي (6): نجح في صناعة العمق الدفاعي بشكل جيد، ومنع الهجمات المرتدة للفريق المغربي، أكثر من مرة.

عمرو السولية (6): استطاع أن يكون حلقة وصل ما بين الدفاع والهجوم.

عبد الله السعيد (5): ظهر دون مستواه، وفشل في صناعة الفارق.

أجاي (7): حاول إرهاق دفاعات الوداد، من خلال تحركاته على طرفي الملعب.

مؤمن زكريا (6): تمكن من مراوغة لاعبي الوداد، في أكثر من كرة، لكنه كان يفتقد للمسة الأخيرة.

وليد أزارو (5): لم يمثل خطورة كبيرة على دفاعات الوداد.

البدلاء:
أحمد حمودي (6): حاول تمرير أكثر من كرة بينية، منذ دخوله في الشوط الثاني.

عماد متعب (5): لم يستطع القيام بواجباته الهجومية، حيث تواجد كثيرًا خارج منطقة الجزاء.

وليد سليمان (4): فشل في القيام بواجبات الظهير الأيسر، حيث تم اختراق جبهته أكثر من مرة.

الوداد
المدرب الحسين عموتة (8): احترم النادي الأهلي كثيرًا، وخاض مباراة كبيرة، في ظل الإمكانيات المتاحة.

زهير لعروبي (9): نجح في الدفاع عن مرماه ببسالة، والتصدي لجميع كرات الأهلي.

بدر كدرين (6): أخطأ كثيرًا في حالات التمركز الدفاعي، وكذلك في مواجهة لاعبي الأهلي بمفرده.

أمين عطوشي (8): كان بمثابة صمام الأمان للفريق المغربي طوال المباراة.

عبد اللطيف نصير (5): لم يكن موفقًا من الناحية الدفاعية.

يوسف رابح (6): تمكن من دعم الناحية الدفاعية بعض الشيء، لكنه على المستوى الهجومي لم يكن جيدًا.

عبد العظيم خضروف (4): قدم مباراة متوسطة، سواءً من الناحية الدفاعية أو الهجومية.

إبراهيم النقاش (7): يعتبر من أهم لاعبي الوداد، حيث كان بمثابة العمق الدفاعي للفريق المغربي، في الثلث الأخير.

صلاح الدين السعيدي (7): كان يعتبر رمانة الميزان لفريقه في وسط الملعب.

وليد الكرتي (8): نجح في القيام بالدور المطلوب منه، في الناحية الهجومية، وتمكن من إحراز هدف اللقب.

إسماعيل الحداد (8): مثل خطورة كبيرة على النادي الأهلي طوال المباراة.

أشرف بن شرقي (9): أرهق دفاعات الأهلي كثيرًا بسبب تحركاته، فضلًا عن قيامه بدور تكتيكي، نظرًا للرقابة اللصيقة عليه.

البدلاء:

زكريا الهاشمي (5): لم يكن موفقًا في التمركز الدفاعي.

محمد واتارا (6): نجح في تقديم المطلوب منه، من خلال الوقوف على الكرة، لامتصاص حماس الأهلي.

البدري يرفض استلام ميداليته... ومتعب يحتج على الحكم بطريقة ستعرضه لعقوبات الكاف...

رفض حسام البدري، مدرب الأهلي، الصعود إلى منصة التتويج، لاستلام ميدالية المركز الثاني...
وعاش فريق الأهلي حالة من الغضب، بسبب أداء الحكم الجامبي، بكاري جاساما، خلال اللقاء.
وحذر سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة بالنادي الأهلي، لاعبيه من الخروج عن اللباقة غير ان القيدوم عماد متعب سقط في الفخ... ورفض بعض لاعبي الأهلي تقلد الميداليات، واكتفوا بتسلمها فقط من رئيس الوداد، سعيد الناصري.
ووجه عماد متعب، قائد ومهاجم الأهلي، إشارة غير مفهومة، في إطار الاحتجاج على الحكم باكاري جاساما، وذلك عقب تسلم الحكام الميداليات الخاصة بهم حركة غير رياضية اثار انتباه كل المتتبعين خاصة بعد مشاهدتها مباشرة على القنوات التلفزية التي نقلت المباراة ومن المنتظر ان تصدر لجنة العقوبات بالكاف عقوبات صارمة في حق عماد متعب وكذا مدرب الاهلي حسام بدري لانسحابه من الندوة الصحفية.

حسام بدري وكباقي المصريين لم يتقبل الهزيمة وانسحب من الندوة الصحفية...

لم يكمل حسام البدري، مدرب الأهلي، الندوة الصحفية، التي عُقدت بعد مباراة فريقه مع الوداد، وقبل انسحابه من الندوة الصحفية، انتقد البدري أداء الحكم الجامبي، بكاري جاساما وقال المدرب المصري: "التحكيم يظل عاملا أساسيا في الفوز بالألقاب الأفريقية، اليوم أخطأ جاساما في حقنا، ولم يكن في المستوى".
وتابع: "للأسف الحكم كان العامل الحاسم في المباراة النهائية، وهو من رجح كفة الوداد، ومثل هؤلاء الحكام يسيئون لأفريقيا.. كنا أفضل وأخطر من الوداد، إلا أن الحكم كان له رأيًا مخالفًا" وأوضح مدرب الأهلي أن "الفريق تعرض لظلم تحكيمي أيضًا في لقاء الذهاب ببرج العرب، وبشكل مبالغ فيه، ويبدو أنه لا يوجد اهتمام بالتحكيم الأفريقي"، لافتًا إلى أن "أي حكم يمكنه التحكم في نتيجة أي مباراة"، مشيرًا إلى أنه حذر من قبل من الأخطاء التحكيمية "لكن دون فائدة"
وأضاف البدري أنه أبلغ اللاعبين بأنهم قدموا ما عليهم خلال المباراة، ولم يقصروا في أي شيء، وأن الخسارة "جاءت نتيجة عوامل خارجية، وليست أمورًا فنية"
وأوضح أن الأهلي أمامه مستقبل كبير، وأن نتيجة أي مباراة حتى ولو كانت نهائية لن تؤثر على مسيرة الفريق ورغبته في الفوز بكل البطولات التي يشارك بها ومباشرةً بعد تصريحاته، قرر البدري الانسحاب من المؤتمر الصحفي، لدخوله في خلاف مع بعض الصحفيين المغاربة، والمسؤول الإعلامي، المكلف بإدارة الندوة الصحفية وآثر البدري الانسحاب، محتجًا على بعض الأسئلة، التي اعتبرها "استفزازية" في نظره علما ان اسئلة الزملاء كانت منطقية وواضحة المعالم الا ان حسام البدري اراد كعادته استفزاز الصحفيين المغاربة على غرار ما فعله في مباراة اياب دور المجموعات وقرر مسؤول الكاف إلغاء الندوة الصحفية، بعد انسحاب البدري، قبل أن يؤكد الحسين عموتة، مدرب الوداد، استمرارها للإجابة على أسئلة الصحفيين حيث كانت كل اسئلة الزملاء منصبة حول ظروف المباراة والنهج التكتيكي وفي سؤال طرحه موقع ماتش بريس عن طريق عادل الرحموني وهو اخر سؤال في الندوة الصحفية عن استعداد الوداد والترتيبات المزمع تدبيرها وان الوداد على بعد شهر واحد من اول مباراة للفريق الاحمر ضد باتشوكا المكسيكي برسم دور ربع كاس العالم للاندية بالامارات حيث كان رد عموتة وهو منتشي بفرحة الاحراز على اللقب الافريقي " سافرح لمدة اسبوع وهناك متسع من الوقت وسنكون في الموعد ان شاء الله".

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.