recent

اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة يهزم الصحافة الايفوارية بابيدجان في انتظار اسود الاطلس

* مباشرة من ابيدجان الايفوارية : عادل الرحموني

المكتب الاداري والتنفيذي لاتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة في قلب الحدث بابيدجان الايفوارية بحضور وازن لكل من رياض غزي نائب الرئيس المكتب التنفيذي ورئيس فرع جهة الدارالبيضاء، ومدير جريدة الديربي الرياضي و عادل الرحموني الكاتب العام للمكتبين التنفيذي وفرع جهة الدارالبيضاء ومدير موقع ماتش بريس وصحفي باذاعة راديو مدينة اف ام ثم عبد العزير افرير امين مال للمكتبين التنفيذي وفرع جهة الدارالبيضاء ومراسل جريدتي النخبة والسياسي وعمر لفطح مصور موقع LE 7 TV وقد حضي الوفد الاعلامي يومه الجمعة 10 نونبر 2017 بمقر اقامته باستقبال من قبل منظمة السلم والسلام العالمية فرع كوت ديفوار في شخص رئيسها افيز طوطو وعضو عن مكتب جمعية الصحفيين الرياضيين الايفواريين حيث كان اجتماع اخوي وعملي في نفس الوقت حددت من خلاله كل الترتيبات المتعلقة باقامة مباراة ودية بين اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة وجمعية الصحفيين الرياضيين الايفواريين بملعب كرة القدم المصغرة ميني فوت 7 بملعب سوفيطيل ابيدجان وهو نفس الفندق الذي يقيم به المنتخب الوطني المغربي المباراة تدخل في اطار التعاون واقامة شراكة بين الجمعيتين الاعلاميتين وقد اختير لها شعار :" مقابلة ودية وحبية في كرة القدم من اجل اللعب النظيف والتلاحم والتعاون والسلم والسلام ايفواري مغربي" وبعد هذا الاجتماع التحق الجميع بملعب المبارا حيث كانت الاجواء حماسية وبحضور سفير صاحب الجلالة بالكوت ديفوار والمستشار السياسي بالسفارة وكذا الملحق الاعلامي حيث اعطى الانطلاقة الفعلية للمباراة بعدما تم تداول الكلمات بداية بكلمة السفير ثم رئيس فرع منظمة السلام والسلم بابيدجان ثم رئيسة جمعية الصحفيين الرياضيين الايفواريين والجمعية الثانية الممثلة بالكوت ديفوار الجمعية الوطنية للصحافة الرياضية الايفوارية ثم اخيرا كلمة اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة في شخص كاتبها العام عادل الرحموني انطلقت على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال يومه الجمعة 10 نونبر 2017 وقد دخل فريق اتحاد الصحفيين الرياضيين بالتشكيلة التالية : 
رياض غزي (حارس مرمى) 
عادل الرحموني (عميد الفريق)
عبد العزيز افرير 
عمر لفطح 
يوسف بيش 
صلاح الدين تداوت 
الزاكي منعم 
بدون عناصر الاحتياط في حين دخلت الجمعيتين الاعلاميتين الرياضيتين الايفواريتين ممثلة في 14 العناصر كل عناصر جمعية لعبت شوطا بسبعة عناصر حيث انتهى الشوط الاول بالتعادل الابيض (0/0) وفي الشوط الثاني دخل الفريق الاعلامي الايفواري بتشكيلة مغايرة تماما حيث تم تغيير كل العناصر بما فيها حارس المرمى وبعد انطلاق الشوط الثاني بعشرة دقائق افتتح فريق اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة باب التسجيل بواسطة اللاعب الزاكي منعم بعد حملة مضادة منسقة قادها اللاعب افرير عبد العزيز من وسط الميدان حيث مرر الكرة بطريقة ذكية في عمق دفاع فريق صحافة الكوت ديفوار وبطريقة ذكية امسك الكرة اللاعب عادل الرحموني حيث مرر الكرة في طبق من ذهب نحو اللاعب الزاكي منعم الذي وجد الكرة امامه ومباشرة قذف قذيفة قوية لم تترك اي حظ للحارس الايفواري هذا الهدف اقلق الزملاء الاعلاميين الايفواريين الذين لعبوا بقتالية بعد هذا الهدف واعتمدوا على تدخلات كانت احيانا جد قوية وضد مجرى اللعب بعدما كان فريق اتحاد الصحفيين المغاربة ضاغطا بقوة جاءت حملة مضادة على بعد 5 دقائق من نهاية المباراة ليتمكن الفريق الايفواري من تسجيل هدف التعادل (1/1) وهي النتيجة التي انتهى بها اللقاء ليحتكما الفريقين الى الضربات الترجيحية قصد معرفة الفريق الذي سيحضى بشرف نيل لقب كاس السلم والسلام في نسختها الاولى وطبقا لقوانين كرة القدم المصغرة قرر الحكم ان يقذف كل فريق 3 ضربات ترجيحية وبعد مراسيم القرعة التي اعطت لفريق اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة افتتاح قذف الركلة الاولى حيث نفذ اللاعب عادل الرحموني الركلة الترجيحية الاولى وبطريقة فنية ورائعة سجل الركلة الاولى بحيث الحارس في جهة والكرة في الجهة الثانية صفق لها الجميع بعد ذلك نفذ الفريق الايفواري ركلته الاولى معلنا كذلك عن تسجيل هدف التعادل بعد ذلك قذف اللاعب يوسف بيش القذفة الثانية سجلها بنجاح ليعلن عن الهدف الثاني مقابل هدف واحد بعد ذلك نفذ اللاعب الايفواري الركلة الترجيحية الثانية لكن يقظة الحارس رياض غزي كانت حاضرة والذي تصدى لها بنجاح كبير لتأتي لحظة الحسم حيث قذف اللاعب صلاح الدين تداوت الركلة الترجيحية الثالثة والتي سجلها بنجاح معلنا فوز  فريق اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة بالكأس الاولى للسلم والسلام بحصة (3/1) وفي ختام المباراة والتي مرت في جو اخوي تم تبادل التحية بين اللاعبين كما تم تسليم الكأس لعميد فريق اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة اللاعب عادل الرحموني وبهذا التعادل الايجابي (1/1) والفوز بالمباراة عن طريق ضربات الترجيح بحصة (3/1) تمنى كل الزملاء الصحفيين ان يكون فال خير على العناصر الوطنية غدا السبت 11 نونبر 2017 بداية من الساعة الخامسة والنصف من خلال مباراة الجولة السادسة والاخيرة من التصفيات الافريقية المجموعة الثالثة والتي ستجمع المنتخب الايفواري الفيلة بالمنتخب المغربي اسود الاطلس حظ سعيد لأشبال المدرب هيرفي رونارد.
(رفقة المقال صور من المباراة)

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.