recent

علي حمدي،المرشح لرئاسة الرجاء،بثقة گبيرة: لا يمكن مقارنتي بأي رئيس اخر وفي برنامجي 9 استثمارات منها 2 لم يسبق لفريق إفريقي او عربي القيام بها

* مباشرة من احد فنادق الدار البيضاء : عادل الرحموني

عبر المنخرط الرجاوي، علي حمدي، عن نيته للترشح لمنصب رئاسة نادي الرجاء الرياضي في الأيام الماضية، حيث من المتوقع أن يتقدم بترشحه لحظة تحول الجمع العام العادي المبرمج في تاريخ 12 أكتوبر إلى جمع عام استثنائي، لينافس كلا من المرشحين الآخرين، محمد بودريقة وجمال الدين الخلفاوي.
موقع ماتش بريس كان حاضرا مع المرشح الرئاسي بغية التعرف على مشروعه والأفكار التي جاء بها وقدمها للبرلمان الرجاوي هذه الليلة الاثنين 9 اگتوبر 2017 باحدى قاعات فنادق الدار البيضاء حيث بعد تقديمه لبرنامجه اجاب على عدد من التساؤﻻت سواء من المنخرطين أو من الزملاء الصحفيين نلخصها في سطور:

- أعلنتم عن ترشحكم لرئاسة نادي الرجاء الرياضي، ألا تخوفكم الوضعية المادية للنادي والأرقام الكبيرة التي أعلن عنها حسبان بخصوص ديون الفريق؟

* دعوني أكون صريحا معكم، الرئيس الحالي خرج بتصريحات عديدة وتحمل أرقاما مختلفة في كل مناسبة، على حسبان أن يعطي المعلومة الصحيحة للمرشحين وأنا شخصيا مستعد لإنهاء ديون النادي مهما بلغت قيمتها، فنحن هنا من أجل مصلحة النادي ولإعادة هيبته.

- وعدتم الجماهير الرجاوية في أولى خرجاتكم الإعلامية بضخ قيمة مالية مهمة فور تسلمكم منصب الرئاسة، ألا تتخوف من تكرار تجربة بودريقة؟

* أولا محمد بودريقة قام بما عليه خلال فترة توليه رئاسة النادي، اللهم بعض الأخطاء على مستوى الانتدابات قبل نهاية ولايته التي كانت سببا في بعض المشاكل ثانيا الاختلاف بيني وبقية المترشحين يكمن في كوني مستعد لضخ مبلغ مالي مهم في البداية لإنهاء ديون اللاعبين اولا لان اللاعبين وجب صرف اجورهم الشهرية التي وصلت 3 شهور وحفظ تركيزهم على ما هو رياضي ولعدم الوقوع في نفس أخطاء السنة الماضية التي كلفتنا تضييع لقب البطولة، ثم صرف تعويضات آلموظفين حيث وصلت اجورهم 9 شهور وكذا الاعوان والتي وصلت كذلك 8 شهور على أن يتم بعد ذلك إطلاق 9 مشاريع استثمارية منها 2 مشاريع لم يسبق لأي فريق إفريقي او عربي القيام بها -أتحدى الجميع في هذه النقطة- ستكون قادرة على تأمين مستقبل الفريق والحفاظ على استمراريته فبالاضافة الى مداخيل الفريق من مدخول الملعب وكذا المستشهرىن ستعود هذه المشاريع بضخ في حساب النادي حوالي 5 مليار و123مليون سنويا.

- في حالة عدم نجاحگم في الانتخابات الرجاوية، هل ستكون مستعدا للانضمام للمكتب الفائز بالرئاسة؟

* ليس لدي أي مانع للانضمام لأحد المكاتب المسيرة في حالة إبدائها رغبتها في الاستفادة من خدماتي، فمصلحة الرجاء هي التي تهمنا قبل كل شيء.
ترشحي لرئاسة الفريق مبني عن حبي له وسأعمل كل ما في وسعي لإعادة الفريق إلى سكته الصحيحة، وكدليل على نيتي الحسنة وبحثي عن مصلحة الفريق أولا، اتصلت أمس الأحد بكل من المرشحين، بودريقة والخلفاوي، إضافة إلى أوزال للحديث معهم في مجموعة من المواضيع الخاصة بالجمع العام القادم.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.