recent

جمال السلامي يقود اسود الأطلس الى نهائيات كأس افريقيا للمحليين أمام فراعنة النيل

* مباشرة من المركب الرياضي الامير مولاي عبد الله بالرباط : عادل الرحموني

حجز المنتخب المغربي للمحليين، بطاقة التأهل لنهائيات كأس أمم إفريقيا للمحليين بكينيا 2018، بعد فوزه على مصر (1/3) ، يوم امس الجمعة 18 غشت 2017 بملعب مولاي عبدالله بالرباط، مستفيدا من التعادل (1-1) في مباراة الذهاب بدأت المباراة بنوع من الاحتياط والحذر من المنتخبين، قبل أن تتاح أول فرصة للمنتخب المغربي عبر محمد أوناجم في الدقيقة 15، بعد أن استلم الكرة داخل مربع العمليات، ولكنه سدد في أحد المدافعين رد المنتخب المصري كان قويا، حيث أتيحت له فرصتين، عبر أيمن أشرف الذي حصل على الكرة وسدد لكن الحارس عبد العلي المحمدي تدخل وأبعد الكرة، ثم سدد حسام حسن رأسية، مرت على إثرها الكرة بجوار المرمى لينتهي الشوط اﻻول بالتعادل الأپيض ومع بداية الشوط الثاني جاءت لصالح المنتخب المغربي، عندما سجل المدافع جواد يميق الهدف الأول من رأسية في الدقيقة 51 وتمكن عبدالرحيم مقران من تسجيل الهدف الثاني، مستغلا التمريرة الجيدة لإسماعيل الحداد بعد ثلاث دقائق من الهدف الأول وكان بإمكان المنتخب المصري أن يسجل هدفا في الدقيقة 64 بعد انفراد بركات بالحارس المحمدي، لكن الأخير أنقذ مرماه وأبعد الكرة بصعوبة وفي الدقيقة 69 احتسب حكم المباراة ركلة جزاء للمحلي المغربي، بعد اسقاط الحداد سجل منها بدر بولهرود الهدف الثالث مجهودات المنتخب المصري كللت بهدف، قبل نهاية المباراة بـ4 دقائق، بواسطة حمزة السمومي، الذي سجل عن طريق الخطأ في مرماه، لتنتهي المباراة بفوز ثمين للأسود وتأهل لنهائيات المحليين.

ويرصد "ماتش بريس"، في التقرير التالي أسباب تأهل المنتخب المغربي لكاس افريقيا للمحليين:
 
الإعداد الجيد
 
تجنبت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الأخطاء السابقة، حيث كان المنتخب المغربي دائما ما يستعد قبل وقت قصير من موعد التصفيات، لذلك عين المدرب جمال السلامي مبكرا، ووضع برنامجا مكثفا تحت إشراف مدرب المنتخب المغربي الأول هيرفي رينارد وكان أمام الجهاز التقني الوقت لإعداد اللاعبين، وتجهيزهم للمباراة، من خلال المعسكرات التي أقامها، وكذا المباريات الودية العديدة التي أجراها مع منتخبات أفريقية، بدليل أنه قبل مواجهة مصر، بأسبوعين واجه بوركينا فاسو والكونجو وليبيا وديا.
 
مشاكل الفراعنة
 
بدا واضحا أن المنتخب المصري تأثر كثيرا بعدم استعداده جيدا، والمشاكل التي عانى منها في الفترة الأخيرة، وهو ما أثر على مستواه ورغم أن المدرب جمال السلامي، لم يهتم كثيرا بمشاكل منافسه بل كان يؤكد أن المنتخب المصري يبقى قويا مهما كانت ظروفه.
 
حماس اللاعبين
 
لعب جمال السلامي كثيرا على الجانب النفسي، عند الاستعداد لمواجهة مصر، وأعطى الأولوية لهذا الجانب، خاصة في مباراة الإياب، لأنه أدرك أن الضغط سيكون أكثر على لاعبيه، حيث كانوا مطالبين باستغلال نتيجة الذهاب الإيجابية.
 
نتيجة الذهاب
 
لعبت مباراة الذهاب دورا كبيرا في تأهل منتخب المغرب للنهائيات، حيث كان المدرب السلامي يراهن كثيرا على عدم الخسارة بمصر، والعودة بنتيجة إيجابية، لذلك اعتُبر التعادل (1ـ1) بمثابة خطوة مهمة ساعدت الأسود على التأهل، وجعلت هذا الهدف قريبا، خاصة أنهم لعبوا أمام جماهيرهم، فيما عقدت من مهمة منتخب الفراعنة.

تصريحات جمال السلامي

أبدى جمال السلامي مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم للمحليين، سعادته الكبيرة بتأهل منتخبه لنهائيات كأس أمم أفريقيا المقررة العام المقبل في كينيا وفاز المغرب على مصر (4-2) بمجموع لقائي الذهاب والعودة بالمرحلة الأخيرة من التصفيات، ليتأهل للبطولة العام المقبل، فيما فشل أحفاد الفراعنة في الظهور للمرة الأولى في البطولة.
وقال السلامي في الندوة الصحفية عقب مباراة الإياب (3-1)  "إنَّ التأهل لم يكن سهلاً بداية المواجهة لم تكن سهلة على لاعبي فريقي مررنا بلحظات صعبة، وكان علينا أن نتعامل معها بحذر وانتهى الشوط الأول بالتعادل الأبيض ، قبل أن نسجل 3 أهداف متتالية، ثم قلصت مصر النتيجة مع نهاية المباراة الهدف الأول جاء في وقت مبكر من الشوط الثاني حرَّر نوعًا ما لاعبينا ومنحهم الثقة والاستقرار كنا نعرف أنَّنا كنا مطالبين بالتسجيل؛ لأننا نعرف قوة المنتخب المصري سجَّلنا الهدفين الثاني والثالث في توقيت جيد، رغم أنَّ المنتخب المصري لم يستسلم، وهدَّد مرمانا بالعديد من المحاولات أشكر اللاعبين على المجهود الذي قاموا به بمباراتي الذهاب والإياب، لقد كانوا في المستوى، كما أشكر الجمهور المغربي على دعمه ومساندته لنا أتمنى أن نظهر بمستوى جيد في النهائيات بكينيا".

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.