recent

تعادل ايجابي من قلب الاسكندرية في انتظار تأكيد التأهيل بالرباط

* متابعة : عادل الرحموني

تعادل المنتخب المغربي للمحليين مع نظيره المصري، بهدف لكل منهما، بملعب الإسكندرية، يومه الأحد 13 غشت 2017 ، في إطار التصفيات النهائية، المؤهلة إلى بطولة كأس أمم إفريقيا كينيا 2018 وأحرز هدف المنتخب المصري أحمد الشيخ في الدقيقة 3، بينما جاء هدف المنتخب المغربي في الدقيقة 53، عن طريق اللاعب بدر بانون ويلتقي المنتخبان مجددًا في الإياب، بالمغرب وتحديدا على ارضية المركب الرياضي الامير مولاي عبد الله يوم الجمعة 18 من الشهر الجاري وللعودة الى مجريات مباراة اليوم فقد بدأت المباراة قوية من جانب المنتخب المصري، ونجح أحمد الشيخ في إحراز هدف التقدم، بعد تدخل الحارس المغربي لابعاد الكرة غير ان احتكاكه مع احد المهاجمين اعتبرها الحكم الليبي ركلة جزاء وهدأت المباراة قليلًا بعد ذلك، وانحصر اللعب في وسط الملعب، حيث خرج الشوط الأول بتقدم الفراعنة.
واختلفت بداية الشوط الثاني عن سابقه، حيث جاء الضغط من جانب المنتخب المغربي، الذي تمكن من إحراز هدف التعادل، عن طريق لاعبه، بدر بانون برأسية جميلة بعد خطأ جانبي نفذه الحافيظي بعد ذلك ازداد ضغط المنتخب المغربي حيث استطاع بعد عدة هجمات منسقة وخطيرة كاد ان يسجل من خلالها سيلا من الاهداف احداها جعلت مدافع الفراعنة يتدخل بيده لانقاذ مرماه من هدف محقق غير ان اللاعب الحافيظي اضاع هذه الركلة واضاع معه هدف ثاني للمنتخب المغربي حيث نجح محمد عوّاد، حارس الفراعنة، في التصدي لها ببراعة بعد ذلك حاولت العناصر الوطنية تعويض ضياع ضربة جزاء بمحاولات اخرى قصد حسم نتيجة لقاء الذهاب بقلب الاسكندرية الا ان تسرع المهاجمين فوت عليهم العودة بانتصار مهم ليعلن الحكم عن تعادل ايجابي (1/1) هدف خارج الديار قد يلعب دوره في مباراة الاياب اذا ما انتهى اللقاء بالتعادل الابيض (0/0).
وفي تصريح له بعد نهاية اللقاء شدد حمادة صدقي، مدرب المنتخب المصري للمحليين، على حاجة منتخبه لمجهود كبير، في لقاء الإياب أمام المغرب، من أجل التأهل إلى بطولة أمم أفريقيا للمحليين، التي تستضيفها كينيا العام المقبل... وأضاف صدقي في تصريحاته ، أنه سيركز على السلبيات التي حدثت اليوم، تجنبًا لتكرارها في اللقاء المقبل... وألمح مدرب المنتخب المصري للمحليين، إلى احتمال إجراء تغييرات طفيفة في تشكيلة الإياب.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.