recent

دورة تكوينية لفائدة الصحفيين الرياضيين حول الترياتلون بالرباط

* مباشرة من مقر الجامعة بالرباط : عادل الرحموني

نظمت الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع يومه الاربعاء 7 يونيو 2017 دورة تكوينية في رياضة الترياتلون بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله،وبالضبط بمقر الجامعة الجديد و ذلك في إطار التعريف بها و التشجيع على ممارستها، و لقد حضرت الدورة العداءة السابقة نزهة بيدوان رئيسة الجامعة حيث افتتح الدورة التكوينية المخصصة لفائدة الصحفيين الرياضيين حول الترياتلون المسؤول الاعلامي للجامعة والصحفي بنشريف الذي رحب بكافة الزملاء الصحفيين بعد ذلك اعطى الكلمة لمومن عبد الناصر محاضر هذه الدورة التكوينية والذي عرف برياضة الترياتلون كما ساهم في تنشيط هذه الدورة سعيد بن علام خبير في تنظيم الترياتلون وخاصة المشرف على دورة اكادير لكونها اولمبية والجدير بالذكرأن رياضة الترياتلون عرفت تطورا سريعا في الآونة الأخيرة حيث اكتسبت شهرة أكبر على الصعيد الرياضي الدولي من جهة والوطني من جهة أخرى وهي رياضية تتميز باللياقة العالية والقدرة على التحمل وتجمع بين ثلاثة ألعاب:
1/ السباحة
2/ ركوب الدراجات الهوائية
3/ الركض
ويبدأ التنافس بسباحة المتباريين لمسافة 1500 متر، ثم ركوب الدراجة الهوائية لمسافة 40 كلم، وينتهي بالركض لمسافة 10 كلم من أجل ذلك يلزم المتباري لياقة عالية جدا و تمرينا كبيرا حتى يستطيع تحمل عناء هذه السباقات وحيث أن هذه الرياضة تعتمد على السباحة في أطوارها الثلاث، فلا يمكن تنظيمها إلا في المناطق الساحلية أو في المدن التي تتواجد فيها الأنهار أوالبحيرات.
من جهة اخرى حاول المحاضران توضيح عدة امور تهم الجانب الاداري والتقني لهذه الرياضة بما فيها الجانب التحكيمي جدير بالاشارة شارك في هذه الدورة التكوينية 20 صحفيا وقد عرفت هذه الدورة نجاحا كبيرا باشراك الصحفيين في منظومة الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع كشريك اعلامي قصد الوقوف عن قرب لقوانين هذه الرياضة علما ان الدورة شارك فيها كما سبق ذكره عدد من الزملاء الصحفيين وهم : محمد الروحلي - رياض غزي - مصطفى الحراق - محمد المسيح - توفيق الصنهاجي - محمد الجفال - جمال الصطايفي - صلاح الدين القشري - عبد العزيز افرير - بالاضافة الى صحفي من القناة الرياضية - ومصورين - الطاقم الصحفي لقناة الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع وعادل الرحموني.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.