recent

"كاري حنكو" الغائب بين انحيازه لحسام بدري وظلمه للزملاء الصحفيين

* القلم المسموم :
- بقلم : عادل الرحموني

لم يكن للمدرب حسام البدري مدرب الاهلي المصري مبرراته التي اختلف الجميع معه، لكن ما لم نفهمه هو موقف "الصحفي" الذي تجاوز حدود شرف المهنة واخلاقياتها، وإن كنا نختلف معه في هذا الموقف البطولي الذي قمنا به، لاعتبار واحد، هو أن الحضور الصحفي يقتصر فعلا على تغطية الندوة لتقديم الخبر للقارئ والمشاهد والمستمع ولا شيء غير ذلك، دون الدخول في مشاكل وصراعات مع اي كان رغم ان المدرب هو المعني بالامر في هذا الموضوع فالمدرب لم يجد نفسه في موقف للدفاع عن قضية ليست موضوع الندوة بل المدرب قبل بداية الندوة وجد نفسه في ورطة كبيرة بعد ان قام برمي ميكرفون قناة بي ان سبورت جانبا امام جميع الزملاء اي نعم ميكروفون لقناة قطرية لكن مراسلها بالمغرب مغربي وكرامته من كرامتنا واهانته اهانة للجسم الاعلامي المغربي ككل ولم يكن رفض حسام البدري لميكروفون قناة لبلدها خلاف مع بلد المدرب يتطلب كل التشنج والغضب الذي تجاوز كل حدود اللباقة من مدرب كان من المفروض ان يتحلى بالمهنية لان الرياضة بعيدة كل البعد عن السياسة بل في اعلب الحالات الرياضة جمعت ما فرقته السياسة ومن هذا المنبر اقول للزميل الصحفي هذا وان كان زميلا فعلا في مهنة المتاعب ومهنة التضامن والنضال والمبادئ بل اعتبره من خلال كتابته المتكررة على صفحته الفيسبوكية او على صفحات جريدة نكن لها كل الاحترام بنضالها وشعبيتها وقوتها في الساحة الاعلامية والسياسية او على احد المواقع العربية (نفس المقال تم اعادة نشره) فطبيعة العمل الصحفي في الندوات التي تعقب المباريات، لا نحتاج من صحفي (كاري حنكو) ان يعلمنا كيف تمر اجوائها لأن المشكل وما وقع عقب مباراة الوداد والاهلي فعلا خص الصحفي الرياضي في شيء، الا وهو الدفاع على كرامة سيادة البلد الذي يتحدث فوقه حسام بدري لان للمغرب سيادة وأن عمل الصحفي في هذه القضية لن يتجاوز حدود نقل الوقائع والأحداث بل ما بدر من حسام البدري يعتبر وقائع واحداث وجب فعلا نقلها وباعتبار ان المدرب اقحم واهان الجسم الصحفي المغربي في بلاده فهذا جزء من الاحداث والوقائع ، اما القرار في مثل هذه الأحداث يبقى من اختصاص الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الكاف المتعاقد مع القناة المالكة لحقوق النقل التلفزي وليس قرار الصحفي الرياضي علما ان الصحفي هنا كان فقط يدافع عن القيم والمبادئ وشرف المهنة ولا ندري كيف اختلطت الأمور على الصحفي (كاري حنكو)  والذي نصب نفسه محاميا لمدرب اهان بلاده وعلى ارضه بجملة (انتم المغاربة من المفروض الدفاع معنا على مصالح مصر... هل نسيتم افضال مصر على المغرب...) فكيف لا يتدخل الصحفيون الشرفاء والنزهاء المغاربة في الرد على مدرب بدون مهنية مدرب اقحم نفسه في موضوع كبير عليه وتقول انت يا (كاري حنكو) القرار أكبر من المدرب حسام البدري، لأنه لم يقم سوى بتنفيذ قرار مجلس إدارة النادي الأهلي، كما صرح اللاعب السابق للفريق المصري وائل جمعة، ولأن القرار في الأخير هو قرار دولة.... عن اي قرار سيادي للدولة تتحدث عنه وكما تقول انت صحفي فما عليك سوى ان تجتهد قليلا فكيف تقول انه قرار دولة مصر ووائل جمعة يحلل المباراة من داخل استوديوهات بي ان سبورت بقلب الدوحة عاصمة قطر.....  كيف للجمهور المصري عامة والاهلاوي خاصة شاهد اطوار المباراة كاملة على شاشات عملاقة خصصتها السلطات المصرية بشوارع القاهرة على قناة بي ان سبورت فكيف ان لهذه السلطات لم تمنع هذه الامور ولم تمنع مراسل بي ان سبورت من وسط شوارع القاهرة وهو يجوب شوارعها بميكروفون بي ان سبور وهو يعقد روبورطاجات واستجوابات مع مشجعي الاهلي....  اين هذه السيادة التي تتكلم عنها انت ومدربك حسام البدري الذي تدافع عنه من اجل الحصول على قميص نادي الاهلي..... بعد الذي حدث، وما كتبته من مغالطات وقفنا على حقيقة مفادها، أن الجسم الصحفي،(امثالك كاري حنكو) وما اكثرهم مع كثرة الميكروفونات وآلات التصوير والكاميرات الرقمية في حاجة إلى تنقية أجوائه ومراجعة الكثير من المفاهيم أو "لفهامات" الزائدة، لأن الكثيرين من (كاري حنكو) ممن ابتلى بهم المجال في حاجة إلى دروس ابتدائية "للتفريق بين المهنية وأشياء أخرى انتم (معشر كاري حنكو) تعرفونها لوحدكم لا نظن أنكم تشرّفون المهنة في شيء"، وما قام به ""الرجال"" الاحرار الشرفاء والنزهاء وليس "الدّريرية" التي ظلت تصرخ في وجه حسام البدري بحجة أنها جاءت لتعمل وعليه أن يجيب على أسئلتها، دون احترام لموقفه، وكأنه منعها من ذلك ( كما شبهتها انت في مغالطات تمس في عمق واقع الاعلامي الرياضي الذي فعلا وجب تنقيته)
الضروري اليوم بعد الذي حدث وما كتبه (كاري حنكو)  يدعوا للتأمل والشفقة في نفس الوقت على اناس جعلت من الاعلام الرياضي مطية للارتزاق فبعد (الانفلوب)  انتقلت الى كتابة مقدمات الكتب والنصب على اصحابها في حفلات التوقيع وهذا ان دل عن شيء وانما يدل على الصحافة (الشارفة) قلمها قد جف ولم تلتحق بركب عالم الانترنيت وفضلت مرة مرة ان تظهر باعمدة (كاري حنكو)  لتبين للقارى مازلت هنا ، فما عليها الا أن تتم مراجعة الكثير من التصورات الخاطئة حول طبيعة عمل الصحافة وان لم تستطع فعليها تقديم استقالتها من الاعلام الرياضي علما وللاشارة فقط كيف لصحفي (كاري حنكو) يدعي احترام المهنية واخلاقياتها يكتب عن شيء وهو اصلا غائب ولم يحضره وبعض من هذا يحدث اليوم مع الأسف.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.