recent

الوداد تفك عقدة الاهلي ...وحسام بدري يخلط بين الرياضة والسياسة...

* بعثة ماتش بريس الى مركب محمد الخامس بالدارالبيضاء : عادل الرحموني / عدسة : عبد المجيد مقبول

* اطوار المباراة :

فاز الوداد البيضاوي على ضيفه الأهلي المصري بهدفين دون رد، في المباراة التي جرت ليلة الثلاثاء 20 يونيو 2017 بداية من الساعة الحادية عشر، بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، في الجولة الرابعة لدور المجموعات بمسابقة دوري أبطال إفريقيا وسجل هدفي الفريق البيضاوي، فابريس أونداما في الدقيقة الـ47، ووليد الكرتي في الدقيقة الـ77 وتجمد رصيد الأهلي في المجوعة الرابعة عند 7 نقاط، بينما أنعش الوداد آماله في المجموعة عندما رفع رصيده إلى 6 نقاط، في انتظار مباراة زاناكو الذي يملك 7 نقاط والقطن الكاميروني بدون رصيد، التي ستجرى الأربعاء 21 يونيو 2017 وظهرت نوايا الأهلي مع بداية المباراة، حيث آثر عدم الاندفاع وسد المنافذ على لاعبي الوداد، الذين استحوذوا على الكرة، لكنهم لم يجدوا الحلول، للوصول إلى مرمى الحارس شريف إكرامي الفريق المصري ظل محافظا على أسلوبه أمام التحركات اليائسة لثلاثي هجوم الفريق البيضاوي، أوندما وبن شرقي وأوناجم الأهلي اعتمد في بعض المحاولات على المرتدات الهجومية، لكن دون أن تزعج الحارس العروبي، خاصة عبر النيجيري إيجايي سيطرة الوداد كانت حاضرة، لكنها عقيمة، في غياب الفرص الحقيقية للتسجيل، وأمام الانتشار الجيد للاعبي الأهلي، الذين كانوا منظمين في الملعب في الدقيقة 23 نفذ بنشرقي كرة ثابتة، لكن حجازي أبعد الكرة برأسه أمام اونداما إلى ركنية وعاد أصباحي ليهدد مرمى الأهلي من ضربة ثابتة، لكن الحارس إكرامي تدخل في الوقت المناسب وتصدى للكرة ولم ينشط لاعبو وسط الوداد، الثلاثي أصباحي وبني يدر والسعيدي، الذين لهم نزعة دفاعية، فغابت عليه الفعالية، ومد المهاجمين بالكرات الحاسمة، أمام الحضور التكتيكي الجيد للاعبي الأهلي، وتألق حجازي وعاشور ومؤمن زكرياء ووليد سليمان وغيرهم وأضاع بن شرقي فرصة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، إذ لم يحصر الكرة جيدا أمام المرمى، وسمح بتدخل الدفاع لإبعادها ولم ينتظر الوداد بعد بداية الشوط الثاني، إذ تمكن من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة الـ47، عبر أونداما، بعد رفعه الكرة فوق إكرامي بطريقة جميلة وغيَر الأهلي من أسلوبه، وبدأ يبحث عن الحلول لتسجيل هدف التعادل، وتحركت آلته الهجومية، الشيء الذي جعل لاعبي الوداد يتراجعون، أمام الضغط الذي مارسه الفريق الضيف وقام حسام البدري مدرب الاهلي بأول تغيير في الدقيقة الـ57، بإخراج وليد سليمان وإشراك صالح جمعة بدلا منه، فيما أدخل الحسين عموتة وليد الكرتي في الدقيقة الـ66 وبينما كان الأهلي يضغط ويبحث عن تسجيل هدف التعادل، نجح الوداد في إضافة الهدف الثاني في الدقيقة الـ77، من هجمة مرتدة، مرر أوناجم كرة للكرتي، الذي سجل دون عناء من رأسية ورد علي معلول في الدقيقة 80 بتسديدة قوية، مرت محاذية لمرمى الحارس العروبي، ثم أضاع كريم نيدفيد كرة سهلة أمام المرمى قبل نهاية المباراة بخمس دقائق، بعد أن سدد الكرة عاليا لينتهي اللقاء بفوز مستحق لفريق الوداد البيضاوي مع خيبة امل للفريق الاهلاوي.

* مدرب الاهلي وقلة احترافيته :

فجر حسام البدري، مدرب فريق الأهلي المصري لكرة القدم، أزمة كبيرة في الندوة الصحفية عقب لقاء الوداد البيضاوي والاهلي المصري ورفض البدري التصريح في الندوة الصحفية قبل خروج ممثلي قناة "بي إن سبورت" القطرية تنفيذًا لقرار المقاطعة المصرية، مما جعله يدخل في مشادات كلامية مع ممثلي القناة وكذا الاعلام الرياضي المغربي وعاد البدري للندوة بعدما انسحب واستفز الصحفيين المغاربة بكلام لا علاقة له بالرياضة مشددًا على كون قراره جاء من أجل تنفيذ المقاطعة التي اتخذتها الدولة وليس بقرار فردي منه غير ان الاعلام الرياضي المغربي لم يسكت له ورد عليه ردا قويا وبعد حراك طويل تقرر استئناف اشغال الندوة وفرض وضع ميكرو القناة غير ان مدرب الاهلي كان يحال مراوغة وضعيته داخل الندوة بالابتعاد تارك عن ميكرو القناة وتارة بوضع يديه على الميكرو في محاولة لحجبه عن الانظار وكذا كتم صوته وللعودة الى تفاصيل اجابته على مختلف اسألة الزنلاء الصحفيين أكد البدري أن مجموعة الأهلي ببطولة دوري أبطال إفريقيا أصبحت متشابكة وصعبة للغاية، بعد خسارة فريقه أمام الوداد البيضاوي بهدفين دون رد وأوضح أن اللقاء كان تكتيكيًا بدرجة كبيرة مشيرًا إلى أن الأهلي لعب بتحفظ في الشوط الأول لكنه تمكن من صنع أكثر من هجمة وتهديد مرمى الوداد وأضاف البدري أن الهدف الأول للوداد الذي يعد نقطة تحول المباراة جاء ليحطم معنويات الفريق واعتبر الهدف خطأ من الحكم الجزائري (ربما المدرب رأى هذا الخطأ لوحده) مشيرًا إلى أن الفريق الأحمر كثف هجومه لتسجيل هدف التعادل إلى أن استقبلت شباك شريف إكرامي الهدف الثاني والقاتل من خطأ في التمركز الدفاعي مؤكدًا أنه أمر وارد في كرة القدم وأشار مدرب الأهلي إلى أن المباراتين المقبلتين للفريق الأحمر في البطولة في غاية الصعوبة وأن الفريق سيسعى للفوز بهما لحسم تأهله إلى دور الثمانية.

* عموتة يشيد بمجهودات اللاعبين :

أشاد الحسين عموتة مدرب الوداد البيضاوي بلاعبي ومشجعي فريقه عقب الفوز 2-0 على الأهلي المصري والحصول على دفعة نحو اجتياز دور المجموعات (دور 16) في دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم وقال عموتة في الندوة الصحفية : "تعاملنا مع المباراة بالشكل الذي خططنا له كما أن الأمور مرت وفق توقعاتنا... أهنئ اللاعبين الذين كانوا في قمة التركيز والرزانة ولم يكن هناك أي تهور وربما أخطأنا في كرة واحدة" وأضاف المدرب الذي كان مهددا بالإقالة في حال الخسارة والخروج المبكر من دوري الأبطال : "لعبنا بالهدوء والقتالية المطلوبة حيث مارسنا ضغطا عاليا منذ الدقيقة الأولى" وتابع: "تحلينا بالصبر وانتظرنا إلى أن تمكنا من التسجيل في توقيت جيد والحمد لله أن الهدف الثاني جعلنا نلعب براحة أكبر وندبر ما تبقى من المباراة بشكل جيد" و تابع مدرب السد القطري السابق: "الفوز مستحق أولا بفضل جهود اللاعبين الذين يشكلون سلاحنا مع تحية كبيرة للجمهور الذي ظل يشجع بإيجابية لأول مرة أتابعها بهذا الحجم وما فعله به الجمهور الودادي ينبغي أن يدرس لأنه هو من دفعنا بل وكان حاسما في النتيجة".

* ثلاثة عوامل ساهمت في فوز الوداد...

ساهمت 3 عوامل، في مساعدة نادي الوداد البيضاوي، على تحقيق انتصاره المهم 2-0 على حساب الأهلي المصري، في رابع جولات دور المجموعات، بمسابقة دوري أبطال أفريقيارصد العوامل التي قادت ممثل الكرة المغربية، لتحقيق  هذا الانتصار، وفك عقدة الأهلي الذي ظل عصيا على الوداد في المواجهات السابقة

1- طوفان الجمهور

حضر الجمهور الودادي في الموعد، ليكون سندا لممثل الكرة المغربية، وساهمت تشجيعاته في دفع اللاعبين لتقديم مباراة بطولية استجابة جماهير الوداد لنداء اللاعبين، كان أكبر حافز للوداد، لمضاعفة المجهود والإيمان بقدراتهم على الإطاحة بمنافس قوي.

2- غياب جيبور

رب ضارة نافعة، ساهم فيها غياب اللاعب الليبيري ويليام جيبور، الذي يمثل القوة الضاربة في هجوم الوداد، بمنحه الفرصة لحضور عناصر أخرى أدت مباراة جيدة غياب جيبور منح الفرصة للاعب فابريس أونداما، ليبدأ المباراة أساسيا، فكان صاحب هدف السبق، الذي حرر اللاعبين، كما ساهم في إحداث تغيير في خطة الفريق والدفع باثنين على الأطراف ابن شرقي وأوناجم، الأمر الذي أربك حسابات المنافس.

3- تغييرات عموتة...

كان الحسين عموتة موفقا في تغييراته، سواء التي بدأ بها المواجهة بخلاف مباراة الذهاب تغييرات عموتة أربكت حسام البدري، مدرب الأهلي، وكان عند وعوده التي أطلقها بعد مواجهة الذهاب، بهزيمة بطل الدوري المصري بالدار البيضاء.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.