recent

الديربي البيضاوي رقم 122 يقرب الاحمر الودادي من الدرع رقم 19

* مباشرة من مركب محمد الخامس بالدارالبيضاء : عادل الرحموني

حسم الوداد البيضاوي موقعة الديربي 122 لصالحه بعد الفوز بنتيجة 1-0 أمام غريمه التقليدي الرجاء البيضاوي في المباراة التي أقيمت يومه الأحد 23 ابريل 2017 انطلاقا من الساعة الرابعة مساء وحمل هدف اللقاء الوحيد توقيع اللاعب أمين العطوشي في الدقيقة 31 من المباراة إثر ركنية قابلها برأسه بنجاح ولم يقو الرجاء على فرض أسلوبه في مباراة الديربي وبدا عاجزا تماما عن فك شفرة منافسه رغم سيطرته على الكرة وأمام أكثر من 36 ألفا من جماهير الناديين، بدأ الفريقان المواجهة بتشكيلهما الأساسي بالاعتماد على نفس الأسماء التي ظلت تحضر في مباريات الفريقين منذ انطلاق الموسم وحملت أولى دقائق المواجهة صورة للسيناريو الذي سيأخذه اللقاء، باعتماد الوداد على التكتل في الخلف والمراهنة على المرتدات وإحكام الرجاء قبضته على المباراة والسيطرة على الكرة بوسط الميدان ولاحت أولى الفرص الخطيرة للرجاء في أول 5 دقائق بعد كرة ارتدت ليسددها عبد الإله الحافيظي بقوة لتمر بمحاذاة مرمى زهير لعروبي حارس الوداد وواصل الرجاء اللعب بنفس النهج الذي اصطدم بصلابة دفاع الوداد، مع اعتماد الأخير على المناورة بمرتدات خطيرة عن طريق محمد أوناجم الذي لعب الركنية باتجاه العطوشي المنطلق بقوة و الأخير منح الوداد التقدم برأسية بديعة هدف الوداد نال من معنويات لاعبي الرجاء ليصبح الخطر كله على مرمى الرجاء بظهور ارتباك على الحارس أنس الزنيتي الذي ارتكب عديد الأخطاء كاد يستغلها إحداها اللاعب ويليام جيبور، لولا تسرعه على مستوى التسديد وحملت الدقيقة 43 أخطر فرص الرجاء بعد كرة الواصلي التي سددها داخل المعترك بقوة وعلت قائم الحارس زهير لعروبي بقليل، لينتهي الشوط الأول بانتصار الوداد بهدف العطوشي الذي أخرس المدرجات التي تواجد بها أنصار الرجاء ورغم إسراعه بإجراء تغيير على تشكيلة الفريق بإخراج سعد اللمطي والدفع بورقة يوسف أنور بالدقيقة 58 إلا أن الرجاء افتقد للسرعة على مستوى تنفيذ هجماته الأمر الذي أراح كثيرا مدافعي الوداد في ظل تراجع أداء الحافيظي بشكل كبير وبدا الشوط الثاني أقل على مستوى الإيقاع بعدما تحكم الوداد في زمام الأمور، وتمرير كرات طويلة باتجاه اللاعب جيبور الذي كان محاصرا من يميق وبانون دون تشكيل أي خطورة على مرمى الحارس الزنيتي وضاعت أخطر فرصة على الرجاء بالدقيقة 75 بعد خطأ نفذه عصام الراقي وغمز الكرة بدر بانون بباطن القدم بدل رأسه لتمر جانبا وشهدت المباراة ربع ساعة قبل نهايتها حدثا مثيرا بعدما رفع الحكم الرابع رقم اللاعب مابيدي ليغادر الملعب تاركا مكانه لقديوي في وقت احتج فيه فاخر على قرار الحكم و هو الذي كان يتأهب لإخراج هيبلر مومي بدلا منه رد فعل مدرب الوداد جاء سريعا بسحب الهداف جيبور والدفع باللاعب الحداد العائد بعد طول غياب بداعي الإصابة وسنحت ليوسف أنور أخطر فرصة لإدراك التعادل للرجاء بالدقيقة 82 بعد انفراد كامل بالحارس لعروبي إلا أنه أساء التعامل مع كرته عاد بعدها هيلر مومي ليجرب حظه بدقيقة واحدة ليصطدم مرة أخرى بثبات الحارس الودادي وواصل الوداد بعد الديربي صدارته لترتيب الدوري المغربي برصيد 54 نقطة مبتعدا عن صاحب المركز الثاني الدفاع الجديدي برصيد 49 نقطة اي بفارق 5 نقط في حين تقهقر الرجاء للمركز الثالث برصيد 46 نقطة بفارق 8 نقط.

* خمسة عوامل ساهمت في فوز الوداد...

القوة الهجومية...

مثلما أكد الخبراء والمتتبعون، فإن الفريق الذي سيحسم أنصاف الفرص التي ستتاح له، فإنه يحسم الديربي، لذلك كان الوداد ذكيا واستغل ركنية ، سجل منها أمين عطوشي هدف الانتصار بالمقابل لم يستغل الرجاء الفرص الكثيرة خاصة في آخر دقائق الشوط الثاني، الشيء الذي ندم عليه لاعبوه كثيرا.

نجوم بلا لمسة...

مفاتيح لعب الرجاء كانت بلا لمسة، حيث عول المدرب محمد فاخر كثيرا على بعض اللاعبين الذين يعتبرون دعائم أساسية، إلا أنهم لم يكونوا في الموعد، وكانوا بعيدين كل البعد عن طموحات الجمهور الرجاوي، وأبرزهم عبد الله الحافيظي وعصام الراقي وليما مابيدي وزهير الواصلي.

دفاع الوداد...

قدم مدافعو الوداد مباراة في المستوى، ووقفوا أمام مهاجمي الرجاء، وظهروا بواقعية كبيرة في التعامل مع الهجمات، وساهموا كثيرا في الفوز الثمين الذي سجله الوداد فال وعطوشي والمرابط ونصير، رباعي الدفاع كان في الموعد وتألق في هذه المباراة، ونجح في التصدي لجميع محاولات الرجاء، إلى جانب أيضا الحارس زهير العروبي.

بدلاء دون حضور...

كان يعول محمد فاخر مدرب الرجاء على البدلاء من أجل قلب الطاولة على الوداد، إلا أن أمله لم يتحقق، إذ كان دخول بدلائه في الشوط الثاني دون إضافة أو لمسة، على غرار يوسف قديوي ومحمود بلنحليب ويوسف أنور.

بصمة عموتة...

نجح الحسين عموتة مدرب الوداد في كسب الحوار التكتيكي أمام المدرب الكبير محمد فاخر، ورغم أن الأخير وضع كل خبرته وتجربته، إلا أنه فشل في التغلب عليه ويبدو أن عموتة وصل لغايته عندما افتتح التسجيل، واستطاع غلق المنافذ على خصمه، منذ أن سجل أمين عطوشي هدف الفوز منذ الدقيقة 31.

* عيون الكاف وهيرفي رونار كانت حاضرة بالديربي...

تابع أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، مباراة الديربي، بين الوداد والرجاء، بملعب محمد الخامس بالدارالبيضاء،  إلى جانب فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وكان أحمد أحمد قد تلقى دعوة من فوزي لقجع رئيس جامعة الكرة، من أجل متابعة المباراة في الملعب، اعتبارا لقيمة هذه المباراة في الكرة المغربية يشار إلى أنها المرة الثانية التي يزور فيها أحمد أحمد المغرب، منذ انتخابه رئيسا للاتحاد الإفريقي، إذ سبق أن تابع المبارة الودية للمنتخب المغربي، أمام منتخب تونس، التي أقيمت شهر مارس الماضي بمراكش يشار إلى أن فوزي لقجع كان قد انتخب عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم كما تابع المباراة أيضا، الفرنسي هيرفي رونار، مدرب منتخب المغرب في محاولة لتتبع مستوى بعض لاعبي الفريقين تحسبا لدعوتهم في الودية المقبلة ضد المنتخب الهولندي باكادير يوم الاربعاء 31 ماي 2017.

* تصريحات عموتة...

رفض الحسين عموتة مدرب فريق الوداد البيضاوي، نغمة أن فريقه حسم درع الدوري، بعد فوزه اليوم على الرجاء، بهدف دون رد، في الديربي البيضاوي وقال  عموتة في الندوة الصحفية بعد نهاية المباراة: " لا أتفق مع من يقول أن الوداد اقترب من حسم اللقب، مازالت هناك مباريات قوية وصعبة، ويجب حسمها، صحيح أننا اليوم كسبنا 3 نقاط مهمة، وأمام واحد من المنافسين على اللقب، لكن لا شيء حسم" وتابع إنه يجب نسيان مباراة الديربي، والاستعداد للمباريات المقبلة امام اتحاد طنجة وأكمل: " يجب احترام جميع المنافسين، والاستعداد لهم جيدا، لأن كل المباريات ستكون هامة، لا شيء مضمون في كرة القدم، قبل حسم الأمور" وختم حديثه: " كانت مباراة صعبة، صحيح أننا لم ندخل المباراة في شوطها الأول، لكننا انتعشنا في الشوط الثاني، كانت مباراة خاصة، وكان أمامي خيارين، بعد تسجيل الهدف، إما أن استمر في الهجوم أو اللجوء للدفاع، هذه الأمور تتعلق بالمدرب، خاصة في مباراة من قيمة الديربي".

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.