recent

انقذوا محيط المؤسسات التعليمية بمركز دار بوعزة

* متابعة من دار بوعزة : عادل الرحموني

اقدم شاب اخر من شباب داربوعزة  بوضع حد لحياته بعد تناوله لمادة سامة "قاتل الفأر" وحسب بعض المقربين من المتوفى فالشاب دو العشرين سنة الذي ينحدر  من دوار  الحسيني باولاد عزوز اقدم على فعلته ليلة أمس الاثنين بعد شعوره بالحكرة والمهانة نتيجة تكرار الاعتداء عليه وعلى صديقته  من طرف احد المشرملين بدار بوعزة المركز وتجدر الإشارة في هذا الصدد الى تنامي ظاهرة التشرميل بمحيط المؤسسات التربوية التعليمية بدار بوعزة في غياب دوريات السلطة المحلية من الدوك الملكي والقوات المساعدة التي يجب ان تراقب باستمرار عملية دخول وخروج التلاميذ من المؤسسات التعليمية مما يعرض حياة التلاميذ والتلميذات للخطر ناهيك عن انتشار اصحاب الدراجات النارية بكثرة وهم في حالات تدعوا للاستغراب من خلال اللباس الذي يرتونه وكذا نوع الحلاقة التي يحلقون بها رؤسهم بحيث يقومون بمناوشات بالدراجات النارية كما يقومون باستفزاز الفتيات المراهقات وغالبا ما تنتهي بمشادات كلامية قد تنتهي بعراك بالايادي وتبادل السب والقذف وفي بعض الاحيان التراشق بالحجارة او بعض انواع الخضر حالة تدعوا الى تدخل دوريات الدرك الملكي والقوات المساعدة باستمرار لانقاذ ما يمكن انقاذه حالات تدعوا الى مراجعة الامور خاصة باستدعاء اباء وامهات واولياء امور التلاميذ فأين دور جمعيات الاباء داخل المنظومة التعليمية وداخل المؤسسات المتواجدة بمركز دار بوعزة هل همها الوحيد جمع المال وانخراطات عدد التلاميذ المتواجدين بالمؤسسة فقط الكل مسؤول عن ما يقع بمحيطات المؤسسات التعليمية كما من هذا المنبر ندعوا القوات العمومية من الدرك الملكي والقوات المساعدة خلق دوريات مسترسلة لايقاف هذا النزيف خاصة بمحيط مؤسسة الثانوية الاعدادية دار بوعزة المقابلة للثانوية التأهيلية الطيب الخمال فجميع السيارات لا يمكن لها المرور وقت خروج التلاميذ خاصة الساعة 12 والساعة 18 حيث الاكتظاظ وتواجد دراجات نارية بلا عدد تضايق التلميذات نتمنى ان يعم الهدوء كما نتمنى اشراك كل الفاعلين من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه حفاظا على سلامة ناشئة المستقبل.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.