recent

الندوة الاولى من نوعها بمدينة الرحمة لتسليط الضوء على مهرجان المدينة ومشاكل الساكنة

* مباشرة من الرحمة : عادل الرحموني

في إطار استعداداتها لتنظيم النسخة الثالثة من مهرجان ربيع مدينة الرحمة من 10 الى 19 مارس الجاري والذي يصادف حدثين هامين الاول 8 مارس تخليد اليوم العالمي للمرأة والثاني 13 مارس تخليد اليوم الوطني للمجتمع المدني عقدت اللجنة المنظمة لقاء صحفيا لتدارس أهم البرامج والمقتضيات التي يجب أخدها بعين الاعتبار كخطوات أولوية لانجاح هذا المشروع المندمج تحت شعار:" مدينة الرحمة امتداد للتنمية والتعايش" والمنظم من طرف جمعيات المجتمع المدني بتنسيق مع جماعة دار بوعزة وجهة الدارالبيضاء - سطات وبشراكة مع المركز السينمائي المغربي البيضاوي وتحت اشراف عمالة اقليم النواصر وقد حضر هذه الندوة الصحفية التي نظمت امس الاربعاء 1 مارس انطلاقا من الساعة السابعة مساء الى غاية الساعة التاسعة والنصف بمركز تأهيل الشباب بمدينة الرحمة 16 صحفيا يمثلون عدة منابر اعلامية من مختلف الجهات وشخصيات مرموقة من عالم الاعلام والفن والثقافة والسينما والسياسة والقضاء اثرت اللقاء بتوجيه عدة اسئلة للجنة المنظمة تداولت مشاكل وعراقيل وحيثيات التنظيم الى غير ذلك من الهفوات التي تعتر صفو مهرجان ربيع الرحمة في نسخته الثالثة كما تطرق الحضور الى مجمل المشاكل التي تتخبط فيها مدينة الرحمة على غرار باقي المدن الاخرى فيما يخص قضايا الساكنة كالتعليم والصحة والبيئة والامن الذي يعتبر من الاولويات الى غير ذلك من المشاكل الاخرى كما نوه الجميع بالدور الفعال الذي تلعبه السلطات الادارية بالمدينة وكذا قيادة الدرك الملكي كما اهم ما لفت انظار الحضور هو الغياب التام لجمعيات المجمع المدني التي تعتبر بدورها العنصر النشيط والحلقة الابرز في تنظيم مثل هذه المهرجانات والتظاهرات حيث وفق اخر احصائيات بلغ عدد جمعيات المجتمع المدني بمدينة الرحمة ما يفوق 160 جمعية لاينشط منها الا عدد قليل جدا لان من بين هذا العدد الهائل لانجد الا خمس او ست جمعيات  هي التي تبادر الى البحت والعمل على تطوير الحركة الجمعوية بهذه المدينة لكن باقي الجمعيات فهي منعدمة التخصصات ينقصها التكوين والتكوين المستمر هدفها الاسترزاق بهذا المفهوم ان صح التعبير...!!!؟؟؟ لحسن الحظ هناك زيارات ملكية سامية لهذه المدينة تعطي شحنات قوية واضافية في انشاء مشاريع تنموية تساهم في الرفع من المستوى الاقتصادي للمدينة في نفس السياق تعتبر هذه الندوة الصحفية هي الاولى من نوعها في مدينة الرحمة حيث لم يسبق ان عرفت مثلها من هذا المستوى  وقد اجمع العديد على انه يرجع الفضل الكبير الى المناضل والصحفي المقتدر عادل الرحموني مدير جريدة ماتش بريس الى أخد المبادرة في المجال الاعلامي ايمانا منه بان الاعلام  يلعب دورا فعالا في تغيير الاستراتيجية والدينامية الحركية في توطيد العلاقات بين الساكنة والعمل سويا للدفع بعجلة التنمية الاقتصادية من جهة وخلق برامج تشاركية على مختلف الاصعدة والمجالات والذي لم تصل له بعد مختلف الهيئات التي اخدت على عاتقها انشاء مشروع الرحمة نظرا للكثافة السكانية الهائلة التي عجزت كل الجهات الى وجود حلول جدرية للمشاكل العالقة في مختلف الاصعدة من تربية وتعليم ورياضة وصحة ونظافة وتكوين ووعي وتأطير الى غير ذلك من الهفوات الاخرى وتعتزم الهيئات الصحفية والاعلامية الى العمل جادة الى جانب السلطات الادارية والامنية وبعض جمعيات المجتمع المدني الى العمل سويا للتطلع الى مستقبل افضل لمدينة الرحمة.

matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.