recent

يوسف العربي... هل يفلح في حل لغز عقم هجوم اسود الاطلس بكان الغابون...




* مباشرة من اييم بالغابون : عادل الرحموني
سيكون يوسف العربي، مهاجم فريق لخويا القطري، واحدا من اللاعبين المغاربة الذين ينظر لهم بنظرة خاصة في خط الهجوم خلال نهائيات كأس إفريقيا للأمم، التي انطلقت أمس السبت 14 يناير 2017، بملعب الصداقة بليبروفيل الغابونية العربي يدخل ضمن قائمة المعول عليهم لطرد نحس النتائج السلبية للمنتخب في كأس الأمم الإفريقية، فهو يمتلك تجربة لا يستهان بها مع الأسود، إذ كان ظهوره الأول بتزكية من الفرنسي دومينيك كوبرلي، المدرب المساعد للبلجيكي إيريك غيرتس، في التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا 2012، وشارك في المباراة التي جمعت المنتخب بإفريقيا الوسطى وانتهت سلبية الأداء والنتيجة إبن مدينة ورزازات، والذي ربما سيحتفل بسنته الثلاثين مع الأسود في الثالث من فبراير القادم بالغابون إن استطاعوا إعادة البهجة للجمهور المغربي بوصولهم نصف النهائي، بدأ مسيرته الإحترافية بنادي "كان" سنة 2008 وشارك في 3 مباريات في أول موسم، لكن إصراره على فرض نفسه بـ"الليغ 1" جعل منه قناصا وهدافا تتهافت عليه العديد من الفرق الأوربية، مسجلا 30 هدفا في 79 مباراة خاضها مع "كان" وبخلاف ما طنه متتبعو العربي، فقد انتقل هذا الأخير إلى أحد الدوريات الخليجية، وبالضبط عندما وجه بوصلته نحو الدوري السعودي مع الهلال، وسجل 16 هدفا في ثلاثين مباراة وهو ما أهله للانتقال بعد نهاية الموسم إلى غرناطة الإسباني، ودخل التاريخ من بابه الواسع عندما أصبح الهداف التاريخي للفريق بإجمالي 35 هدفا طيلة الأربع مواسم بـ"الليغا"، محطما رقم إنريكي بورتا الذي كان سجل 34 هدفا بقميص الفريق، وهو الرقم الذي ظل محافظا عليه منذ 1975 بعد هذا الإنجاز ظن الجميع أن ما يقدمه العربي سيؤثر بشكل إيجابي على أداءه مع المنتخب، لكن مردوده لم يكن يشفي غليل المغاربة، وظل ضعيفا مقارنة مع ما يقدمه مع الفرق التي يلعب لها، ما أثار حفيظة الكثيرين وكثر القيل والقال عنه بسبب مستواه المتذبذب مع العناصر الوطنية مخفي السنة الماضية عاد العربي ليثير جدلا كبيرا بانتقاله مرة أخرى إلى دوري نجوم قطر، وأغرته ملايين الدولارات عن الإحتراف عن طريق نادي لخويا، وهو ما فرض استبعاده عن صفوف المنتخب بقيادة "الثعلب" الفرنسي هيرفي رونار، والذي كانت له حساسية مع اللاعبين الممارسين في دوريات الخليج، إذ سبق وأن صرح أنه لا يقتنع بها، لكنه تراجع قبل "كان" الغابون، واستدعى العربي للخوض في غمار نهائياتها المقبلة.
وسيكون هداف الدوري القطري إلى جانب عزيز بوحدوز ويوسف النصيري وهشام العليوي وخالد بوطيب كممثلين لهجوم المغرب في كأس إفريقيا بالغابون، ورجاء الشعب المغربي فيهم كبير من أجل تحقيق أحسن النتائج، والبداية ستنطلق من مباراة الكونغو الديمقراطية غدا الإثنين 16 يناير 2017 انطلاقا من الساعة السابعة مساء في أول مباراة للنخبة الوطنية بـ"كان الغابون 2017".
matchpresse.com

matchpresse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.